Sign in
Download Opera News App

 

 

لسبب غير كورونا.. "الصحة": لاتغادر المنزل دون "الكمامة"

حذرت وزارة الصحة من خطورة عدم إرتداء الكمامة هذه الأيام لسبب آخر ليس له علاقة بفيروس كورونا، وقد أصبحت "الكمامة" جزء مهم من حياة الناس منذ بدء جائحة كورونا.

مصدر إزعاج شديد للناس

فمنذ نحو عام من الآن، غدت "الكمامة" وسيلة ضرورية لمنع إنتشار الفيروس، وضمان صحة وسلامة الناس، والحفاظ على حياتهم من تعرضهم لخطر الموت، رغم أنها تعد مصدر إزعاج كبير لهم.

وزارة الصحة حذرت كثيراً من خطورة عدم الإلتزام بإرتداء الكمامة خاصة في أماكن التجمعات بين البشر، حيث تحافظ الكمامة على صحة من يرتديها.

حيث تمنع الكمامة تعرض الشخص للفيروس إذا صدر من أحد المصابين به، وكذا حماية المحيطين بالشخص المرتدي لها، إذا كان مصاباً بالفيروس أو يعاني من دور انفلونزا قد يكون بيئة خصبة لنمو هذه الفيروسات.

التحذير الجديد الذي شهده اليوم، ارتبط بتشديد وزارة الصحة على ضرورة التزام المواطنين بإرتداء الكمامة أثناء الخروج من المنزل خلال هذه الأيام، ولكن هذه المرة لسبب آخر ليس له علاقة بفيروس كورونا، مشددة على خطورة مغادرة المنزل لغير الضرورة.

ضرورة الكمامة لسبب آخر

التحذير جاء على لسان مدير عام الإدارة العامة للأمراض الصدرية بوزارة الصحة والسكان، الذي شدد على أهمية أن يحرص مرضى حساسية الصدر على عدم مغادرة المنزل، في الإجواء الحالية، إلا عند الضرورة، والتزام تعليمات الأطباء قبل الخروج من البيت بفترة كافية.

كما شدد المصدر المسؤول على أهمية ارتداء الكمامة قبل الخروج من المنزل نظراً لحدوث عاصفة ترابية، وللحرص على عدم دخول الهواء غير النقي إلى الشعب الهوائية، والجلوس في مكان جيد التهوية.

كما شدد كذلك على أهمية البعد عن اماكن الإزدحام، حتى لا يتعرض للاختناق، وتناول أدوية الحساسية وحملها معك في الحقيبة لمواجهة أية تقلبات في الجو قد تؤثر على صحة الناس.


المصادر :


https://www.albayan.ae/varieties/2021-03-25-1.4124755

 

 

Content created and supplied by: Ahmed.Tawfik (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات