Sign in
Download Opera News App

 

 

هذه الثمرة المحبوبة لها تأثيرٌ سحري على ارتفاع السكر.. ورغم ذلك مرضى السكري يخافون من تناولها!

يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بداء السكري من النوع الأول والنوع الثاني، من ارتفاع نسبة السكر في الدم بشكلٍ مفاجئ، وهو ما يمثل مصدر قلق كبير بالنسبة لهم. وبينما لا يوجد علاج لمرض السكري، يمكن أن يساعد العلاج مع نمط حياة صحي في إدارة تلك الحالة المزمنة؛ حيث أظهرت الأبحاث أن بعض العلاجات التكميلية، مثل بعض الأعشاب والتوابل، يمكن أن تساعد في السيطرة على ارتفاع نسبة السكر في الدم، وتقليل خطر حدوث مضاعفات يمكن أن يسببها هذا المرض. ولعل من أهم هذه العلاجات التكميلية وأغربها على الإطلاق، هو تناول أوراق التوت لخفض مستوى السكر في الدم؛ وذلك بسبب غنى التوت بالمركبات النباتية، التي قد تساعد في الحماية من الأمراض المزمنة المختلفة؛ بما في ذلك مرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأنواع عدة من السرطان.

التوت يكتسب شعبية متزايدة في جميع أنحاء العالم؛ بسبب فوائده الصحية الرائعة. سواء بفضل النكهة الحلوة، أو بفضل القيمة الغذائية العالية التي يتمتع بها، كما يمكن تناول فاكهة التوت الملونة طازجة أو مجففة. التوت الطازج غني بالمياه، ومنخفض في السعرات الحرارية. إنه غني بالألياف، ومضادات الأكسدة، والفيتامينات، والمعادن. إنه أيضاً مصدر غني بفيتامين سي والحديد، بالإضافة إلى أنها تحتوي على كميات مناسبة من فيتامين E وK والبوتاسيوم.

كيف يمكن أن يساعد التوت في خفض نسبة السكر في الدم وعلاج مرض السكري؟

بفضل احتواء التوت على مركب يُسمى "1-deoxynojirimycin (DNJ)" وهو مركب قادر على تثبيط إنزيمًا في أمعائك يكسّر الكربوهيدرات. وبالتالي قد يكون التوت مفيدًا لمرضى السكري، من خلال إبطاء ارتفاع نسبة السكر في الدم، خاصةً بعد تناول الوجبة مباشرةً.

التوت الأبيض لمرض السكري

أشارت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات، إلى أن التوت الأبيض قد يساعد في مكافحة مرض السكري. على سبيل المثال، أظهر تقرير نُشر في الطب التجريبي والعلاجي في عام 2013، أن العلاج بالتوت الأبيض ساعد في خفض مستويات السكر في الدم لدى الفئران المصابة بداء السكري.

بالإضافة إلى ذلك، أفادت دراسة مركزية نُشرت في Advances in Medical Sciences في عام 2017 أن جرعة واحدة فقط من مستخلص أوراق التوت، إذا تم تناولها مع الوجبة؛ ستحسّن من الهضم والامتصاص. كما تستخدم أوراق التوت الأبيض المسحوق بشكلٍ شائع أيضاً في طب الأعشاب؛ حيث يحتوي على بعض المواد الكيميائية، التي تعمل بطريقة مشابهة لبعض الأدوية المستخدمة في علاج مرض السكري من النوع 2؛ بالتالي تساعد الجسم على الحفاظ على مستويات السكر في الدم الطبيعية.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضًا، إلى أن التوت ومستخلص التوت، لهما القدرة على تقليل الدهون الزائدة، وخفض مستويات الكوليسترول، مع تحسين النسبة بين الكوليسترول الضار (LDL) والنافع (HDL). كما إنها قد تساعد أيضًا في الوقاية من مرض الكبد الدهني، وتقليل خطر الإصابة بالسرطان.

التوت مليء بالعناصر الغذائية، وكلها مهمة لخلق نظام غذائي صحي، ولها عددٌ لا يُحصى من الفوائد الصحية. ومع ذلك، يمكن أن يسبب ردود فعل تحسسية، لدى بعض الأشخاص الحساسين لحبوب لقاح البتولا. نظرًا لأنه من المعروف أن التوت يخفض نسبة السكر في الدم، فإنه يمكن أن يسبب نقص السكر في الدم لديك. وبالتالي، من المهم مراقبة علامات نقص السكر في الدم، ومراقبة نسبة السكر في الدم بعناية إذا كنت مصابًا بمرض السكري وتتناول التوت. أيضًا، الأشخاص الذين لديهم حصوات في الكُلى، أو شكاوى في المرارة لا بُد أن يتجنبوا تناول أي نوعٌ من التوت.

المصدر الأصلي

Content created and supplied by: ِAL7ADARY (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات