Sign in
Download Opera News App

 

 

أعراض وعلاج ارتجاع المريء

أعراض ارتجاع المريء مختلفة، والتي تحدث عندما يتدفق حمض المعدة بطريقة متكررة إلى الأنبوب الرابط بين الفم والمعدة (المريء). يمكن أن يؤدي هذا الغسيل العكسي (الارتجاع الحمضي) إلى تهيج بطانة المريء.

أعراض ارتجاع المريء

تشمل العلامات والأعراض المنتشرة للارتجاع المريئي ما يلي:

إحساس حارق في صدرك (حرقة في المعدة)، عادة بعد تناول الطعام، وقد يكون أسوأ في الليل، والذي يمكن أن يشع باتجاه رقبتك. غالبًا ما يُعرف هذا الشعور بالحموضة المعوية .

ألم في الصدر.

في بعض الحالات يمكن أن يتسبب الارتجاع المريئي في صعوبة في البلع.

ارتجاع الطعام أو السوائل الحامضة.

شعور بوجود كتلة في حلقك.

قد تصاب بمذاق حامض أو مرير في مؤخرة فمك.

في حال كانت لديك مشكلة ارتجاع المريء الليلي، فقد تواجه أيضًا:

سعال مزمن أو ربو

التهاب في الحنجرة

الربو الجديد أو المتفاقم

النوم المتقطع

ما هو الارتجاع المريئي

الارتجاع المعدي المريئي هو ارتداد حمضي خفيف يحدث مرتين في الأسبوع على الأقل، أو ارتداد حمض متوسط ​​إلى شديد يحدث مرة واحدة على الأقل في الأسبوع.

يستطيع العديد من الناس السيطرة على الانزعاج الناتج عن ارتجاع المريء من خلال تغييرات نمط الحياة والأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية. لكن قد يكون بعض الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي بحاجة إلى أدوية أقوى أو جراحة لتخفيف الأعراض.

العضلة العاصرة للمريء السفلية عبارة عن عصابة دائرية من العضلات في نهاية المريء. عندما يعمل بشكل صحيح، فإنه يرتاح ويفتح عند البلع، ثم يتم شدها وإغلاقها مرة أخرى بعد ذلك.

يحدث ارتداد الحمض عندما لا يتم شد أو إغلاق العضلة العاصرة السفلية للمريء بشكل صحيح. هذا يسمح للعصارات الهضمية والمحتويات الأخرى من معدتك بالارتفاع إلى المريء.

متى ترى الطبيب

قم باستشارة طبيب على الفور في حال كنت تعاني من أحد الأعراض الآتية:

ألم في الصدر.

خاصة إذا كنت تعاني أيضًا من ضيق في التنفس.

ألم في الفك أو الذراع.

قد تكون هذه علامات وأعراض نوبة قلبية.

إذا كنت تعاني من أعراض ارتجاع المريء الشديدة أو المتكررة

مضاعفات ارتجاع المريء الخطيرة

تشمل الحالات التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالارتجاع المعدي المريئي ما يلي:

بدانة

انتفاخ في الجزء العلوي من المعدة حتى الحجاب الحاجز، وهذا يطلق عليه فتق الحجاب الحاجز.

اضطرابات النسيج الضام، مثل تصلب الجلد.

تأخر إفراغ المعدة

تضيق المريء، حيث يؤدي تلف المريء السفلي من حمض المعدة إلى تكوين نسيج ندبي. يضيق النسيج الندبي مسار الطعام، مما يؤدي إلى مشاكل في البلع.

قرحة في المريء مفتوحة (قرحة المريء). يتسبب حمض المعدة في تآكل الأنسجة الموجودة في المريء، مما يتسبب في تكوين قرحة مفتوحة. يمكن أن تنزف قرحة المريء وتسبب الألم وتجعل البلع صعبًا.

تغييرات محتملة تتسبب في حدوث سرطان في المريء (مريء باريت). يؤدي التلف الناتج عن الحمض في حدوث تغييرات في الأنسجة المبطنة للمريء السفلي. تؤدي هذه التغييرات إلى زيادة نسبة خطر الإصابة بسرطان المريء.

إذا كانت لديك أعراض ارتجاع المريء أكثر من مرتين في الأسبوع ، فقد تكون مصابًا بحالة تعرف باسم مرض الجزر المعدي المريئي (GERD) .

ومن الجدير بالذكر أن المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى (NIDDK)، أشار إلى أن ارتجاع المريء يؤثر على حوالي 20 بالمائة من الأشخاص في الولايات المتحدة.

عوامل تزيد من مشكلة ارتجاع المريء

تشمل العوامل التي يمكن أن تزيد من تفاقم عملية ارتداد الحمض ما يلي:

التدخين، بنوعيه، سواء كان تدخين من خلال الشخص المصاب أو تدخين سلبي.

تناول وجبات كبيرة أو الأكل في وقت متأخر من الليل.

تناول أطعمة معينة (محفزات) مثل الأطعمة الدهنية أو المقلية.

شرب بعض المشروبات مثل الكحول أو القهوة

تناول بعض الأدوية ، مثل الأسبرين

علاج ارتجاع المريء

للوقاية من الأعراض الناجمة عن الارتجاع المعدي المريئي وتخفيفها، قد يشجعك طبيبك على إجراء تغييرات على عادات الأكل أو السلوكيات الأخرى.

قد يقترحون أيضًا تناول الأدوية، مثل:

مضادات الحموضة

حاصرات مستقبلات H2

مثبطات مضخة البروتون (PPIs)

في بعض الحالات، الخطيرة الخاصة بالإرتجاع المريئي، قد يقترحوا حاصرات أقوى لمستقبلات H2 أو مثبطات مضخة البروتون. إذا كان الارتجاع المعدي المريئي شديدًا ولا يستجيب للعلاجات الأخرى، فقد يوصى بعض الأطباء بإجراء الجراحة.

ولكن عليك الأخذ في الاعتبار أنه يمكن لبعض الأدوية التي تصرف بدون وصفة طبية والأدوية الموصوفة أن تسبب آثارًا جانبية.

جراحة ارتجاع المريء

في أغلب الحالات، تكون التغييرات في نمط الحياة والأدوية كافية للوقاية من أعراض الارتجاع المعدي المريئي وتخفيفها. ولكن أحيانا، تكون الجراحة ضرورية.

على سبيل المثال:

قد يوصي طبيبك بإجراء عملية جراحية إذا لم توقف التغييرات في نمط الحياة والأدوية وحدها الأعراض.

قد يقترحون أيضًا الجراحة إذا كنت قد أصبت بمضاعفات ارتجاع المريء.

وهناك أنواع متعددة من الجراحة المتاحة لعلاج ارتجاع المريء.

تشخيص ارتجاع المريء

إذا اشتبه طبيبك في احتمال إصابتك بالارتجاع المعدي المريئي، فسيقوم بإجراء فحص بدني، وأيضا سوف يسأل عن أي أعراض كنت تعاني منها.

قد يستخدمون واحدًا أو أكثر من الإجراءات الآتية لتأكيد التشخيص أو التحقق من مضاعفات ارتجاع المريء:

ابتلاع الباريوم: بعد القيام بشرب محلول الباريوم، يتم استخدام التصوير بالأشعة السينية لفحص الجهاز الهضمي العلوي.

التنظير العلوي: يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن يحتوي على كاميرا صغيرة إلى المريء لفحصه وجمع عينة من الأنسجة (خزعة) إذا لزم الأمر

قياس ضغط المريء: يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مرن في المريء، وذلك لقياس قوة عضلات المريء.

مراقبة درجة الحموضة في المريء: يتم إدخال جهاز في المريء لمعرفة ما إذا كان حمض المعدة يدخله ومتى.

ارتجاع المريء عند الرضع

يعاني حوالي ثلثي الأطفال بعمر 4 أشهر من أعراض ارتجاع المريء. يتأثر به ما يصل إلى 10 في المائة من الأطفال بعمر عام واحد.

من الطبيعي أن يبصق الأطفال الطعام، والبعض يتقيأ الطعام، ولكن في حال كان طفلك يقوم بذلك بشكل متكرر، فقد يكون مصابًا بالارتجاع المعدي المريئي.

تشمل العلامات والأعراض الأخرى المحتملة للارتجاع المعدي المريئي عند الأطفال الرضع ما يلي:

رفض الأكل

مشكلة في البلع

التقيؤ أو الاختناق

التجشؤ الرطب أو الفواق

التهيج أثناء أو بعد الرضاعة

تقوس ظهورهم أثناء أو بعد الرضاعة

فقدان الوزن أو ضعف النمو

السعال المتكرر أو الالتهاب الرئوي

صعوبة النوم

النظام الغذائي والارتجاع المعدي المريئي

عند بعض الأشخاص، تتسبب أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات إلى ظهور أعراض ارتجاع المريء. تشمل المثيرات الغذائية الشائعة ما يلي:

الأطعمة الغنية بالدهون

طعام حار

شوكولاتة

فاكهة حمضية

أناناس

طماطم

بصلة

ثوم

نعناع

كحول

قهوة

شاي

مشروب غازي

العلاجات المنزلية لارتجاع المريء

هناك الكثير من التغييرات في نمط الحياة والعلاجات المنزلية، والتي من شأنها أن تعمل على تخفيف أعراض الارتجاع المعدي المريئي، ومنها ما يلي:

الإقلاع عن التدخين

فقدان الوزن الزائد

تناول وجبات أصغر

امضغ العلكة بعد الأكل

تجنب الاستلقاء بعد الأكل

تجنب الأطعمة والمشروبات التي تسبب زيادة أعراضك

تجنب ارتداء الملابس الضيقة

ممارسة تقنيات الاسترخاء

قد توفر بعض العلاجات العشبية الراحة أيضًا.

الأعشاب المستخدمة لعلاج ارتجاع المريء

هناك بعض الأعشاب المستخدمة في علاج الارتجاع المريئي، والتي تساعد على تخفيف الأعراض، ومنها ما يلي:

البابونج

جذر عرق السوس

على الرغم من الحاجة إلى مزيد من البحث ، فقد أفاد بعض الأشخاص أنهم شعروا بالراحة من ارتداد الحمض بعد تناول المكملات أو الصبغات أو الشاي الذي يحتوي على هذه الأعشاب.

ولكن في بعض الحالات، هناك احتمال أن تسبب العلاجات العشبية آثارًا جانبية أو تتداخل مع بعض الأدوية


https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/gerd/symptoms-causes/syc-20361940

https://www.healthline.com/health/gerd#anxiety

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات