Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. رفض أن يتبرع لوالدته بكليته وبعد سنوات من وفاتها علم الرجل هذا الأمر الذي جعله يبكي حتى الموت

كثيرًا هي التقلبات التي تحدث للإنسان طوال فترة حياته، حيث الحزن والفرح، حيث الرخاء والفقر، حيث الصحة والمرض، فلا يوجد حال مستمرا طوال الدهر، فحياة الانسان تختلف بين الحين والآخر.


وتدور قصة اليوم حول شاب ثلاثيني العمر، تدهورت حالة والدته الصحية، وقام بنقلها إلي المستشفي حيث أقام الأطباء لها الأشعة والفحصوصات التي أظهرت حاجة السيدة لزراعة كليه في أسرع وقت.


قام جميع أبناء السيدة بالخضوع لفحص لمعرفة من منهما يصلح للتبرع بكليته لوالدته، فأخبر الأطباء الجميع بأن كلية الشاب تناسب والدته، وطلب منه الاستعداد لعملية نقل في صباح اليوم التالي، بسبب سوء حالة والدته الصحية.


رفض الشاب التبرع لوالدته، وتركها في المستشفي وغادر إلي منزله، وفي اليوم التالي علم بوفاة والدته في المستشفي، وغضب منه أشقاؤه وقرروا مقاطعته بعد رفضه للتبرع لوالدته.


مرت السنوات وتزوج الشاب، وأنجب من زوجته ثلاث أولاد، كان يكبرون أمام عينه وكان يحبهم بشدة، وبعد سنوات طويلة أصيب الرجل بوعكة صحيحة وقام أولاده الذين أصبحوا في سن الشباب.


أخبر الأطباء ابناؤه بأن والدهم يحتاج إلي زراعة كلية بصورة عاجلة، وأخبر الاطباء الرجل بأنه لم يبق أمامه سوي ساعات قليلة حتي يستطيع الخضوع لتلك العملية.


في اليوم التالي حضر الطبيب لغرفة الرجل وكان يبدوا علي ملامحه الحزن، وعندما سأله عن السبب أخبره الطبيب بأن أولاده رفضوا التبرع له، وانه لا يصدق أن هناك من يترك والده للموت.


أخذ الرجل يبكي بشدة من حديث الطبيب، وتذكر والدته الذي رفض التبرع لها منذ سنوات طويلة، وكيف أن الله عاقبه بهذا الأمر. ظل الرجل يبكي حتي فارق الحياة بعد ساعات قليلة.

Content created and supplied by: ahmedshokr (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات