Sign in
Download Opera News App

 

 

"ثمرة مصرية إستوائية" برغم فوائدها العظيمة الغنية والوقاية بها من أخطر الأمراض الشائعة لا أحد يعلمها

تُعد ثمرة "القشطة" شجرة فاكهة شبه إستوائية تنمو في الطقس البارد، طعمها حلو وغني بالكربوهيدرات، و مائة جرام منها تحتوي على خمسة وسبعون سعرة حرارية، وتحتوي أيضاً هذه الثمرة الغنية بالفيتامينات والمعادن، على الثيامين (فيتامين ب 1)، والبيريدوكسين (فيتامين ب 6)، وتحتوي أيضاً على الكالسيوم والبوتاسيوم، وفيتامين سي.

وفيما يلي بعض فوائد ثمرة القشطة العظيمة.

فائدتها للقلب والأوعية الدموية

من المعروف أن ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، هو أحد العوامل التي تزيد من فرص الإصابة بأمراض القلب المُختلفة، بما في ذلك الجلطات والسكتة الدماغية، ولذلك من الجيد معرفة أن الدراسة التي نشرت أيضاً في عام 2011، وجدت أن ثمرة القشطة تُساعد في تقليل الدهون الثُلاثية في الدم، وتزيد من إنتاج الكوليسترول النافع (HDL) ويرجع ذلك إلى توازن الصوديوم والبوتاسيوم في الفاكهة، الذي بدوره يُساعد جسم الإنسان على تنظيم ضغط الدم، وتوسيع الأوعية الدموية.

بالإضافة لذلك أصبح من الواضح أن الإستهلاك المُنتظم لثمرة القشطة، يُساعد في خفض ضغط الدم، وتحسين مُعدلات ضربات القلب.

تحسين صحة الدماغ

هناك الكثير من الطرق التي يمكنك من خلالها الحفاظ على وظيفة وصحة عقلك مثل النوم المبكر، وحل الحسابات الرياضية ولعب ألعاب الذاكرة والذكاء، والآن أنت تعلم أن تناول فاكهة القشطة مُدرج أيضًا في هذه القائمة، حيث أنه اتضح أن لحم هذه الفاكهة مصدر جيد جدًا لفيتامين ب6 الذي يتحكم في مستوى حمض "جاما أمينوبوتريك" (GABA)، وهو أكثر مُثبِطات الموصلات العصبية شيوعاً في الجهاز العصبي المركزي. مائة جرام من فاكهة القشطة تحتوي على 0.527 مجم من فيتامين ب 6، وهو ما يمثل حوالي 20٪ من المدخول اليومي الموصى به، كما يمكن أن يؤدي تناول هذه الفاكهة إلى تخفيف حدة التهيج، والإكتئاب، والصُداع، والحماية من إحتمال إصابتك بمرض باركنسون والتوتر والقلق.

الحد من الإصابة بمرض السرطان

تُعد الإصابة بأمراض السرطان من أكثر الأسباب المؤدية للوفاة في العالم الحديث، ولكن لحُسن الحظ توجد عدة طرق وقائية تمنع حدوثه.

ووفقًا لدراسة نشرت في عام 2017، اتضح أن تناول فاكهة القشطة يمكن أن يُساعد في الوقاية من هذا المرض الخبيث، لأنها غنية بمضادات الأكسدة، وتوفر العديد من الفوائد المضادة للسرطان، فالخلايا السرطانية تتكون بسبب الجذور الحرة الناتجة عن الإجهاد التأكسُدي في الجسم، واتضح أن محتوى مُضادات الأكسدة في هذه الفاكهة، يُساعد على تقليص تأثير هذه الجذور، وبالإضافة لإحتوائها على كميات كبيرة من الألياف الغذائية، التي تمنع امتصاص الكوليسترول في الأمعاء، وتمنع الغشاء المخاطي والأمعاء الغليظة من التعرُض للمواد السامة، وهذا بدوره يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والكبد خصيصاً.

تقوية جهاز المناعة

كما ذكرنا سابقًا، تحتوي ثمرة القشطة على كمية عالية من فيتامين سي، والذي يعتبر أفضل مُغذي لتحسين وتقوية جهاز المناعة في الجسم، فإن تناول هذه الفاكهة بالإضافة إلى الأطعمة الصحية الأخرى، يُساعد الجسم على محاربة الجذور الحُرة التي تؤذي الجسم، ويحفز ويزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء، ويوفر الحماية من الأمراض المنتشرة، مثل نزلات البرد "الإنفلونزا" والأمراض المعدية الأخرى، وفي دراسة نُشرت في عام 2011، وجد الباحثون أن معظم مُضادات الأكسدة الموجودة في هذه الفاكهة، بما في ذلك فيتامين سي، يمتصها الجسم وليس بالضرورة من أكل لحم الفاكهة، ولكن يمتصها بشكلٍ أساسي عن طريق شُرب عصيرها، ولذلك في رأي الباحثين من الأفضل عصر هذه الفاكهة وشرب عصيرها، بدلاً من أكلها.

حمايتها من هشاشة العظام

كما ذكرنا حتى الآن تتمتع ثمرة فاكهة القشطة بفوائد صحية مُذهلة بسبب إحتوائها العالي من المعادن التي يُمكن أن تحمي أجسامنا من العديد من الأمراض في السنوات الأخيرة، وثبتت أن هذه الفاكهة لديها القدرة على الوقاية من هشاشة العظام، وهو مرض ينتج عن فُقدان كُتلة العظام، أو فُقدان كثافة العظام والأنسجة. ولحُسن الحظ يُمكن الوقاية من هذا المرض من خلال نظام غذائي قائم على الكالسيوم، وكما أشرنا من قبل، تحتوي فاكهة القشطة على جُرعة عالية من الفيتامينات والمعادن، والكالسيوم مما يجعل الفاكهة مصدرًا للعديد من المكونات التي لها أهمية كبيرة في بناء العظام، ومنع فُقدان كثافة العظام وحتى تعزيز صحة وقوة الأسنان.

فوائدها لمرضى السكري

يمكن اعتبار فاكهة القشطة أنسب الفواكه لمرضى السُكري، وهذا بحسب العديد من الدراسات التي أكدت ذلك، حيثُ أنها تحتوي على العديد من الألياف الغذائية، والتي بدورها تُحسِن من مستويات السُكر في الدم.

المصادر:

المصدر الأول

المصدر الثاني

شاركنا برأيك:

هل شعرت بقيمة هذه الثمرة ومدى إحتياج كل إنسان لها؟

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات