Sign in
Download Opera News App

 

 

عاش حياة مأساوية ومات بمرض خطير.. مأساة غسان مطر وهكذا قتلوا أسرته فى ليلة واحدة انتقاما منه

تعودنا أن نراه على الشاشة من خلال أدوار الشر الممزوجة بالكوميديا والتى حاول من خلالها استنباط تجارب نجوم كبار سبقوه إلى تلك التجربة، كما الحال مع توفيق الدقن، ومحمود المليجى، ليصنع هو فى النهاية "شره الخاص" ويؤكد أنه صاحب بصمة مميزة.. إنه النجم الكبير غسان مطر.

ليس مصريا

وغسان مطر ليس كما يعتقد البعض بأنه مصرى ولد وتربى فى مصر، فهو فلسطينى من مواليد ديسمبر من عام 1938 وقد توفى فى 27 فبراير من عام 2015.

وإذا كانت تلك المعلومة قد فاجئتك فعليك أن تعرف أيضا اسمه الحقيقي ليس غسان مطر، لأن هذا هو اسمه الفنى، أما اسمه الحقيقى فهو عرفات داوود حسن المطري. والذى عاش حياة صعبة للغاية في مخيم البداوي شمال لبنان.

عاشق الفن

منذ الصغر تربى غسان مطر على حب الفن، ولذا جرب فى شبابه أن يقتحم الوسط الفني، من خلال أدوار صغيرة فى عدد من التجارب التى تم تصويرها فى لبنان، وسوريا، وبعد أن اكتسب شهرته التى تسمح له بالخروج من الإطار المحلي، قرر أن يحط الرحال فى مصر، بحثا عن نجومية أكبر.

فى أعماله الأولى جسد غسان مطر جزء من واقعه الذى عاش فعليا، وهو المناضل الذى يحرص على السعى وراء نصرة القضية التى يدافع عنها، وفى مرحلة لاحقة ومع تقدمه فى العمر، غير غسان مطر جلده، وبدأ يقدم اللون الكوميدي، الممزوج بالشر.

ثمن المقاومة

وبعيدا عن الفن فقد دفع غسان مطر ثمنا باهظا لكفاحه ونضاله ضد الاحتلال الإسرائيلي، فقد كان واحدا من أشهر رجال بالمقاومة الفلسطينية، وكان زميلاً للزعيم الراحل ياسر عرفات، وقد تفاجئ الآن وأنت تعرف أنه لعب دور مخابراتي مهم للغاية حين نقل المعلومات المهمة لأعضاء قوات المقاومة في مصر وفلسطين ولبنان والأردن، وه ما جعله مطلوبا لدي إسرائيل ودفع الثمن بفقدان زوجته وابنه جيفارا ووالدته في ليلة حرب المخيمات، حيث استشهدت أسرته خطأ لأنه كان هو المطلوب.

رحيل النجم الكبير

وقد رحل النجم الكبير غشان مطر عن عالمنا فى 27 فبراير من العام 2015 بعد صراع طويل مع مرض السرطان، الذى لا شفاء منه، فيما كان خبر رحيله صدمة للكثيرين من عشاقه ومحبيه.

مصادر:


https://www.elbalad.news/4087407


https://www.elwatannews.com/news/details/4467370


https://www.youm7.com/story/2019/12/8/%D9%81%D9%89-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D9%85%D9%8A%D9%84%D8%A7%D8%AF-%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A5%D9%8A%D9%81%D9%8A%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86/4536098


https://www.masrawy.com/arts/zoom/details/2015/2/27/468702/%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D9%84-%D8%A3%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%AF-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%AA%D9%87-%D9%88%D9%84%D9%85-%D9%8A%D9%8A%D8%A3%D8%B3


https://www.elfann.com/news/show/1260264/%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B7%D8%B1-%D8%B4%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%81-%D9%82%D9%8F%D8%AA%D9%84%D8%AA-%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%AA%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D8%B7https://www.elbalad.news/4191290


https://www.almadenahnews.com/article/339721-%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B7%D8%B1-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D8%AF-%D8%A3%D9%85%D8%B1-%D8%A8%D8%A5%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84%D9%8A-%D9%81%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%88%D8%A7-%D8%A3%D9%85%D9%8A-%D9%88%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA%D9%8A-%D9%88%D8%A5%D8%A8%D9%86%D9%8A


https://www.elbyan.com/%D8%BA%D8%B3%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B7%D8%B1-%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%85%D8%A7-%D8%B3%D9%85%D8%B9-%D8%AE%D8%A8%D8%B1-%D8%A7%D8%BA%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%84-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%AA%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A7/

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات