Sign in
Download Opera News App

 

 

هذه الفاكهة يغفل الغالبية عن أكلها رغم أنها تفرز الأنسولين وتجدد خلايا البنكرياس الميتة

إذا كنت مصابًا بمرض السكري، يمكن أن تكون فاكهة "البابايا" مناسبة جدًا لك؛ لأنها تتحكم في مستويات السكر بشكلٍ طبيعي. وبالرغم من ذلك، فإنك بحاجة إلى التحكم في الكمية التي تتناولها. هناك خرافاتٌ مختلفة حول البابايا، وما إذا كان يجب أن تؤكل أم لا بالنسبة لشخصٍ مصاب بمرض السكري؛ حيث يعتقد الكثير من الناس أن هذه الفاكهة ترفع مستوى السكر في الدم لديهم؛ لذلك قاموا بإزالتها تمامًا من نظامهم الغذائي اليومي. في هذا المقال، سنحاول كسر هذه الخرافة، ونخبرك لماذا تحتاج إلى تناولها في مرض السكري.

حول مرض السكري

مرض السكري هو مرضٌ مزمن يحدث عندما يتم منع إنتاج الأنسولين في البنكرياس ـ إما كليًا أو في أجزاء من البنكرياس فقط ـ لهضم كمية السكر المتناولة. وبعد ذلك، يحول هرمون الأنسولين الجلوكوز الموجود في الأطعمة التي تناولتها إلى طاقة؛ لمساعدتك في الأنشطة اليومية الخاصة بك. أما إذا كانت الخلايا غير قادرة على امتصاص الجلوكوز الذي يمكن استخدامه في شكل طاقة؛ فإن ذلك سيسبب ارتفاع السكر في الدم ويتم تخزينه في الدم، وليس في مكانه السليم؛ أي خلايا جسمك. أيضًا، يشير ارتفاع السكر في الدم إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم. وإذا استمر ذلك لفترة أطول، فقد يؤدي إلى تلف أنسجة وأعضاء جسمك تمامًا؛ لهذا تحتاج جميع أنواع مرض السكري إلى رعاية طبية مناسبة. وبناءً على كل ما سبق ذكره، يجب عليك أن تأكل فاكهة "البابايا" إذا كنت مصابًا بالسكري؛ للتحكم في مستوى السكر في الدم لديك، وبطريقة طبيعية.

فوائد تناول فاكهة "البابايا" إذا كنت مصابًا بمرض السكري.

هناك العديد من الأساطير التي تدور حول تناول "البابايا" مع مرض السكري. ربما سمعت في كثير من الأحيان أنك بحاجة إلى تجنب جميع أنواع الفواكه؛ لأنها تحتوي على السكر، وقد ترفع مستوى السكر في الدم. ولكن لا تزال هناك بعض الفواكه التي يمكنك تناولها، ويمكن أن تساعدك في معالجة الآثار السيئة لمرض السكري. البابايا هي بالتأكيد واحدة من هذه الفواكه؛ فهي غنية بالفيتامينات أ، ب، ج، هـ. وتحتوي على إنزيم يعزز من قوة الجهاز الهضمي، كما تحتوي على ألياف قابلة للذوبان، وهي غنية بالمعادن مثل الكالسيوم، والمغنيسيوم، والفوسفور. حتى إنها تُعد مصدرًا حيويًا لمضادات الأكسدة. هذه هي أهم الأسباب التي تجعلك تتناول فاكهة البابايا، ليس فقط لمرض السكري، ولكن أيضًا لمشاكل الهضم والإمساك.

1- تحسن مناعتك.

غناها بفيتامين سي يغطي ضعف الجرعة اليومية من الفيتامين الموصى به. فيتامين ج هو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية الأكثر حيوية على الإطلاق. وبالتالي، يجب على مرضى السكري تناول البابايا؛ لأنها تحسن جهاز المناعة وتمنع أمراض خطيرة مثل السرطان. بالإضافة إلى ذلك، فهي تحسن من صحة القلب، وتحد من تدهور البصر، وتمنع الشيخوخة المبكرة، وتلف الخلايا بسبب الجذور الحرة.

2- تشعرك بالشبع طوال اليوم.

تُعد فاكهة البابايا مفيدة في إرضاء جوعك؛ بفضل غناها بالألياف القابلة للذوبان. فإذا كنت تعاني من الرغبة الشديدة في تناول الطعام بشكلٍ متكرر، فهذا هو الخيار الأفضل لصحتك. أضف البابايا إلى نظامك الغذائي اليومي، وتناولها في وجبة الإفطار، أو بعد الغداء مباشرةً؛ لتشعر بالشبع لأطول فترة ممكنة. أيضًا، يُفضل تجنب تناول الوجبات الخفيفة غير الصحية والسكرية. لا توجد مشكلة في تناول البابايا، ولكن قد تمل من مذاقها؛ لذا يمكنك رش بعض عصير الليمون، وإضافة بعض التوابل، أو حتى استخدامها في الحلويات المناسبة لمرضى السكر.

3- لا ترفع مستويات السكر في الدم.

صحيح أن البابايا حلوة لكن سكرها منخفض. ولكن، من الحكمة دائمًا النظر إلى حجم الحصة التي تتناولها في كل مرة؛ حيث يجب أن تأكل البابايا في الصباح حتى تتمكن من حرق الطاقة، ويجب ألا تتجاوز الوجبة كوبًا واحدًا. يمكنك أيضًا تناولها مع البروتينات، مثل الجبن، أو الزبادي؛ لتقليل خطر ارتفاع السكر في الدم.

4- تعزز من صحة القلب.

لا تقلل البابايا من رغبتك الشديدة لتناول الطعام فحسب، بل تقلل أيضًا من مستويات الكوليسترول الضار في الدم إذا كنت مصابًا بداء السكري. وذلك بسبب أنها غنية بالفلافونويد، والألياف، وفيتامين سي. وبكل تأكيد، اجتماع هذه العناصر الغذائية معًا، مفيدٌ جدًا لتجنب تراكم الدهون في الشرايين، وتحسين الدورة الدموية عمومًا. وبالتالي، فإنها تمنع حدوث أمراض القلب؛ بسبب قدرتها الهائلة على خفض مستويات الدهون الثلاثية.

5- تساعد على فقدان الوزن الزائد.

إذا كنت تعاني من السمنة، فهذه أخبار جيدة لك. تساعد البابايا في إنقاص الوزن، وهذا الأمر مهمٌ جدًا للعديد من مرضى السكري. فهي تحتوي على سعرات حرارية منخفضة للغاية، وكمية عالية من الألياف القابلة للذوبان؛ لتطهير القولون من السموم المتراكمة. كما أنها تساعد على هضم الأطعمة الدهنية؛ لتجنب الالتهابات، وتقليل احتباس السوائل داخل جسمك.

وأخيرًا، يجب عليك دائمًا إضافة فاكهة "البابايا" إلى نظامك الغذائي اليومي؛ لأنها تحتوي على الكثير من الفوائد المذهلة. وبالتالي، فلا داعي أبدًا للامتناع عن تناولها. في الواقع، يجب أن تأكلها بالكمية المناسبة؛ وذلك للحصول على أقصى استفادة من هذه الفاكهة اللذيذة دون أية مخاطر صحية.

المصدر الأصلي

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات