Sign in
Download Opera News App

 

 

اعرف السر الغريب وراء الطفلة الروسية التي تخترق الأجساد البشرية بعينها المجردة


كل الأمور الغريبة والعظيمة من حولنا نكتشفها عن طريق الصدفة والتي من بعدها تتغير حياتنا كثيرًا وتنقلب الأمور رأسًا على عقب، وقد تكون تلك الإكتشافات في أنفسنا تقبع داخلنا لسنوات دون أن ندركها أو نعلم عنها شيئًا.

ذلك هو ما حدث تمامًا مع الطفلة الروسية " natasha demkina" ذا التسع سنوات، والتي اكتشفت في نفسها الشئ الذي كان كفيلًا بتغيير حياتها تمامًا ومساعدة من حولها بسبب قدرتها الفائقة على اختراق الأجسام بعينها المجردة وكأنه كتاب مفتوح أمام ناظريها.

بدأ الأمر عندما فاجأت "نتاشا" والدتها خلال تواجدهما بالمطبخ في احدى الليالي الروتينية، انها قادرة على مسح جسدها من الداخل بأعينها ووصف موقع وشكل جميع الأعضاء الداخلية للأم بدقة شديدة.

تجاهلت الأم الأمر واعتبرت انه أمرًا راجع لخيال الأطفال الخصب في تلك المرحلة، لكن مع تكرار الأمر أكثر من مرة قامت باصطحابها إلى طبيب عيون لإجراء الفحوصات اللازمة لها والإطمئنان عليها، لكنه لم يستطيع تفسير حالتها النادرة تلك.

قام طبيبها بالإستعانة ببعض الجهات الأخرى التي قد تفيده في حالة نتاشا، فلجأ إلى مركز الدراسات والابحاث الروسي، الذين أخضعوا الطفلة المذهلة إلى إختبارات وفحوصات دقيقة على مدار عامين، لكن النتيجة لم تختلف كثيرًا فلم يعرفوا سببًا علميًا لحالة دمكينا، ووجدوا ان قدرتها على رؤية أجزاء الجسم الداخلية لا يعني بالضرورة اصابتها بأي مرض.

انتشرت الأخبار في كل مكان بروسيا بشكل كبير، وبدأ جيرانها في مسقط رأسها "سارانسك"، في الظهور على عتبة منزلها بأعداد كبيرة لإجراء فحوصات وتشخيصات لأجسادهم، كما أن مستشفى الأطفال المحلي في بلدتها قرر اختبار قدراتها من خلال رسم مخطط لبطن أحد الأطباء مع وجود منطقة مظلمة في مكان قرحة ما بجسده، ونجحت في ذلك.

وفي إحدى المرات اعترضت على تشخيص خاطئ لمريض بالسرطان، ثم جائت الإختبارات اللاحقة لذلك المريض تدعم كلام نتاشا عن انه مصاب بورمًا حميدًا وليس ورمًا سرطانيًا، وفي إنجلترا وصفت دمكينا، بعينها المجردة أماكن إصابات متعددة أصيب بها أحد الأطباء في حادث سيارة شديد الخطورة، وكان الطبيب يرتدي الملابس وقتها، ثم أكدت الفحوصات "بالأشعة السينية" صحة تشخيصها ايضًا.

وعلى الرغم من أن حالة نتاشا دمكينا اتخذت شهرة عالمية كبيرة، وأقيمت عدة دراسات من قِبل مئات الاطباء حول العالم، إلا أنهم توصلوا في النهاية إلى نتيجة واحدة، وهي ان الطفلة الخارقة تمتلك في أعينها ما يسمى بـ" X- Ray vision "، وهي نفس آلية عمل الأشعة السينية في وقتنا الحالي.


المصادر:


https://www.mobtada.com/details/117957


https://www.jordanzad.com/print.php?id=19570

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات