Sign in
Download Opera News App

 

 

ماذا يفعل التدخين بجسمك؟.. أضرار ومخاطر ستساعدك على الإقلاع عند معرفتها

إن الوظيفة الإساسية للجهاز التنفسي هي نقل الدم الغني بالأكسجين من الهواء الذي يدخل الجسم عن طريق التنفّس لجميع أجزاء الجسم وطرد غاز ثاني أُكسيد الكربون كمخلّفات عن طريق الزّفير.

ويؤدي التدخين إلى إلحاق أضرار بالغة بالجهاز التنفسي, حيث يشعر غالبية المدخنون بالإجهاد والتعب بمجرد بذل مجهود بسيط، وقد أرجعت دراسات علمية أن السبب في ذلك هو تأثر الرئتين المباشر بدخان التبغ، ما يحد من قدرتها على نقل الدم المحمل بالأكسجين بشكل كافي إلى كافة أعضاء الجسم وبالتالي يؤثر ذلك على ممارسة أنشطة الحياة بشكل عام.

ولا يؤثر التدخين فقط على الجهاز التنفسي وحسب, بل تمتد أضراره إلى جميع أجهزة وأعضاء الجسم الأخرى, وتذكر عزيزي القاريء أنه كلما أقلعت عن التدخين مبكراً, كلما منحت جسمك ورئتيك فرصة أكبر للتعافي والتخلص من آثار التدخين ,وإليك عزيزي في هذا المقال جميع الأضرار والمخاطر التي يحدثها التدخين بجسمك, تعرف عليها لتتفادها بعزيمتك وإرادتك :

 

أضرار التدخين على الجهاز التنفسي :

 يؤدي استنشاق الدخان الذي تطلقه السيجارة عند إشعالها  إلى أضرار بالغة تؤثر على عمل وكفائة الرئتين مع مرور الوقت، وأبرز تلك الأضرار:

-        التهاب الشعب الهوائية المزمن: هو التهاب وتنبيه في الجهاز الوعائي المسؤول عن إدخال الهواء إلى الرئتين.

-        انتفاخ الرئتين: هو اعتلال يتسم بفرط انتفاخ التجويفات الهوائية في الرئتين.

-        سرطان الرئة: بسبب الأضرار التي تحدث للرئة

-        نمو الرئة: تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في دخان السجائر في تأخير نمو الرئة، ولذلك فإن الرئتين في البالغين الذين بدأوا التدخين عندما كانوا صغاراً لا تنمو أبداً إلى حجمها الطبيعي وهذا يزيد من خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن في مراحل لاحقة من العمر.

-        لإصابة بالسل: حيث يعمل التدخين على زيادة خطر الإصابة بمرض السّل الذي يؤدّي لتلف الرئة وتقليل وظيفتها، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية يُعاني ربع سكّان العالم من مرض السل الكامن, مما يجعل المدخنين في خطر تطور الشكّل النّشط منه، كما يرتفع خطر الإصابة بمرض السّل لدى الأشخاص المدخنين مرتين مقارنةً بالأشخاص غير المدخنين، ويزيد مرض السّل النّشط من خطر الإصابة بالإعاقة والوفاة بسبب فشل الجهاز التنفّسي بالإضافة للآثار الصحيّة التي يؤثّر به تلف الرئة على الجسم، ولذلك يوصى المدخنون المصابون بمرض السّل النشط بالإقلاع الفوريّ عن التدخين حتى يكون النظام العلاجي الخاص بهذا المرض فعّالاً.

-        كما أن الطفال أبناء المخنين هم أكثر عرضة للإصابة بنوبات السعال والتنفس والربو، من غيرهم . كما أنها قد تؤدي إلى ارتفاع معدلات الالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية لدى هؤلاء الأطفال.

 

أضرار التدخين على الجهاز العصبي :

نظراً لوجود مادة النيكوتين المخدرة في التبغ وهي مادة منبهة, تؤثر هذه المادة بالاساس على عمل الجهاز العصبي المركزي.حيث يعتبر النيكوتين هو المسؤول المباشر عن إدمان الشخص المدخن على التدخين، ويدخل إلى الجسم بشكل مباشر عبر الرئتين. ثم يتم امتصاصه بواسطة الدم الغني بالأكسجين الذي يحمله إلى القلب، ومن ثم يتم ضخه إلى الأوعية الدموية وصولاً الى الدماغ, وعندها يشعر المدخن بالمتعة لحظة دخول النيكوتين الى الجهاز العصبي، ولكن في حال تلاشيه يتم إستبدال شعور المتعة باخر غير مريح، بحيث قد تصيبك عدة أعراض منها:

-        مشكلة في التركيز

-        العصبية

-        الام في الرأس

-        زيادة الشهية

-        الدوار

-        التهيج المفرط

-        القلق

-        الاكتئاب

-        مشاكل النوم.

 

أضرار التدخين على القلب والجهاز الدوري:

 يؤدي النيكوتين الموجود في السجائر إلى تضيق الأوعية الدموية مما يؤدي الى إعاقة تدفق الدم على المدى البعيد, وهذا التضييق المستمر في الأوعية الدموية يؤدي إلى إتلافها مع مرور الوقت وقد يؤدي ذلك إلى مرض الشريان المحيطي، وهو من مضاعفات مرض تصلب الشرايين، وسببه ترسب طبقات في الشرايين الكبيرة والمتوسطة في القدمين.

كما يساهم التدخين في رفع ضغط الدم ويضعف جدران الأوعية الدموية، ويزيد من فرصة الاصابة بجلطات الدم، الأمر الذي يرفع بدوره من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

 

أضرار التدخين على الجهاز التناسلي:

يؤثر التدخين بشكل مختلف على الجهاز التناسلي عند الجنسين، فالرجال المدخنين يتأثر أدائهم الجنسي، أما النساء يمكن أن يؤدي إلى عدم الرضا الجنسي. كما  يقلل التدخين أيضا من مستوى الهرمونات الجنسية لدى الرجال والنساء، مما يؤدي إلى انخفاض الرغبة الجنسية لدى الطرفين.

 

 

أضرار التدخين على الجهاز الهضمي:

 يزيد  التدخين من خطر الاصابة بسرطان الفم والحلق والحنجرة وحتى المريء والبنكرياس. هذا الأمر ينطبق على الأشخاص الذين يتعرضون للتدخين السلبي أيضاً، إذ يكونوا عرضة للإصابة بالعديد من أنواع السرطان المختلفة.

 

نصائح للإقلاع عن التدخين :

السيطرة على محفزات التدخين: قم بإزالة كل ما يتعلق بالتدخين، كالولاعات وعلب ومنفضة السجائر قبل الموعد المحدد للإقلاع عن التدخين.

تغيير الروتين اليومي؛ لكسر الرابط بين الأنشطة اليومية المختلفة وبين التدخين، فمثلا يُمكنك سلوك طريقٍ أخر للذهاب إلى العمل غير الطريق المعتاد، كما يُمكن تغيير مكان المعتاد لقضاء وقت استراحة العمل.

تجنّب قضاء أوقات الفراغ والاستراحة مع الأصدقاء المُدخنين، خاصةً خلال الفترة الأولى من البدء ببرنامج الإقلاع عن التدخين.

التعامل مع الحاجة المُلّحة للتدخين: وذلك من خلال ممارسة الأنشطة البدنية المختلفة.

السيطرة على التوتر والعواطف السلبية التي تزيد من الرغبة في التدخين.

 إشغال النفس عن التفكير في التدخين ومحاولة إيجاد طرقٍ جديدةٍ لملء أوقات الفراغ، فمثلاً يمكن التخطيط للقاء العديد من الأصدقاء خلال أيام الأسبوع .

 إشغال اليدين والفم عند الشعور برغبةٍ في التدخين، كالإمساك بقلمٍ أو تناول بعض الوجبات الخفيفة.

الاستعانة بالأشخاص الراغبين في المساعدة لتخطي هذه المرحلة.

 تجنّب الكحول لأنه قد يتسبّب بتحفيز الرغبة تجاه التدخين.

 

المصادر :

https://mawdoo3.com/%D8%A3%D8%B6%D8%B1%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%8A%D9%86_%D8%B9%D9%84%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2_%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%8A

https://www.webteb.com/articles/%D8%A7%D8%B6%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%8A%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AC%D8%B3%D9%85%D9%83_18835

https://www.youm7.com/story/2017/9/22/%D8%A3%D8%B6%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%8A%D9%86-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B3%D9%84%D9%89/3423293

Content created and supplied by: sahar_ahmed_salem (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات