Sign in
Download Opera News App

 

 

فوائد "المورينجا" التي لن تتخيلها ومساهمتها في علاج كثير من الأمراض

المورينجا هي شجرة ذات قيمة من أجل أوراقها المغذية وخصائصها الطبية. موطنها الأصلي هو شمال غرب الهند، ويتم استخدام كل جزء تقريبًا من النبات في طب الأعشاب لعلاج أكثر من 300 حالة.

لكن معظم فوائد المورينجا ترتبط بالدراسات على الأنابيب والتجارب على الحيوانات وبالتالي قد لا تكون مناسبة من أجل البشر، ومع ذلك، من أجل العديد من الفوائد الواعدة للمورينجا، دعونا نتعرف عليها:

العناصر الغذائية في المورينجا

المورينجا تحتوي على العديد من العناصر الغذائية المهمة، والتي تتضمن:


الكالسيوم

البوتاسيوم

حمض الفوليك

الحديد

حديد

مركبات مضادة للاكسدة


المغنيسيوم

الفوسفور

الزنك


تحوي المورينجا أيضًا على نسبة منخفضة من الدهون ولا تحوي على الكوليسترول الضار. 

بذور المورينجا وأوراقها غنية بالمركبات التي تحوي على الكبريت والتي تسمى الجلوكوزينات، والتي قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان.


أظهرت دراسات أنبوب الاختبار أن الجلوكوزينات من بذور النبات قد تمنع نمو العديد من الخلايا السرطانية ، وتعمل المورينجا على تحسن في زيادة ضخ الدم وتحسن عملية الدورة الدموية، وتعالج مشكلة ضعف سيولة الدم داخل الاوردة، والذي قد ينتج عن ارتفاع الضغط الدموي، ارتفاع مستويات الدهون في الدم، أو بعض الاضطرابات مثل السكري، أوراق المورينجا تحتوي على مركبات نباتية مفيدة تسمى البوليفينول، والتي قد تعزز تدفق الدم عن طريق زيادة إنتاج أكسيد النيتريك وخفض ضغط الدم.

تعتبر أوراق وبذور المورينجا مصادر ممتازة لمضادات الأكسدة، والتي قد تساعد في مكافحة الأذية التأكسدية التي يمكن أن تتداخل مع إنتاج الحيوانات المنوية أو تلف الحمض النووي للحيوانات المنوية. أظهرت الدراسات أن بودرة الأوراق من المورينجا يمكن أن تزيد من النشاط والحيوية داخل الجسم .

أظهرت الدراسات على الفئران أيضًا أن الخصائص المضادة للأكسدة في مستخلص أوراق المورينجا تزيد من تعداد النطاف؛ بالإضافة إلى ذلك، فإن الدراسات على مستخلص أوراق المورينجا أظهرت أن المورينجا يمكن أن تقي من فقدان النطاف بسبب الحرارة المفرطة، العلاج الكيميائي، والأشعة الكهرومغناطيسية من الهواتف المحمولة.


يعتبر مرض السكري من النمط الثاني هو اضطراب يحدث عندما لا ينتج كمية كافية من الأنسولين أو لا يمكن للجسم استعمال الأنسولين بفعالية. الأنسولين هو هرمون يتم إنتاجه من قبل البنكرياس ويقوم بتقليل مستويات سكر الدم بعد تناول الطعام. هذا الاضطراب أكثر شيوعًا عند الرجال مقارنةً بالنساء. ويمكن أن يكون ناجم عن تخزين الدهون السامة حول منطقة البطن، مما يقلل من فعالية الأنسولين، وبالتالي يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري.


أظهرت العديد من الدراسات حول أوراق المورينجا أنها تقوم بتقليل مستويات سكر الدم من خلال زيادة إنتاج الأنسولين أو قبط السكر في الخلايا. إحدى الدراسات التي أجريت على 10 أشخاص أصحاء وجدت أن تناول 4 جرام من مسحوق المورينجا يمكن أن يزيد من إفراز الأنسولين ولكنه لا يؤثر على مستويات السكر في الدم.

في دراسة أخرى، تم إعطاء 10 أشخاص أصحاء و17 شخص مصاب بالسكري من النمط الثاني حوالي 20 جرام من مسحوق المورينجا مع الوجبات الغذائية. وجد الباحثون أن هذا المكمل يقلل من ارتفاع السكر الدموي بعد تناول الوجبات لدى الأشخاص المصابين بالسكري ولكنه لا يقوم بذلك لدى الأشخاص الذين لا يعانوا من الاضطرابات. 


الفوائد الصحية الأخرى للمورينجا

حماية وتغذية البشرة والشعر

زيت المورينجا هو زيت مغذي ويحمي الشعر من أذية الجذور الحرة ويساعد في الحفاظ على نظافته وعلى صحته. تحتوي المورينجا أيضًا على البروتينات، وهذا يعني أنها تقوم بحماية البشرة من التلف. تحوي أيضًا على عناصر مرطبة وعناصر مزيلة للسموم، وهي تقوم بتقوية الشعر والجلد. يمكن ان تساعد المورينجا في علاج إنتانات وقروحات الجلد.


علاج الوذمة

الوذمة هي اضطراب مؤلم يحدث عند تراكن السوائل في بعض الأنسجة في الجسم. الخصائص المضادة للالتهاب للمورينجا يمكن أن تكون مفيدة في الوقاية من تطور الوذمة.


حماية الكبد

يمكن أن تقوم المورينجا بحماية الكبد من التلف الذي تسببه الأدوية المضادة للسل وتساعد في تسريع عملية إصلاحه.


الوقاية وعلاج السرطان

مستخلص المورينجا يتضمن بعض الخصائص التي يمكن أن تساعد في الوقاية من تطور السرطان. كما أنه يحتوي على مادة النيازيميسين، وهو مركب يثبط نمو الخلايا السرطانية.


علاج آلام المعدة

قد تساعد مستخلصات المورينجا في علاج بعض اضطرابات المعدة، مثل الإمساك والتهاب المعدة والتهاب القولون التقرحي. قد تساعد الخصائص المضادة للبكتيريا والمضادات الحيوية للمورينجا في منع نمو مختلف الكائنات الممرضة، وإن محتواها المرتفع من فيتامين ب يساعد في عملية الهضم. 


الآثار الجانبية للمورينجا

إن للمورينجا تاريخ طويل من الاستعمال في طب الأعشاب وتعتبر آمنة للاستعمال. بعض الدراسات تشير إلى عدم وجود آثار جانبية بالنسبة للأشخاص الذين قاموا باستهلاك 50 جرام من مسحوق أوراق النبات كجرعة وحيدة أو 7 جرعات يوميًا لمدة 90 يوم.


مع ذلك، يجب على الرجال الذين خفضوا مستويات هرمون التستوستيرون أو الذين يتناولون أدوية لضغط الدم أو التحكم في نسبة السكر في الدم التحدث مع مشرف الرعاية الصحية قبل تناول هذه المكملات ، حيث قد تؤثر عشبة المورينجا على كيفية عمل هذه الأدوية. 


هل تساعد المورينجا في فقدان الوزن؟

أظهرت الأبحاث أن مستخلص المورينجا يمكن أن يكون فعال في التحكم بالوزن لدى الفئران. حيث يساعد محتواه من فيتامين ب على زيادة الهضم ويمكن أن يساعد الجسم على تحويل الطعام إلى طاقة، بدلًا من تخزينه على شكل دهون.


المصدر:

https://www.webteb.com/articles/%D9%81%D9%88%D8%A7%D8%A6%D8%AF-%D8%B4%D8%A7%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%AC%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D8%AB%D8%A7%D8%B1%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A7%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A9_24291

Content created and supplied by: AhmedGamalio (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات