Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف تسببت ظاهرة الإحتراق الذاتي في إحتراق راقصة مشهورة أمام الجمهور ؟

 ظاهرة عرفت بإسم " ظاهرة الاحتراق الذاتي " وهي الظاهرة التي حيرت العالم والعلماء ، وهي أن يحترق شخص ما دون وجود أي وسيلة للإشتعال ، أو أي موقد قريب منه ، فهي تعد من الظواهر التي أذهلت العالم ، والعلماء فلم يستطيعوا أن يضعوا لها  نظرية أكيدة حتى يومنا هذا . 

تعرف ظاهرة الإحتراق الذاتي أنها إحتراق ينتج من داخل الإنسان ، وهي ظاهرة غريبة ونادرة تحدث للإنسان فجأة دون وجود مصدر قابل للإشتعال ، وقد قيل أنها تحدث بسبب كثرة تناول الكحول أو كثرة التدخين أو سبب نفسي ، لكن لم يجزم أحد من العلماء عن السبب الحقيقي وراء هذه الظاهرة العجيبة . 

ظاهرة غريبة وغامضة لم يتم تفسيرها  إلى الآن حدثت لأكثر من مرة  ،  لم يجد لها العلماء أي تفسير منطقي إلى يومنا هذا ، فقد وقف العلم الحديث أمام هذه الظاهرة عاجزاً ولم يستطع حل تلك اللغز أو فك رموزه.

  فهذه الظاهرة تحدث لشخص ما فيشتعل النار به ويتحول جسمه لحفنة من الرماد في ثوان معدودة ،  دون أن يقترب من أي مصدر قابل للاشتعال ؟! . 

    وقد ذكر بعض أهل العلم أن هذه الظاهرة قد تكون ذكرت في القرآن الكريم في أكثر من موضع ، في قوله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ (6)" وفي قوله تعالى : {فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ وَلَن تَفْعَلُواْ فَاتَّقُواْ النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِين}َ (24)". 

وعند ربط  ظاهرة الاحتراق الذاتي مع الآيات القرآنية ، نجد أن جسم الإنسان في حقيقته ما هد إلا "وقود " وأن اشتعال جسم الإنسان يمكن أن يكون ذاتيا عندما تتوفر الأسباب المؤدية  للاشتعال؛  ويعتبر هذا من أشد أنواع العذاب وهو أن يكون جسم الإنسان هو  وقود النار الذي يعذب به  ؛ فالنار تبدأ من داخل جسم الإنسان ثم لخارج الجسم .

   فقد حدثت هذه الظاهرة لثلاث من الأشخاص  ، أحدهما المؤلف الإنجليزي المشهور ( تمبل تومسون ) في عام ١٩١٩ تعرض لحادثة الإشتعال الذاتي حيث تم العثور عليه ميتا في منزله ، والأغرب في حادثة تومسون أن نصفه السفلي الذي أحترق فقط دون باقي جسده ، حيث أن النار شبت في الجزء السفلي فقط وتفحم وانكمشت عظامه جدا . 

وفي عام ١٩٣٠ تكررت هذه الظاهرة مع  الراقصة " مابل آندروز " التي أحترقت عندما كانت ترقص في إحدى النوادي الليلية ،  حيث شبت النار فجأة في جسد الراقصة بشكل غريب، وقد حدث ذلك أمام الجمهور ، والأمر المثير للعجب أنها لم تتصل بأي مصدر قابل للاشتعال . 

وفي عام ١٩٦٦  احترق الدكتور ( جون بنتلي ) ، والذي تفحم معظم أجزاء جسمه ، أما القدم اليمني لم تتأثر بالإحتراق ، وجميع ما يحيط بجثمان الطبيب سليم لم يتأثر ،في حين تحولت عظامه لكومة رماد ، والعجيب أن داخل جسمه لم يتأثر بالإحتراق .

كما يذكر  أنه لا يصحب الاحتراق الذاتي اندلاع لهب أو ألسنة نيران فيوجد روايات عديدة عن حالات احتراق دون اشتعال ودون دخان، كما أن نسبة ضئيلة ممن احترقوا تلقائيا لم يلقوا حتفهم ونجوا ليرووا تجارب تعرضهم للاحتراق الذاتي. 

وقد أطلق عليها العلماء اسم  (ظاهرة الاحتراق الذاتي Spontaneous Human Combustion) ، وقد سجلت العديد من هذه الحوادث في كتب الطب الشرعي .

    https://www.masralyoum.net/Manwat/1403335/%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A7%D8%AA%D9%8A

  https://www.dostor.org/173777  

 

Content created and supplied by: [email protected] (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات