Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أصر على وضع مصحفٍ بجوار جثمان زوجته الأولى فلما فتحوا القبر لدفن زوجته الثانية كانت المفاجأة

ماتت زوجته وأم أولاده فحزن عليها حزنًا لا مثيل له، وظل يفكر في عملٍ صالح يفعله لها حتى يقربها من الله. ويبدو أن عقله العازم على فعل الخير قد قاده إلى التصدق ببعض الأبقار من مزرعته الخاصة؛ فأمر الجزارين بالذبح وتم توزيع اللحوم على جميع أهل القرية أثناء دفن زوجته. وعلى الرغم من تأييد الكثيرين لفكرة التصدق بالأطعمة واللحوم في أوقات الشدة والرخاء، اعترض كثيرون على عملٍ آخر قام به الزوج بنية الخير، لكنه لم يبد خيرًا لهم؛ بعدما شردت بوصلة عقل هذا الزوج عن وجهة العمل الصالح شيئًا يسيرًا فأصر على وضع مصحفٍ بجوار جثمانها في قبرها.

وحتى لو نجح الزوج في إقناع عامل المقابر بهذا الأمر وإجزال العطاء له، لكن هذا الأمر لم يكن ليرضي شيخ المسجد وهو رجلٌ أزهري كان يقف أمام القبر وثمة لغة عيون بين هذا الشيخ وبين عمال المقابر لا يفهمها أحد سواهم. فلما أعطى الزوج المصحف للقائم بالدفن وبدا له أنه وضعه واطمأن وأغلق القبر انصرف الجميع والأمور مستقرة والنفوس راضية بقضاء الله وقدره.

وبعد مرور سنوات، تزوج الزوج المخلص لزوجته بزوجةٍ أخرى وأقنع نفسه أنه فعل ذلك إخلاصًا لها أيضًا لأنه اختار لنفسه امرأة متدينة وأصيلة المعدن تساعده في تربية أولاده والقيام على شؤونهم. ولسوء حظه، ماتت تلك الزوجة أيضًا بعدما أنجبت ولدين توأم وهنا بدأ الزوج المسكين يشعر بألمٍ شديدٍ في قلبه وتصدق بمثل ما تصدق به يوم وفاة زوجته الأولى وفكر في وضع مصحف، لكنه تذكر المصحف الأول الذي وضعه بجوار زوجته الأولى وتطلع لأن يراه. وأثناء دفن الزوجة الثانية بحث الزوج عن المصحف الموضوع بجوار جثمان الزوجة الأولى لوضعه بجوار جثمان الزوجة الثانية وكلتا الزوجتين في مقبرةٍ واحدة. وفي تلك الأثناء، تفاجأ الزوج بعدم وجود المصحف. فسأل القائم بأعمال الدفن بعد الانتهاء من دفن زوجته الثانية فأخبره بأن المصحف مع شيخ المسجد الذي لا يقبل بوضع المصاحف في التراب وبجوار جثامين الموتى، وعلم أنه فعل ذلك في نفس لحظة الدفن التي طلب فيها بوضع المصحف في ذلك اليوم. ولما سأله الرجل عن سر عدم ملاحظته لذلك الأمر، فقال له إنه نظر لشيخ المسجد فأشار إليه بنظرات عينيه أن اخف المصحف ولا تضعه في القبر. وكانت مفاجأة وحسن تصرف من شيخ المسجد في ذلك اليوم.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات