Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) رقصت في حفل زفافها فاعترض أخوها وكانت الصدمة

كانت العروسة فرحة في حفل زفافها وطلب منها عريسها أن ترقص فلم توافق في البداية، لكنه بعد إصرار زوجها على رقصها رقصت في النهاية. لم تتمسك العروسة باعتراضها على طلب عريسها، لكن ليتها ما رقصت. فبعد رقصها اشتعلت نيران الغضب في قلب الأخ الأكبر الساخط على الزواج من هذا الزوج المختلف عن عائلته في ثقافته وطباعه وعاداته. وبالفعل، لم يكن لأي شخصٍ من تلك العائلة ليطلب من عروسة أو عريس الرقص في حفل الزفاف. كانت أسرة العروسة محافظة جدًا وتأبى أن يفرض عليها أحد شيئًا لم تعتد عليه.

لذلك، اعترض الأخ الأكبر للعروسة وتحول اعتراضه من النظرات إلى الكلمات والعريس مصمم على رأيه، فاعترض الأخ الأكبر للعروسة أكثر وأكثر وخرج من قاعة الزفاف فظن الجميع أنه قد انصرف، لكنه عاد بسكين بائع البطيخ الواقف خارج القاعة ودخل إلى حيث يقف العريس وهو يخفي سكينه في جيب الجاكيت الذي يرتديه وطعن العريس عشر طعنات وتحول الزفاف من عرسٍ إلى مأتم وكانت الصدمة فوق توقعات الجميع.

وفي تلك الأثناء، احتضنت العروسة أخاها من ظهره وطلبت منه الصفح والسماح لأن قبلت بهذه الزيجة التي دمرت حياته وحطمت مستقبله وجعلته يرى ما لا يطيق ويرتكب هذه الجريمة بحق عريسها وحق نفسه. وتحول مشهد الفرح الراقص إلى مشهد حزنٍ لا مثيل له بسبب رقصة العروسة في حفل الزفاف.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات