Sign in
Download Opera News App

 

 

فاكهة مشهورة تحفز البنكرياس لإفراز الإنسولين وتسيطر على السكر

مرض السكري هو أحد هذه الأمراض التي تحتاج إلى خطة واضحة للوجبات والتغذية اليومية؛ حيث يتأثر إنتاج الأنسولين لديك إذا لم تفعل هذا. فإذا استهنت بالأمر ولم تأخذ الرعاية الكافية، فإن مرض السكري سيؤدي في النهاية إلى إتلاف الكُلى، والأنسجة الحساسة الأخرى في الجسم. يحافظ الأنسولين في أجسامنا على المستويات الصحية للسكر والجلوكوز . عندما يكون إنتاج الأنسولين غير منتظم، يتم تشخيص الشخص بمرض السكري؛ حيث يؤثر تناول السكر بشكلٍ مفاجئ على صحته. ولهذا كله، يعتبر الطعام الذي يأكله مريض السكري مهمًا جدًا؛ لأن كل مادة غذائية مسؤولة عن إنتاج الأنسولين داخل الجسم، وبعض الأشياء المهمة التي يحتاجها الجسم المصاب بالسكري، هي الطعام الغني بالألياف، والكربوهيدرات الجيدة، والدهون الجيدة. هنا تأتي الكمثرى في مجموعة من الألوان، وهي من الفواكه التي ليست بمكلفة ـ كالأفوكادو مثلاً ـ؛ مما يجعلها إضافة ذكية لخطة وجبتك.

حقائق غذائية عن الكمثرى.

الكمثرى هي إحدى هذه الفواكه المليئة بالمغذيات الصحية؛ حيث يحتوي على نسبة جيدة من الكربوهيدرات، و 6 جم من الألياف ـ تقريبًا 24٪ من القيمة الموصى بها ـ كما يعتبر الكمثرى مصدرًا جيدًا لفيتامين سي. يساعد فيتامين سي على منع الالتهابات، ويحافظ على قوة جهاز المناعة. للأسف الشديد، يعتقد أغلب الناس أنه بما أن الفاكهة تحتوي على السكر بشكلٍ طبيعي، فإن تناول هذه الفاكهة ليس مناسبًا لإدارة مرض السكري. حسنًا، هذا الاعتقاد الشائع ليس صحيحًا على الإطلاق؛ لأن الفواكه عمومًا تحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن والماء والألياف. فمثلاً، الكمثرى يتميز بمذاقه الحلو، ولكنه لا يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، وأظهرت دراسات مختلفة أن الكمثرى تساعد في إدارة عرضين لمرض السكري، أحدهما للمساعدة في تقليل ارتفاع ضغط الدم الناتج عن مرض السكري، والآخر هو التعامل مع آثار بكتيريا "هيليكوباكتر بيلوري" المرتبطة بقرح الأمعاء.

فوائد الكمثرى لمرض السكري.

1- من المعروف أن المركبات "الفينولية" الموجودة بشكلٍ طبيعي في الكمثرى، توفر فوائد مضادة للأكسدة؛ وبالتالي فإنها تحارب مرض السكري، كما تخفف هذه المركبات من مختلف الضغوطات الأيضية والأكسدة.

2- تقول الأبحاث إن الكمثرى من المحتمل أن توفر السيطرة على مرض السكري في المراحل المبكرة.

3- يُعتقد أيضًا أن تناول الكمثرى يوميًا، يمكن أن يساعد في التحكم في مستويات الجلوكوز في الدم؛ بحيث لا يلزم تناول دواء لمرض السكري.

4- الكمثرى غنية بمادة "البكتين" الذي يعتبر من أغنى مصادر الألياف القابلة للذوبان، ويعتبر مفيد لمرضى ما قبل السكري.

5- تحتوي الكمثرى على مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض؛ حيث تحتل ثمرة الكمثرى متوسطة الحجم المرتبة 38 على مؤشر نسبة السكر في الدم.

6- فاكهة الكمثرى مليئة بالمعادن الأساسية، مثل فيتامين E وK، وحمض الفوليك، والبيتا كاروتين، والكولين، واللوتين، والريتينول. كما يساعد فيتامين ك في تجنب تجلط الدم.

7- تحتوي حبة الكمثرى متوسطة الحجم على 100 سعرة حرارية، و26 جرامًا من الكربوهيدرات؛ وبالتالي يقدم الكمثرى كلاً من الألياف والكربوهيدرات بكمية معقولة.

8- عندما يشتهي الشخص المصاب بالسكري الحلويات، يمكنه أن يتناول الكمثرى؛ لأنه حلو للغاية ولكنه صحي في نفس الوقت.

9- تساعد الكمثرى الغنية بالألياف على تقليل الكوليسترول، والتحكم في وزن الجسم، وسكر الدم. كما قد تؤدي الوجبة الخفيفة التي تحتوي على الألياف، إلى إبطاء امتصاص الكربوهيدرات في مجرى الدم على مدى فترة طويلة من الزمن. وهذا بكل تأكيد سيقلل من ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم.

10- يوفر الكمثرى متوسطة الحجم 200 ملليجرام من البوتاسيوم. ومن المعروف أن هذا المعدن يحافظ على نبضات قلبك بشكلٍ طبيعي، ويحافظ على عمل عضلاتك بالطريقة التي من المفترض أن تعمل بها.

بعض النصائح والوصفات لتناول الكمثرى.

1- تقدم نصف ثمرة كمثرى مع الزبادي جميع العناصر الغذائية اللازمة لدمك وقلبك.

2- صلصة الكمثرى المصنوعة من الزنجبيل، والحبهان، والفستق؛ ستوفر جميع العناصر الغذائية لسهولة الهضم.

3- للبالغين الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، ينصح الرجال بـ 30 جرامًا يوميًا، و21 جرامًا للنساء.

4- الاستهلاك المنتظم للكمثرى يزيل السموم من الجسم؛ لأنه يحتوي على 84٪ ماء؛ مما يساعد على تنظيف الأمعاء بسهولة. وجديرٌ بالذكر هنا، أنه قد تشمل الآثار الجانبية لتناول الكمثرى أكثر من الكمية الموصى بها، الانتفاخ وزيادة الغازات والإسهال لدى بعض الأشخاص؛ بسبب المحتوى العالي من الألياف.

5- يحدد نمط تناول الوجبات اليومية، كمية العناصر الغذائية التي تدخل في جسمك، ومن ثم لا يجب على المرء أن يعيش بشكل أعمى هكذا، بل يجب تنويع طعامه وفاكهته.

تناول الكمثرى يوميًا سيساعد في الوقاية من مرض السكري، وتقليل أعراضه، إذا كان الشخص يعاني بالفعل من مرض السكري. ولكن بالطبع هي ليست كافية وحدها؛ فمثلاً إذا كان الشخص مريض بالسكري وتناول الكمثرى، ثم أكل كل الكربوهيدرات الأخرى، مثل البرجر، البيتزا، والأرز؛ لن يحصل على فوائد الكمثرى كاملةً. ولكن، يجب على المرء أن يشمل الكمثرى في نظامه الغذائي اليومي، ليكون بمثابة محفّز في الحد من أعراض مرض السكري.

المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات