Sign in
Download Opera News App

 

 

وزيرة الصحة تحذر المواطنين من عدوى كورونا خلال شهر رمضان.. وحقيقة منع هذه الصلاة بالمساجد

وسط حالة واسعة من الترقب لدى المواطنين والحكومة مما قد ينتج عنه من أضرار صحية خلال شهر رمضان المقبل، المنتظر بدءه خلال أيام قليلة فقط؛ بسبب ما يتميز به الشهر الكريم من تجمعات عائلية وزيارات منزلية بين الأقارب والأصدقاء، وما قد ينتج عنه من مشاكل صحية لدى المواطنين، نظرًا لانتشار فيروس كورونا.

وفي هذا السياق، وجهت هالة زايد، وزيرة الصحة، خلال مؤتمر صحفي عقدته يوم الخميس، وجهت خلاله عدد من التوجيهات والتحذيرات الصحية والمجتمعية للمواطنين، للالتزام بالإجراءات الاحترازية في التجمعات الدينية والأعياد، مشيرةً إلى أنها صرحت بأن الاحتفال يكون مع أفراد الأسرة من نفس المكان.

تحذير من التجمعات العائلية

ناشدت «زايد» خلال حديثها في مؤتمرها الصحفي الأخير، قائلة: «محدش من أفراد العائلة يجي مع الأسرة، ولو عددنا كأسرة 7 أفراد، مش صح يجيلنا ضيوف في فترات الإغلاق»، مشددة على أهمية غسل الأيدي بشكل دائم وتطهير الأيدي باستمرار والحفاظ على ارتداء الكامل للكمامات بشكل صحيح والامتناع عن السلام بالأيدي والعناق.

وتابعت وزيرة الصحة والسكان، بأنه يجب تقليل التجمعات بين الأسر والالتزام بالتباعد الجسدي وغسل اليدين والالتزام بارتداء الكمامات: «كلما كان المكان مغلقا كلما كانت فرصة العدوى أعلى، والأفضل هو أن نبقى في مكان مفتوح مع تهوية جيدة وكثافة منخفضة».

تحذير كبار السن

وفي هذا الصدد، وجهت الدكتورة هالة زايد، نصيحة لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، قائلة: «يجب التأكد من القدرة الصحية للصيام، أهلنا من أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن عليهم مراجعة الأطباء لو بياخدوا أدوية بشكل معين، لو الصيام هيأثر على وظائف الكلى أو السكر في الدم أو خلافه ربنا أجاز لينا الإفطار».

وأضافت أنه يُنصح أيضا بممارسة التمارين الرياضية بعد الإفطار، «نمشي على الأقل نص ساعة في اليوم»، والذي من شأنه تحسين الصحة العامة ليس فقط الشباب ولكن أيضا كبار السن، «لو كنت في مكان فيه تهوية ومكانه مفتوح وبتمشي هادئ وبسيط كل ما كانت صحتك هتكون أحسن وعندك قدرة على التغلب على أي فيروس أو غيره».

إلغاء صلاة التهجد

«الحكومة اتخذت قرارا بمنع صلوات التهجد لكن الخوف من عمل التجمعات في منازل المواطنين لأداء الصلاة فيها، لأن هذا سيسبب مشكلة للأسر»، ما أردفته وزيرة الصحة للحد من التجمعات خلال الصلوات الرمضانية للمواطنين بالمساجد.

وأضافت: «تردد المواطنين على المتنزهات والمدن السياحية انخفض في نفس الفترة من العام الماضي إلى 40%، لكن هذه النسبة وصلت إلى 2% في هذه الفترة من العام الجاري، وانخفضت حركة المواطنين في العام الماضي في هذه الفترة بنسبة 35%، مقابل 2% في هذه الفترة من العام الجاري».

جدير بالذكر أن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، كان قد كشف الاستعدادات النهائية للصلاة في المساجد خلال شهر رمضان المبارك، بتحديد عدد من الضوابط التي شملت فتح المساجد لأداء الصلاة وخطبة وصلاة الجمعة وصلاة التراويح، مع الالتزام بجميع الضوابط الاحترازية، ومن ضمنها أيضًا عدم السماح بالاعتكاف أو صلاة التهجد بالمساجد.

موائد الرحمن والدورات الرمضانية

«يجب أن نلتزم في المساجد بالتباعد، ومنع السلام بالأيدي، والالتزام بسجادة الصلاة الشخصية، والاعتكاف في المنزل وليس المسجد، وهو ما ينطبق على الأقباط بالنسبة إلى الصلوات في الكنائس»، تحضر وجهته وزيرة الصحة خلال حديثها الأخير للمواطنين.

وتابعت «زايد»: «يجب أن نمتنع عن موائد إقامة الرحمن، ويمكننا إيصال الإفطار للأسر المحتاجة حتى بيوتها، وكذلك يجب منع الدورات الرمضانية بالرغم من أنها متنفس مهم جدا، لكن الخوف من التجمعات، ويستحسن القيام بأنشطة رياضية فردية .. بلاش دورات رمضانية».

المصادر: هنا و هنا و هنا و هنا و هنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات