Sign in
Download Opera News App

 

 

الزومبي أسطورة الفزع في الأفلام. . قائد شامخ في الواقع

في كثير الأحيان، هناك أساطير متواجدة داخل أذهاننا بصورة ما، صور صنعتها لنا الدول الغربية، كمثال أسطورة اليوم، فدائما الزومبي داخل الأفلام الأجنبية يرمز للشر والرعب والفزع، لكن الحقيقة غير ذلك.

من هو الزومبي|

" غانغا زومبا" كان أول زعيم لمستوطنة العبيد الهاربين الكبيرة في بالميرس والتي تُعرف اليوم باسم ولاية ألاغواس في (بالبرازيل).

بدايته|

يُعتقد أنه كان أحد أفراد عائلة كونغو ، وكان زومبا ابن الأميرة أكوالتون إيزغونديدو محمد دا سيلفا سانتوس (ابنة ملك كونغو) ومن المحتمل أنه تم القبض عليه بعد معركة مبويلا عندما هزمت البرتغال مملكة كونغو.

باع البرتغاليون زومبا وإخوته والعديد من النبلاء الذين تم أسرهم بعد المعركة إلى مزرعة سانتا ريتا في مستعمرة بيرنامبوكو البرتغالية (شمال شرق البرازيل).

الرفض|

لكن كونه ملكًا أفريقيا، فقد رفض زومبا أن يصبح عبداً وهرب إلى بالماريس مع عائلته، وهناك وصل إلى أعلى منصب في مملكة بالميرس البرازيلية

صفاته|

يتذكر المؤرخون جانجا زومبا على أنه المحارب والبطل الأسود ومقاتل الحرية الذي كان محورياً في التاريخ والنضال الحديث للحركة السوداء البرازيلية، بعد أن قاد تحالفًا من " المستوطنات المستقلة" ؛ لمقاومة للمستعمرين الأوروبيين والمستعبدين، قاد مقاومة هائلة من العبيد في القرن السابع عشر

القيادة|

قاد هذه الهجمات ضد المستعبدين ، وعلى الرغم من التهديدات المتكررة من السلطات الاستعمارية، ازدهرت كويلومبو حيث أسس العبيد الهاربون اقتصاداً جماعياً قائماً على الزراعة و التجارة وملكية الأراضي،وكان كل هذا بفضل قيادة زومبا إلى حد كبير.

‏جيش زومبا|

في السنوات اللاحقة ، ساعد زومبا وجيوشه في إنقاذ الأفارقة المستعبدين الآخرين من المزارع وإحضارهم إلى أراضي بالماريس أثناء محاربة هجمات الأوروبيين.

وبعد ما انتشرت دولة الإسلام بقوة في البرازيل اتحد الاعداء على هدم هذه الدولة.

التصدي للمعتدين|

فقد شنت عدة حملات صليبية على مدار عشرات السنين من اجل القضاء على دولة الاسلام في البرازيل، ورغم ذلك أذاقهم زومبي الويلات وألحق بهم هزائم متتابعة، وتصدى لها لمده 50 عامًا.

الخيانة|

بعد كثرة الخيانات حولة، سقطت الدولة وسقط

" جنجا زومبا" ، وتعاملوا مع أتباعه بالقتل والبيع في سوق العبيد

النهاية|

عندما عثر البرتغاليون عليه تعاملوا مع جثمانه بهمجية، حيث قطعوا رأسه وأعضائه، وشوهوه وعرضوه على الناس، ومن كثرة التشويه لملامحه وجسده، أصبح مادة للرعب في القصص، ثم المفزع داخل الأفلام.

رأيك| هل الغرب بالفعل نجحوا في تشويه الكثير من الأساطير حول العالم؟

المصادر:

https://www.youm7.com/story/2016/8/26/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D9%85%D8%A8%D9%89-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%87%D8%A7-%D8%A3%D8%B5%D9%84-%D9%81%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%89/2857498

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%BA%D8%A7%D9%86%D8%BA%D8%A7_%D8%B2%D9%88%D9%85%D8%A8%D8%A7

Content created and supplied by: NewTrend (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات