Sign in
Download Opera News App

 

 

"لكل مريض بالسكري" كيف تأكل الزبيب في رمضان وتحصل على فوائده الكثيرة من دون أن يرتفع السكر لديك؟!

يمكن أن يكون مرض السكري مرضًا صعبًا؛ بسبب المضاعفات المختلفة التي يمكن أن يسببها هذا المرض في مختلف أعضاء وأجزاء الجسم. ولعل أفضل طريقة للتحكم في أعراضه ومضاعفاته وإدارته بشكلٍ فعّال، هي من خلال اتباعك لنظام غذائي صحي. في هذه المقالة، دعونا نحاول معرفة إجابة السؤال "هل يؤثر الزبيب على مستويات الجلوكوز في الدم؟"

بعض الحقائق الغذائية عن الزبيب.

قبل فهم ما إذا كان الزبيب سيكون له تأثيرًا إيجابيًا أو سلبيًا على مستويات الجلوكوز في الدم لديك أم لا، من المهم أن تعرف احتوائه على العديد من العناصر الغذائية الضرورية لصحة جسمك. فمثلاً، حفنة من الزبيب تحتوي على حوالي 15 جرامًا من الكربوهيدرات. كما تقع درجة مؤشر نسبة السكر في الدم من الزبيب في مكان ما بين 49 إلى 64. هذا يعني أن الزبيب له قيمة في المنتصف تمامًا؛ فهي ليست عالية جدًا، ولا منخفضة جدًا. ومن ثم ـ كما خلص الخبراء ـ لا ينبغي أن يكون هناك تأثيرٌ كبير للزبيب على مستوى السكر في الدم.

تأثير الزبيب على مستويات السكر في الدم.

وفقًا للدراسات المختلفة التي أجراها الخبراء في جميع أنحاء العالم، يمكن أن يكون للزبيب تأثير إيجابي على أولئك الذين يتناولونه، حتى لو كانوا مصابين بمرض السكري. تأتي بعض مزايا تناول الزبيب بالنسبة لمرضى السكري بسبب العوامل المذكورة في النقاط التالية:

1- تشير دراسة أجراها الباحثون إلى أن الزبيب، من الأغذية التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر في الدم، كما أنه يحتوي على كمية جيدة من الألياف، وكذلك مضادات الأكسدة. تلعب كل هذه الخصائص دورًا مهمًا جدًا في الحفاظ على صحة جيدة. وهو أمر مهم جدًا في حالة اتباع نظام غذائي يومي لمرضى السكري.

2- تشمل مضادات الأكسدة الرئيسية الموجودة بكثرة في الزبيب، مثل البوليفينول والأحماض الفينولية؛ وهذه المواد المضادة للأكسدة تساعد بدورها في تحسين التأثيرات على الأمراض الالتهابية التي يُعرف عن مرض السكري بإحداثها.

3- خلصت دراسة سريرية أجراها العديد من الخبراء أيضًا إلى أنه عندما تكون مصابًا بمرض السكري، فإن تناول الزبيب بالكمية الموصى بها، يمكن أن يساعد في إحداث تحسينات في ملف تعريف الدهون في الدم ـ أي الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية ـ وهذا الأمر مهمٌ للغاية؛ لأنه يساعد على حمايتك العديد من أمراض القلب والأوعية الدموية.

4- علاوة على ذلك، تشير بعض الدراسات أيضًا إلى حقيقة أن تناول الزبيب، يساعد في تحسين حساسية الجسم لهرمون الأنسولين المهم للغاية. هذا مهمٌ أيضًا؛ لأنه عندما يستخدم جسمك الأنسولين بشكلٍ فعّال، عندها فقط تتم إدارة مرض السكري لديك بشكلٍ جيد ويتم التحكم فيه.

5- يُفضل تناول كمية من الزبيب قبل ممارسة الرياضة اليومية بساعاتٍ قليلة. هذا سيقطع شوطًا طويلاً في منحك الطاقة والصحة الجيدة. في الواقع، يعتبر تناول الزبيب أفضل بكثير من تناول وجبة خفيفة من الحلوى أو ألواح الطاقة قبل ممارسة الرياضة، وذلك بالنسبة للناحية الصحية. فعند تناول الزبيب بدلاً من قطع الحلوى والوجبات الخفيفة الأخرى ـ التي تحتوي بشكلٍ أساسي على نسبة عالية من السكر ـ يمكن أن يمنحك في الواقع عددًا من الفوائد الصحية.

6- وفقًا لدراسة جديدة أجراها خبراء، إذا تناولت الزبيب ثلاث مرات في يومٍ واحد، يمكنك الحصول على عدد من الفوائد الصحية؛ لأنه يقلل من مستويات الجلوكوز بعد الوجبة إلى مستوى منخفض بشكلٍ ملحوظ.

والآن، كيف تأكل الزبيب دون ارتفاع نسبة السكر في الدم لديك؟

إذا كنت شخصًا مصابًا بمرض السكري وتتناول طعامًا يحتوي على قيمة عالية لمؤشر نسبة السكر في الدم، فيجب عليك الجمع بين تناول هذا الطعام مع أنواع الأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكر في الدم. سيؤدي ذلك إلى موازنة القيمة الإجمالية لمؤشر نسبة السكر في الدم التي قد تكون لديك. في المقابل، لا داعي للقلق بشأن أي نوع من الارتفاع في مستوى السكر في الدم بعد تناول وجبتك. فإذا كنت تأكل بالكمية الموصى بها، فستكون بالتأكيد أفضل حالًا، ولا داعي للقلق بشأن أي نوع من زيادة نسبة الجلوكوز في الدم.

وأخيرًا، لا تفرط في استهلاك الزبيب؛ حيث يحتوي الزبيب على كمية من الدهون والسكر على شكل فركتوز. ومن ثم، يجب أن تكون حذرًا أثناء تضمين نفس الشيء في نظامك الغذائي لمرضى السكري. كما هو واضح من المقالة أعلاه، يمكنك تضمين الزبيب في نظامك الغذائي لمرضى السكري؛ حيث أن له خاصية تقليل مستويات الجلوكوز في الدم في جسمك. ومع ذلك، كما هو الحال في جميع المنتجات الغذائية الأخرى، تحتاج إلى استشارة طبيبك، وتناول الكمية المناسبة لحالتك الصحية.

المصدر الأصلي

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات