Sign in
Download Opera News App

 

 

كيف يؤثر تناول "البطاطا" على مستويات الأنسولين في جسم مريض السكري؟.. وما هي الطريقة الصحيحة لتناولها؟

مرض السكري هو مرض معقد كثيرًا؛ حيث يجب عليك دائمًا توخي الحذر بشأن ما تأكله، وكمية ما تأكله أيضًا. على هذا النحو، هناك الكثير من الأسئلة حول ما إذا كان تضمين خضروات معينة في النظام الغذائي اليومي لمرضى السكري آمنًا أم لا. في هذه المقالة، سوف نستكشف المزيد عن العلاقة بين البطاطا الحلوة ومرض السكري.

البطاطا الحلوة والكربوهيدرات

دعونا نفهم أولاً كيف ترتبط الكربوهيدرات بالبطاطا الحلوة، أو مقدار الكربوهيدرات الذي تحتويه هذه الخضار المتواضعة.

من المعروف أن البطاطا الحلوة متوسطة الحجم، تحتوي على حوالي 25 إلى 26 جرامًا من الكربوهيدرات. ويشتمل هذا على حوالي 3.8 إلى 4 جرام من الألياف. وبناءً عليه، فإذا تناولت كوبًا من البطاطا الحلوة أو حتى قمت بهرسه، فستحصل على حوالي 58 جرامًا من الكربوهيدرات، وحوالي 8 جرامات من الألياف. ولكن من الجدير بالذكر هنا، وما يجعل البطاطا الحلوة صحية لمريض السكري، هو كمية الألياف الغذائية الموجودة في تلك الكربوهيدرات. وهذا هو الأمر الذي يساعد في استقرار والحفاظ على مستوى صحي من الجلوكوز، أو السكر في الدم بداخل جسم مريض السكري.

الأسباب التي تجعل البطاطا الحلوة مفيدة لمرضى السكري

فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل البطاطا الحلوة خيارًا نباتيًا جيدًا لجميع مرضى السكري:

1- يُعتبر السكر الطبيعي الموجود في البطاطا الحلوة صحيًا؛ حيث يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم في جسم المريض. 

2- تساعد البطاطا على زيادة حساسية الجسم تجاه هرمون الأنسولين.

3- تحتوي البطاطا الحلوة على كمية جيدة من البوتاسيوم الذي يساعد الجسم في الحفاظ على مستوى ثابت من ضغط الدم. ونتيجةً لذلك، يقل حدوث الأمراض المتعلقة بالقلب، والتي تنتشر بشكلٍ كبير في مرضى السكري.

4- من المعروف منذ فترة طويلة، أن العديد من الفيتامينات والمعادن الموجودة في البطاطا الحلوة تعمل على تحسين جهاز المناعة في الجسم.

5- تُعد البطاطا مصدرًا غنيًا للعديد من مضادات الأكسدة؛ مما يجعلها خيارًا صحيًا عندما يتعلق الأمر بإدارة الوزن.

6- كونها مصدرًا غنيًا بالألياف، من المعروف أن البطاطا الحلوة تقلل معدل هضم الكربوهيدرات داخل الجسم. وبالتالي، يتم الحفاظ على مستويات السكر في الدم تحت السيطرة. 

7- البطاطا الحلوة منخفضة في مؤشر نسبة السكر في الدم؛ مما يجعلها طعامًا مثاليًا لمرضى السكري.

8- البطاطا غنية جدًا بالمعادن التي يوصى بها بشدة لمرضى السكري، مثل الكالسيوم، والحديد، والمنجنيز.

9- تعمل البطاطا الحلوة على تحسين تدفق الدم إلى الجسم؛ وذلك من خلال المساعدة في إنتاج خلايا الدم الحمراء والبيضاء.

10- تشكل إدارة الإجهاد جزءًا مهمًا من إدارة مرض السكري بشكلٍ فعّال. وبالتالي، من خلال تعزيز تدفق الأكسجين في أجزاء الجسم المختلفة، تساعد البطاطا الحلوة في ضمان التخلص من الإجهاد في الجسم؛ وهذا بدوره يساعد في إدارة مرض السكري بطريقة أفضل بكثير.

11- أخيرًا، تستخدم البطاطا الحلوة في علاج مرض السكري من النوع 2 إلى حدٍ كبير؛ وذلك بسبب وجود مادة "Caiapo" المستخلصة من أحد أنواع البطاطا الحلوة. ويستخدم هذا المركب في اليابان لعلاج مرضى السكري من النوع 2، ومن المعروف أن هذا المستخلص يعمل على استقرار مستويات السكر في الدم.

وبالتالي، يجب عليك تضمين البطاطا الحلوة في نظامك الغذائي المعتاد، إذا كنت تحاول إدارة مرض السكري، وتريد أن تعيش حياة طبيعية قدر الإمكان. ومع ذلك، يجب ألا تنسى أن الكثير من كل شيءٍ سيء. فالبطاطا، مثلها مثل جميع الفواكه والخضروات الأخرى في مرض السكري، يجب أن يتم تناولها باعتدال.

حجم الحصة الموصى بها من البطاطا الحلوة لمرضى السكري.

وفقًا لجمعية السكري الأمريكية، يمكن أن يتناول المريض المصاب بالسكري حوالي 45 إلى 60 جرامًا من الكربوهيدرات في وجبة واحدة. ومن ثم، فإن محتوى الكربوهيدرات في البطاطا الحلوة، منخفض جدًا مقارنةً بهذه التوصية. على هذا النحو، من الآمن لكل مرضى السكري تضمين البطاطا الحلوة في النظام الغذائي المعتاد. ومع ذلك، يجب أن تكون حذرًا بشأن الأنواع الأخرى من الأطعمة التي تدخلها في نظامك الغذائي. فمثلاً، يمكنك تناول البطاطا الحلوة مع الزبادي والتوت؛ بحيث لا تتجاوز حد تناول الكربوهيدرات لكل وجبة على النحو الموصى به من قبل خبراء التغذية.

كيف يمكنك تضمين البطاطا الحلوة في نظامك الغذائي؟

هناك طرقٌ مختلفة يمكن من خلالها إدراج البطاطا في النظام الغذائي المعتاد لشخصٍ يعاني من مرض السكري. بعض الطرق الموصى بها هي:

1- اخبز البطاطا الحلوة في الفرن لجعلها طرية قليلاً. يمكنك تناولها إما مع الزبادي، أو القشدة الحامضة؛ حتى لا تزيد من إجمالي كمية الكربوهيدرات اليومية.

2- يمكنك خلط البطاطا الحلوة المهروسة مع القرنبيط المهروس لتقليل كمية الكربوهيدرات الكلية.

3- الى جانب ذلك، يمكنك تقطيع البطاطا الحلوة، ورش القليل من زيت الزيتون عليها. هذا سيجعلها طرية قليلاً، ويمكنك تناولها مع القليل من الملح أيضًا.

أخيرًا، يجب أن تكون حذرًا بشأن الكمية الإجمالية للخضروات التي تتناولها؛ لأن ذلك يمكن أن يؤثر على مستويات الكربوهيدرات لديك إلى حدٍ كبير. أيضًا، يُوصى دائمًا بنصيحة الخبراء؛ لتحديد الكمية التي تناسب حالتك الصحية.

المصدر الأصلي

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات