Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ذهبت لشراء العظام لعمل شوربة لأبنائها.. وعندما أعطاها الجزار اللحم مجانا لم تأخذه لبيتها لهذا السبب

هناك بعض الأسر الفقيرة التي تحتاج دائمًا إلى المساعدة من الآخرين، ولكنها لا تطلب ذلك أبدًا من أي شخص وتعيش وكأنها لا ينقصها أي شيء، بل ويمكن أن تجدها تساعد غيرها من المحتاجين أيضًا و تؤثره على نفسها.

وتدور أحداث قصتنا اليوم حول إحدى هذه الأسر المتعففة، والتي تتكون من أم وثلاث أطفال، توفي زوجها و ترك لها هؤلاء الأبناء أمانة في رقبتها وتتولى مسؤوليتهم بمفردها وبدون أن تطلب من أحد المساعدة.

وفي أحد الأيام طلب الأطفال من أمهم أن تُعد لهم بعضًا من شوربة اللحم، فقد اشتهوها كثيرًا وكانت مقدرة الأم لا تمكنها من شراء اللحم لأطفالها، ففكرت في حل وتوصلت إلى أن تذهب إلى أحد الجزارين وتطلب منه أن تشتري بعض العظام فقط بمبلغ بسيط، وتصنع منها الشوربة لأطفالها.

عندما ذهبت الأم للجزار وطلبت منه أن يبيعها بعض العظام، ولأن الجزار كان من نفس الحي ويعرف هذه الأسرة المسكينة فقد أصر عليها أن تأخذ بعض اللحم مجانًا لأطفالها، ومع إلحاح الرجل وافقت الأم وأخذته.

وفي طريق العودة مرت الأم على سيدة ومعها أطفالها وسمعتهم وهم يشتكون لأمهم من الجوع وأنهم يشتهون اللحم الذي لم يتذوقونه منذ عدة شهور، فكرت الأم وقالت أن أطفالها يرغبون بالشوربة فقط وأن حالتها أحسن من هذه السيدة وأبنائها، فقررت أن تعطي لهم اللحم الذي أعطاه لها الجزار، وبالفعل أعطته لهم.

وصلت الأم إلى منزلها وعندما دخلت من الباب وجدت أطفالها في استقبالها في سعادة بالغة، وأخبروها أن إحدى جاراتهم قد جاءت في غيابها وأحضرت لهم الطعام واللحم، وذلك بمناسبة نجاح ابنها في الثانوية وحصوله على مجموع عالي، بكت الأم من الفرحة وكيف أن الله منحها مقابل ما فعلته وأكثر بهذه السرعة.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات