Sign in
Download Opera News App

 

 

" طفلين تؤام بفارق ٩ أيام بينهما" من بين ٦٠٠ حالة ولادة.. سيدة بريطانية تلد طفلين توأم أصغر من تؤام

تفاصيل الحمل :


الحمل الإضافي أو الزائد، هكذا تم تشخيص حالة نادرة لسيدة بريطانية ، حين علمت من خلال جلسات الكشف عن الفارق العنري بين طفليها


كما يقول موقع ويب طب، المتخصص في العلوم الطبية، أن الحمل الإضافي هو ظاهرة نادرة جداً، ويحدث نتيجة تخصيب بويضة، بينما تكون هناك بويضة مخصبة بالفعل تنمو في الرحم (جنين)، ونتيجة هذه الظاهرة يولد توأم أحدهما أصغر من الآخر بشكل ملحوظ.


ويفرز الجسم أثناء الحمل هرمونات لا تسمح بحدوث الإباضة، ولكن ما يحدث في هذه الظاهرة هو أمر غير متوقع، حيث تخرج بويضة جديدة، ويجري تخصيبها، بينما تنمو بويضة أخرى مخصّبة من قبل، ويرجّح العلماء أن سبب حدوث هذه الظاهرة النادرة هو تأخر زرع الجنين الأول في الرحم، ما يسمح بحدوث الحمل مرة أخرى.


وفي حالة نادرة جديدة، حملت سيدة بريطانية بطفلين بفارق 9 أيام عن بعضهما. وأنجبتهما بصحة جيدة رغم تحذير الأطباء لها، ونصحها بالإجهاض .


وحملت الأم "جوردان باركس" بمولودها "آرثر" وبعد 9 أيام حملت للمرة الثانية بابنتها "أوبري".


التقارير المصاحبة للحالة :


قد أشار تقرير لروسيا اليوم في وقت سابق، أن هناك دراسة فرنسية نشرت في عام 2008، لم يتمكن الأطباء من رصد هذه الظاهرة سوى لدى 10 حالات فقط في جميع أنحاء العالم، وأشارت الدراسة إلى أنه قد يكون هناك العديد من الحالات الأخرى التي نتج عنها ولادة توائم أحدهما أصغر من الثاني بشكل ملحوظ، إلا أن الحمل الإضافي لا يزال غير معترف به على نطاق واسع.


وبحسب تقرير لصحيفة "ديلي ميل" فإن نسبة حدوث الحمل أثناء الحمل تعادل حالة واحدة من بين كل 600 مليون حالة، لافتًا إلى أن الحمل الإضافي أو "الحمل على حمل" يعد ظاهرة طبية في غاية الندرة لدرجة أن عدد الحالات المسجلة على مستوى العالم يُقدر بـ 14 حالة فقط.


وأنجبت "باركس، وهي من مقاطعة "ساوث يوركشير" بإنجلترا مولوديها، وعمرهما الآن عام واحد، في اليوم ذاته وهما يعتبران "توأمين غير متطابقين من حملين منفصلين"، حسبما أوضحت الأم، التي وصفت طفليها أيضًا بكونهما "توأمين غير تقليديين".

تحذيرات الأطباء في الأسبوع ال ٢٢ للحمل :


وكان الأطباء حذروا الأم ووالد طفليها أثناء إجراء الفحوصات في الأسبوع الـ22 من الحمل بأنه من غير المرجح أن ينجو كلا الطفلين ونصحوا الزوجين بإجهاض الجنين الأصغر لكنهما رفضا؛ لتنجب الأم بعد ذلك طفلين في صحة جيدة في الأسبوع الـ36 من الحمل عن طريق عملية قيصرية طارئة.


يشار إلى أن "جوردان باركس" كانت قد واجهت صعوبة في الحمل الطبيعي جراء معاناتها من متلازمة تكيس المبايض، وتلقت علاجًا للخصوبة وحملت بعد ذلك في نجلها الأكبر "فريدي"، والذي يبلغ عمره الآن 3 أعوام، واكتشفت حملها للمرة الثانية في شهر فبراير لعام 2019، وبعد مضي بضعة أسابيع أجرت فحوصات طبية للاطمئنان على الجنين، وعلمت آنذاك بحملها بطفلين توأم.


الملاحظات التي تمت أثناء فحص الأجنة :


ولاحظت أيضًا أثناء الفحوصات أن حجم أحدهما كان أكبر بكثير من الآخر، وهو ما أصابها بالذعر خشية أن يكون الجنين الأصغر قد توفي، وأوضح لها الطبيب أن عمر أحدهما 10 أسابيع ويومين وعمر الآخر 9 أسابيع، حيث أنها حملت مرتين بفارق 9 أيام.


وأشارت إلى أنه رغم تحذيرات الأطباء لها من أن "أوبري" ربما تحتاج إلى تلقي الرعاية في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، إلا أن طفلتها "المعجزة" خالفت توقعات الأطباء، على عكس شقيقها "آرثر" الذي تطلبت حالته إيداعه بالعناية المركزة لمدة 3 أيام.

وأكدت الأم أن طفليها في حالة صحية جيدة، مشيرة إلى أن رؤية الفرق في الحجم بينهما أثناء نموهما هو أمر يصيبها بالذهول.


المصادر التي اعتمد عليها التقرير :


مصدر التقرير (١): https://www.klyoum.com/egypt-news/ar/elbalad-673-%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A8%D9%8A%D9%86-600-%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D9%86%D9%8A%D9%86-%D8%AB%D8%A7%D9%86-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-9-%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%86-%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84.php


مصدر التقرير (٢): https://arabradio.us/misc/%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D9%86%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%A8%D8%AC%D9%86%D9%8A%D9%86-%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8D-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-9-%D8%A3%D9%8A/


مصدر التقرير (٣) : https://jawharati.ma/%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%A9-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%A8%D8%AC%D9%86%D9%8A%D9%86-%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-9-%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%86-%D8%AD%D8%AF%D9%88%D8%AB-%D8%A7%D9%84/


مصدر التقرير (٤): https://ar.m.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%88%D8%A3%D9%85

Content created and supplied by: Hend_mohsen (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات