Sign in
Download Opera News App

 

 

"حبوب الأنسولين" تناول نصف كوب من هذه الحبوب يوميًا يحسّن من مستويات الأنسولين في جسم مريض السكري

يُعرف الحمص أيضًا باسم حبوب الحمص، ويعتبر من البقوليات الصحية التي تضيف لنا المزيد من العناصر الغذائية الحيوية والبروتين إلى نظامنا الغذائي اليومي. كما أنها تُعد مصادر غنية بالحديد، والألياف، والزنك، والفوسفور، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والثيامين، وحمض الفوليك، وفيتامين B6، والريبوفلافين. هذه الحبوب صحية للسيطرة على المخاطر الخاصة بك أيضًا سواء بما يتعلق بأمراض القلب، أو السرطان، وكذلك ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد تناول الوجبات.

يحتوي الحمص على حوالي 27٪ من الكربوهيدرات. فمثلاً، في الوجبة التي تحتوي على كوب واحد، يحتوي الحمص على 4.3 جرام من الدهون، و14.5 جرام من البروتين، و45 جرام من الكربوهيدرات. على الرغم من أن 7.9 جرام من الكربوهيدرات تأتي من السكريات الطبيعية، إلا أن 12.5 جرام من الكربوهيدرات هي أليافٌ غذائية، تساعد في التحكم في تأثيرها على مستويات السكر في الدم. أما عندما يتعلق الأمر بحساب الكربوهيدرات، قم بخصم محتوى الألياف من إجمالي كمية الكربوهيدرات؛ حيث لا يتم هضم الألياف ولا ترفع نسبة الجلوكوز في الدم؛ مما يترك لك 32.5 جرامًا فقط من الكربوهيدرات. بالنسبة لمرضى السكر، يُوصى باستخدام 15 جرامًا فقط من الكربوهيدرات في الوجبة الواحدة. لذلك، كوب واحد من الحمص يُعد بمثابة وجبتين لمرضى السكر. فيما يلي بعض فوائد الحمص لمرضى السكري.

1- مؤشر نسبة السكر في الدم منخفض.

يستخدم المؤشر الجلايسيمي لقياس تأثير الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات على مستويات السكر في الدم. تؤدي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من GI، إلى ارتفاع حاد في نسبة الجلوكوز في الدم بعد تناولها مباشرةً، بينما تؤدي الأطعمة التي تحتوي على نسبة منخفضة من GI، إلى تأثير أقل على مستويات الجلوكوز في الدم بعد تناول الوجبات. يقع الحمص في مجموعة الأطعمة منخفضة المؤشر الجلايسيمي؛ حيث يبلغ مستوى GI 28. وبناءً عليه، يؤدي تناول وجبة من الحمص إلى التحكم في مستوى الجلوكوز في الدم، وإبقائه منخفضًا عند حوالي 30 إلى 60 دقيقة بعد تناول الوجبات، إلى جانب ضبط معدلات الأنسولين في الدم بعد حوالي 120 دقيقة من تناول الوجبات.

2- يتحكم في الشهية.

من المعروف أيضًا أن الحمص يتحكم في شهيتك؛ حيث لا يمكن هضم الأطعمة الغنية بالألياف بسرعة. لذا، يفترض عقلك أنك ممتلئ؛ وبالتالي تتوقف عن الإفراط في الأكل. وفقًا لـ MayoClinic، تجعلك الألياف تشعر بالشبع لعدة ساعات. وبذلك يمكنك أيضًا تجنب الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية بين الوجبات، والتي عادةً تحتوي على نسبة عالية من GI، وبالتالي ترفع نسبة السكر في الدم في الجسم.

3- يتحكم في مخاطر مرض السكري.

في بحث أُجري على الفئران، وُجد أن الحمص مفيد في السيطرة على مخاطر الإصابة بمرض السكري؛ حيث أكلت الجرذان الحمص، مع نظام غذائي غني بالدهون. والنتيجة أنه لم يكن لديهم مستويات عالية من الأنسولين والجلوكوز في الدم بعد وجبات الطعام ـ مقارنةً بالفئران التي تناولت وجبات غنية بالدهون وحدها ـ وكان لديهم سيطرة أفضل على الأنسولين.

ما هي أفضل الطرق لتناول الحمص بشكلٍ يومي؟

هذه الحبوب متعددة الاستخدامات؛ حيث تستطيع إضافتها إلى السلطة، أو الأرز، أو أطباق المكرونة، وأيضًا كبروتين إضافي. يُفضل إضافة الثوم والقليل من زيت الزيتون، أو بإمكانك هرس حبوب الحمص بجانب وجباتك المفضلة. ولكن، ضع في اعتبارك أن الحمص المجفف أكثر صحة من المعلب.

المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات