Sign in
Download Opera News App

 

 

"يحفز البنكرياس لإفراز الإنسولين" رغم رخص ثمنه إلا أنه أكثر الخضروات تخفيضًا للسكر

كما نعلم جميعًا، يُعد اتباع خطة وجبات متوازنة أمرًا مهمًا للغاية، وربما هي الطريقة الأكثر فاعلية التي يمكنك من خلالها إدارة مرض السكري بشكلٍ فعّال؛ ذلك لأنك إذا كنت مصابًا بمرض السكر، فأنت دائمًا قلق بشأن ما يجب وما لا يجب عليك تضمينه في النظام الغذائي. في هذه المقالة، سنحلل بالتفصيل العلاقة بين مرض السكري، وإدراج الفجل في النظام الغذائي لمرضى السكر.

الملامح الغذائية للفجل

بادئ ذي بدء، دعونا نفهم أولاً العناصر الغذائية والفيتامينات الأساسية المختلفة الموجودة في الفجل:

1- هذه الخضار منخفضة سواء في السعرات الحرارية، أو في الكربوهيدرات؛ حيث يتكون نصف كوب من الفجل من 9 وحدات من السعرات الحرارية، و2 جرام من الكربوهيدرات فقط.

2- من المعروف أن هذا الخضار يُعد مصدرًا غنيًا للفيتامينات والمعادن المختلفة، مثل فيتامين ج، والمغنيسيوم، والمنجنيز، وفيتامين ب 6، والبوتاسيوم، والحديد، وكذلك الزنك.

3- يحتوي 100 جرام من الفجل، على حوالي 1.6 جرام من الألياف.

4- من المعروف أن المواد الكيميائية النباتية، مثل "الإندول" موجودة بكثرة في الفجل.

وبناءً على الفيتامينات والعناصر الغذائية المذكورة أعلاه، دعونا نلقي نظرة على بعض المزايا التي يجلبها تناول الفجل، للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.

فوائد تضمين الفجل في النظام الغذائي لمرضى السكر

فيما يلي عشرة مزايا ستحدث لك بعد تضمين الفجل في نظامك الغذائي لمرض السكري:

1- يعمل الفجل على استقرار المستويات المرتفعة من الجلوكوز في الدم في جسم مرضى السكري. كما تساعد مضادات الأكسدة، والفيتامينات، والعديد من المعادن الأخرى الموجودة في الفجل، على موازنة المستويات المرتفعة من الجلوكوز في الدم؛ وبالتالي المساعدة في إدارة مرض السكري بشكلٍ فعّال.

2- يعد عسر الهضم والمخاوف الأخرى المتعلقة بالمعدة، أمرًا شائعًا حقًا لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. ببساطة، يمكنك تناول الفجل بكميات مناسبة لحل مشاكل الهضم تلك. يقطع الفجل شوطًا طويلاً في المساعدة على الأداء السلس لهذا النظام؛ حيث يحفز إنتاج عصارات الجهاز الهضمي المختلفة، كما أنه ينظم تدفق الصفراء؛ ونتيجةً لذلك يتم التخلص من المشاكل المتعلقة بالقناة الصفراوية.

3- تلعب الخاصية المضادة للاحتقان للفجل دورًا كبيرًا في هضم المخاط.

4- هناك تأثير سلبي آخر يُلاحظ بشكل رئيسي في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، وهو المشكلة المستمرة لارتفاع ضغط الدم؛ وبالتالي تسبب هذه المشكلة عددًا من المشكلات الصحية، لا سيما تلك المتعلقة بالقلب والكبد. ولحسن الحظ، فإن ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الفجل تحل هذه المشكلة.

5- الألياف العالية في الطعام تجعلك تشعر بالشبع لفترة أطول؛ مما يؤدي إلى أن تضمين الفجل في النظام الغذائي، يمكن أن يساعدك على التحكم في وزنك؛ وبالتالي السيطرة على مرض السكري لدينا بطريقة فعّالة.

6- من المعروف أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري، يعانون من التهابات في المسالك البولية إلى حدٍ كبير. يمكن أن يساعد الفجل في منع مثل هذا النوع من التهابات المسالك البولية، لدى الأشخاص الذين يتناولونه بانتظام. وقد يمنع الفجل أيضًا من تكون حصوات الكُلى.

7- يلعب محتوى الألياف في الفجل دورًا كبيرًا في الحد من مشكلة الإمساك، الشائعة جدًا لدى من يعانون من مرض السكري.

8- نظرًا لكون الألياف قابلة للذوبان في الماء، فإن ذلك يعزز ويساعد بشكلٍ كبير في تقليل الجلوكوز والمركبات الأخرى المرتبطة بالجلوكوز، مثل الجليكوالبومين والفركتوزامين، وما إلى ذلك؛ وهذا بدوره يقطع شوطًا طويلاً في المساعدة على إدارة مرض السكري بشكلٍ فعّال، ويمنع ظهور المضاعفات المرتبطة به.

9- الجذور الحرة ـ المسؤولة بشكلٍ أساسي عن تلف الخلايا ـ من المضاعفات الشائعة جدًا لمرض السكري. يمكن أن تؤثر هذه المشكلة على التدفق السلس للدم في أجزاء الجسم المختلفة. تساعد مركبات الفلافونويد الموجودة في الفجل على محاربة هذه الجذور الحرة.

10- من المعروف أن الاستهلاك المنتظم للخضروات، يحسن عملية التمثيل الغذائي في الجسم، وهو خبرٌ سار لجميع مرضى السكري الذين يحبون الخضار.

إرشادات لتضمين الفجل في نظامك الغذائي

يجب عليك اتباع الإرشادات المذكورة أدناه إذا كنت ترغب في تضمين هذا الخضار في نظامك الغذائي اليومي:

1- يمكنك أن تأكل الفجل كجزء من السلطة.

2- قم بتضمين الفجل في الشوربات المفضلة لك.

4- يجب عليك دائما اختيار الفجل الطازج. استخدم الأوراق والبذور بعناية، ومن المعروف أيضًا أن هذه الأجزاء، هي التي تحمل العناصر الغذائية الأساسية

5- يمكنك عمل عصير الفجل، وإضافة القليل من العسل له. اشرب هذا العصير قبل الوجبات؛ من أجل الحصول على أقصى الفوائد الصحية.

يمكنك تضمين الفجل في نظامك الغذائي بهذه الطرق البسيطة. وهذه مجرد طرق قليلة يمكن من خلالها تضمين الفجل في وجباتك اليومية؛ حتى يقوم بمساعدتك على إدارة مرض السكري بطريقة فعالة. وبالطبع، إذا كنت تستطيع التفكير في طرق أخرى، يمكنك تضمين الفجل بطرق مختلفة في خطة نظامك الغذائي الشاملة أيضًا. وأخيرًا وليس آخرًا، من المهم أن تأخذ اقتراحات الخبير الطبي الخاص بك، قبل تضمين الفجل في خطة وجباتك اليومية؛ وذلك لتحديد الكمية التي تناسبك.

المصدر

Content created and supplied by: ِAL7ADARY (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات