Sign in
Download Opera News App

 

 

ملامحه تبدلت بشكل لا يصدق ..شاهد صاحب إفيه "تعبان ياهمام" بعد 22 سنة على غلاف مجلة هولندية مع أولاده

بين أول صورة ستشاهدها له وبين آخر صورة كثير من السنوات، وكثير من الحكايات التى بقيت مجهولة لا يعرف عنها أحد أى شيء حتى التفت إليه الصحف ووسائل الإعلام المختلفة وقررت أن تتناول سيرته ولمحات من حياته.

حكاية "همام فى أمستردام"

الحديث هنا عن واحد من نجوم فيلم "همام فى أمستردام" والذى لم يحظى بالشهرة المناسبة، رغم أنه يستحق ورغم أنه أثبت من فيلم واحد أنه موهوب، وقادر على أن يقف أمام الكبار وينافسهم بمنتهى القوة.

كان العرض الأول للفيلم قبل شهور قليلة من حلول الألفية الجديدة، وقد شارك فى بطولته عدد كبير من النجوم، أشهرهم للجمهور بالطبع محمد هنيدى، إلى جانب بعض الأبطال الذين جاء الفيلم بمثابة وش السعد عليهم، من أبرزهم طبعا الفنان الكبير محمود البزاوي، والنجم الكبير أحمد عيد، حيث ظهر كل منهما بدور صغير للغاية، لم يكن أحد يتوقع أنه سوف يسهم فى زيادة رصيدهم الفنى عند الجمهور بهذا الشكل الكبير.

من يكون سيد شعلة؟

كذلك كان من بين الفنانين الذين لفتوا الأنظار فى الفيلم الفنان الذى أوقع "همام" الذى جسد دوره محمد هنيدى فى المشاكل، وعرفه الجمهور من خلال جملته الشهيرة "تعبان يا همام" فيما عرفه البعض بإسم "سيد شعلة".

وفى ظل كثير من الأسئلة التى كانت تحاول الوصول إلى حقيقة "سيد" وتاريخه، وهل فعلا هو ممثل مغمور أم أنه سبق وقدم تجارب لم تتح الظروف للجمهور المصري أن يشاهدها ويطلع عليها.

ابن امبابة البار

ومن التقارير التى تداولتها المواقع الفنية عرفنا أنه مصري حتى النخاع، وأنه تربى ونشأ فى بيئة شعبية بحى إمبابة، وأن أسمه الحقيقى هو صبري سعد، كما عرفنا أنه كان من عشاق التمثيل منذ الصغر، ولذلك قرر أن يسافر إلى هولندا لدراسة التمثيل هناك على أمل أن يعود إلى مصر ومعه شهادة مهمة تؤهله لاقتحام الوسط الفني وتأطيد موهبته.

بعد أن حصل على شهادته هناك، يبدو أن "سيد" وقع فى غرام هولندا أكثر من اللازم ومن هنا اضطر إلى البقاء هناك، وشارك فى عدد من الأعمال الفنية أغلبها فى المسرح، والتلفزيون.

على غلاف مجلة هولندية

وحين طار محمد هنيدي وفريق عمل "همام فى إمستردام" لتصوير الفيلم فى هولندا، تعرفوا على "سيد" والذى ساعدهم فى أمور الترجمة، قبل أن يكتشفوا موهبته ويقرر فريق العمل ضمه إلى أبطال التجربة.

ومؤخرا فوجئ الجمهور العربي بظهور "سيد" على غلاف مجلة هولندية، ومعه أولاده، وكان أول ما لفت الانتباه بعد مرور 22 عاما على عرض الفيلم، أن ملامح "سيد شعلة" تبدلت بشكل لا يصدق، خصوصا بعد أن فقد "كل شعره".

مصادر:


https://www.youm7.com/story/2019/8/27/%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A9-%D8%B5%D8%AF%D9%8A%D9%82-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%87%D9%86%D9%8A%D8%AF%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%87%D9%85%D8%A7%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%8A%D8%B9%D9%88%D8%AF/4391434


https://www.elbalad.news/3956256


 https://alwan.elwatannews.com/news/details/4311618/%D8%B5%D8%A7%D8%AD%D8%A8-%D8%AC%D9%85%D9%84%D8%A9-%D8%AA%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D9%86-%D9%8A%D8%A7-%D9%87%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%B3%D9%8A%D8%AF-%D8%B4%D8%B9%D9%84%D8%A9-%D9%88%D8%A3%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%81-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9#:~:text=%D8%B5%D8%A8%D8%B1%D9%8A%20%D8%B3%D8%B9%D8%AF%D8%8C%20%D9%87%D9%88%20%D9%81%D9%86%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A,%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%84%D9%8A%D9%81%D8%B2%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%D9%88%D8%A7%EF%BB%B7%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%85%20%D9%81%D9%8A%20%D9%87%D9%88%D9%84%D9%86%D8%AF%D8%A7.


https://elcinema.com/work/1004658/

Content created and supplied by: esamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات