Sign in
Download Opera News App

 

 

"إذا كنت مصابًا بالسكري من النوع الثاني" تناول كوب بعد السحور مباشرةً لضبط نسبة سكرك طوال فترة صيامك

غالبًا ما يكون علاج نمط الحياة في مرض السكري والحفاظ عليه أمرًا صعبًا للغاية؛ حيث يعاني مريض السكري من الكثير من المضاعفات ذات الصلة، مثل أمراض القلب، والكُلى، والعين، والعضلات، وأجزاء أخرى مختلفة من الجسم. وبالتالي، يجب على المريض الذي يعاني من مرض السكري توخي الحذر الشديد؛ لأن حتى الإهمال الطفيف يمكن أن يتسبب في تداعيات صحية ضارة خطيرة.

مرض السكري وماء جوز الهند

1- من المعروف أن ماء جوز الهند يحتوي على نسبة منخفضة من نسبة السكر في الدم؛ مما يحافظ على مستويات السكر في الدم.

2- تساعد الأحماض الأمينية الأساسية الموجودة في هذا المشروب، إلى جانب أحماض أوميغا 3 الدهنية الأساسية، في الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.

3- يعتبر ماء جوز الهند أيضًا مصدرًا غنيًا بالألياف الغذائية، التي تساعد بدورها أيضًا في التحكم في مستوى الجلوكوز الموجود في الدم.

4- على الرغم من الاعتقاد الشائع بأن شرب ماء جوز الهند، يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر؛ لأن طعمه حلو. إلا أنه إذا تم الحفاظ على استهلاك المشروب في حدود الكمية المحددة، فيمكن الحفاظ على مستوى السكر والجلوكوز تحت السيطرة.

فوائد ماء جوز الهند لمرضى السكري.

توضح النقاط التالية فوائد ماء جوز الهند لمريض السكري:

1- كما هو مذكورٌ أعلاه، يحتوي ماء جوز الهند على نسبة عالية من العناصر الغذائية الأساسية والفيتامينات والعديد من المعادن، مثل الصوديوم والبوتاسيوم. كما أنه مصدرٌ غني للأحماض الأمينية، وفيتامين ج، والريبوفلافين، والصوديوم، والمنجنيز، والمغنيسيوم، والمعادن الأخرى. غالبًا ما تقطع هذه العناصر الغذائية ذات القيمة العالية شوطًا طويلاً في الحفاظ على تقلبات الدورة الدموية تحت السيطرة.

2- نعلم جميعًا أن معظم المشاكل في جسم الإنسان، تنشأ بسبب ضعف التمثيل الغذائي، والتحلل غير الفعّال للكربوهيدرات. تساعد المعادن والعناصر الغذائية الموجودة في هذا المشروب على تحسين مستوى التمثيل الغذائي؛ والذي بدوره يساعد على تفكيك السكر والجلوكوز بشكل أفضل؛ مما يساعد في السيطرة على مرض السكري ومضاعفاته.

3- أحد المضاعفات الرئيسية المصاحبة لمرض السكري، هو ميل المريض إلى زيادة الوزن. ولكن، عندما تستهلك الكمية الموصوفة من هذا المشروب، فإنك تميل إلى الشعور بالشبع لفترة أطول؛ وهذا يساعد بدوره على تقليل الرغبة الشديدة لتناول الطعام. وبالتالي، فإن هذا يؤدي بشكلٍ طبيعي إلى التخلص من جميع السعرات الحرارية غير المرغوب فيها؛ مما يساعد على تجنب جميع المضاعفات الأخرى المرتبطة بزيادة الوزن والسمنة.

4- مستوى المغنيسيوم الموجود في هذا المشروب، يحسّن كثيرًا من حساسية هرمون الأنسولين المسؤول بشكلٍ أساسي عن مرض السكري، والمضاعفات الأخرى ذات الصلة.

5- يحافظ المؤشر الجلايسيمي المنخفض لماء جوز الهند، على استقرار مستويات السكر في الدم. وهذا أمرٌ مهمٌ للغاية لجميع مرضى السكري؛ حيث يعتبر ارتفاع مستوى السكر في الدم، هو السبب الرئيسي الذي يسبب مجموعة من المضاعفات الأخرى لمرضى السكري، كأمراض القلب والأوعية الدموية والكُلى.

6- حمض أوميجا 3 الدهني ومضادات الأكسدة في ماء جوز الهند، تقوم بالحفاظ على مستوى السكر في الدم وزيادة الوزن تحت السيطرة.

7- ماء جوز الهند ليس فقط مصدرًا ممتازًا للعديد من العناصر الغذائية والفيتامينات، ولكنه نادرًا ما يحتوي على أي كوليسترول؛ مما يساعد كذلك في علاج مرض السكري إلى حدٍ كبير.

8- يقوم ماء جوز الهند الجسم بتحسين بنية الأوعية الدموية بشكلٍ كبير. هذا يساعد في التخلص من العديد من الاضطرابات التي هي من آثار مرض السكري، مثل العين السكرية، وتصلب الشرايين، والفشل الكلوي، وأمراض القلب، والقدم السكري، وغيرهم.

9- أخيرًا، المحتوى العالي من الألياف في هذا المشروب، يساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم.

ومن ثم، بعد أن علمنا أن ماء جوز الهند يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية، ومصدر غني للعديد من الفيتامينات، لا نحتاج إلى الابتعاد تمامًا عن المشروب؛ فالكمية الموصوفة والمعتدلة من ماء جوز الهند لن تؤذي مريض السكري. سنرى الكمية الموصوفة من ماء جوز الهند والتي تعتبر آمنة لمرضى السكر لشربها في الفقرة التالية.

ما هي الكمية الموصوفة من ماء جوز الهند والتي تعتبر آمنة لمرضى السكر؟

كما رأينا أعلاه، فإن ماء جوز الهند له فوائدٌ كثيرة لمرضى السكري. ومع ذلك، فإن الكثير من هذا المشروب يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية خطيرة لمرضى السكري. يقترح الخبراء أنه لا يجب تناول أكثر من 0.25 لتر من ماء جوز الهند مرتين يوميًا، من قبل شخص يعاني بالفعل من مرض السكري. وإذا لم يتم الالتزام بالكمية الموصوفة، فهناك العديد من الآثار الضارة التي يمكن أن يشكلها هذا المشروب المفيد.

وأخيرًا، إن نصيحة الخبراء هي دائمًا موصى به؛ لذا تذكر استشارة طبيبك قبل تناول ماء جوز الهند، خاصةً إذا كنت تتناول نوعًا معينًا من الأدوية، فالمحتوى الغذائي العالي في ماء جوز الهند يميل إلى التداخل مع بعض الأدوية. هذا مهمٌ أيضًا لتحديد الكمية القياسية الموصوفة من الماء التي يمكنك شربها؛ حيث قد يختلف المعيار من شخصٍ إلى آخر، على أساس عدد من العوامل مثل نمط الحياة الخاص بك، ومدى ممارستك الرياضة البدنية، والأعراض التي تعاني منها كمريض سكري.

المصدر

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات