Sign in
Download Opera News App

 

 

"إذا كنت مريض سكر ".. كيف تأكل الأرز يوميًا دون أن يرتفع السكر لديك؟

بسبب مضاعفات مرض السكري، فإن مرضى السكري دائمًا ما يكونون على اطلاع بالنسبة لنظامهم الغذائي اليومي. هذا يجعلهم أيضًا مدركين لما يجب عليهم أن يأكلوه، وما لا يجب أن يأكلوه كجزء من نظامهم الغذائي اليومي. في هذه المقالة، سنحلل العلاقة الموجودة بين مرض السكري والأرز.

الأرز الأبيض ومرض السكري.

إذا تم تناول الأرز الأبيض باعتدال، ستكون قادرًا على جعل الأرز الأبيض جزءًا من خطة الوجبة الشاملة؛ وبالتالي فيمكنك بالتأكيد إدراجه في نظامك الغذائي لمرضى السكري، بشرط أن تتراوح حصتك ما بين 45-60 جرام في الوجبة الواحدة. ولكن، هناك العديد من أنواع الأرز الأخرى التي يمكنك تناولها بأمان أكثر، خاصةً عندما تكون شخصًا مصابًا بداء السكري. نوضح أنواع الأرز هذه في السطور التالية.

يمكن استهلاك الأرز البني بأمان في مرض السكري.

الأرز البني ليس سوى الشكل غير المُعالج للأرز الأبيض. ولكن، يحتوي الأرز البني على العناصر الغذائية الأساسية، مثل الألياف التي يمكن أن تساعد في تنظيم ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم إلى حدٍ كبير. ومع ذلك، لا يمكنك الإفراط في تناول الأرز البني أيضًا. تحتاج إلى اتباع الإرشادات المذكورة أدناه لإدراجها في نظامك الغذائي لمرضى السكري:

1- يجب تقليل كمية الأرز التي تتناولها إجمالاً؛ لأن ذلك سيساعد في الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة.

2- عندما تتناول الأرز البني في الوجبة، يجب أن تشتمل وجبتك على أطعمة أخرى تحتوي على نسبة عالية من الألياف، ولا تؤثر على مستويات الجلوكوز في الدم لديك إلى حدٍ كبير. كما يمكنك تضمين أنواع مختلفة من الفاصوليا والخضروات مع الأرز بأمان في وجباتك اليومية.

3- يمكنك أيضًا مزج الأرز البني مع مختلف الأعشاب، والتوابل، والمكسرات، وكذلك الخضار؛ للحصول على أفضل النتائج.

4- يحتوي الأرز البسمتي والأرز البري أيضًا، على مؤشر نسبة السكر في الدم في النطاق المعتدل؛ وبالتالي يمكن تناولهما باعتدال.

بدائل الأرز لمرضى السكر.

الأرز عمومًا ليس بذلك الغذاء المفضل لدى كل من يعاني من مرض السكري؛ بسبب قدرته على زيادة مستويات السكر في الدم لدى المرضى. وبالتالي، هناك بدائل مختلفة للأرز يمكنك تناولها إذا كنت مصابًا بداء السكري. فيما يلي بعض الأمثلة على الحبوب البديلة التي لها قيمة غذائية عالية، بالإضافة إلى انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم عند مقارنتها بالأرز، مثل: الشعير، الدخن، الكينوا، الحنطة السوداء، الشوفان، البُرغل. هذه بعض الأمثلة الآمنة التي يمكن تضمينها بأمان في نظامك الغذائي لمرض السكري، دون الخوف من زيادة مستويات السكر في الدم.

نأمل أن تكون المقالة أعلاه مفيدة في تحسين فهمك للعلاقة الموجودة بين مرض السكري والأرز. على الرغم من احتوائه على نسبة عالية من الكربوهيدرات، إلا أنه يمكن تناول الأرز باعتدال. كما أن لديك بدائل أخرى مختلفة من الأرز يمكنك تضمينها في نظامك الغذائي دون خوف من زيادة مستويات السكر في الدم، خاصةً إذا وصفها لك طبيبك الخاص الذي يعلم حالتك الصحية جيدًا.

المصدر الأصلي

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات