Sign in
Download Opera News App

 

 

هدي سلطان وذكريات رمضان.. التدخين أثناء الصيام وعندما كادت أن تقتل خادمة ومعركة فقهية بسبب الآذان

لكل منّا ذكريات لا ينساها مرت به في شهر رمضان الكريم؛ وبالذات تلك الذكريات التي حدثت في بداية حياتنا وطفولتنا؛ وكان للفنانة هدي سلطان ذكريات لا يمكن أن تنساها مرت بها في الشهر الفضيل؛ وتحدثت عنها في حوارات ولقاءات قديمة. وقد تحدثت الفنانة الكبيرة "هدي سلطان" عن تلك الذكريات التي ظلت باقية في ذاكرتها طوال حياتها؛ في حوار خاص لمجلة الكواكب عام 1957.

 

هدي سلطان مؤذنة

تحدثت هدي عن تلك الذكري الجميلة التي ظلت معها منذ زمن الطفولة البعيد؛ وبعد أن تحدثت عن نشأتها في مدينة "كفر أبو جندي" التابعة لمركز قطور بالقرب من مدينة طنطا بمحافظة الغربية؛ قالت هدي أن أمها شجعتها علي الصيام في سن مبكرة، فصامت وهي في سنة الثامنة من عمرها؛ ولم تكتفي هدي بالصيام فقط؛ بل كانت حريصة علي تأدية كل الصلوات في أوقاتها طوال الشهر الكريم، وكانت أحب اللحظات إليها هي تلك اللحظات التي كانت تقضيها في انتظار انطلاق مدفع الإفطار.

قالت هدي أنه كانت تنتابها رغبة قوية آنذاك في أن يعلم جميع أهل القرية أنها صائمة؛ وأرادت أن يعلم الجميع ذلك وبأي طريقة؛ فراودتها فكرة نفذتها علي الفور؛ وهي أن تقف في شرفة بيتها وأن تردد الأذان بصوت مرتفع مع مؤذن الجامع القريب، قالت أن الكثير من أهل قريتها أعجبوا بصوتها؛ ولكن شيخ من معهد طنطا الديني جار لهم ثار وغضب وقال أنه لا يجوز أن يؤذن سوي الرجال؛ وأن هدي لا يجوز لها أن تؤذن. وثار بين الجيران وقتها جدلا فقهيا؛ حتي أن الشيخ دعا لعقد ندوة دينية لمناقشة شرعية قيام الفتاة بالتأذين للصلاة.

 

هدي والتدخين في نهار رمضان

وتحدثت هدي في اللقاء الصحفي السابق عن مشكلة حدثت أثناء تصوير فيلم "غلطة العمر" في نهار رمضان؛ حيث كان يقتضي المشهد أن تقوم هدي بتدخين سيجارة بعصبية وأن تنفث دخانها بقوة، ولكن هدي اعتذرت عن تمثيل هذا المشهد لأنها صائمة، واحتراما لرغبتها قام المخرج بتعديل المشهد كي لا تخسر هدي صيامها بأن تقوم هدي بإمساك السيجارة وأن تحاول أن تشعلها؛ ثم يختفي المشهد إلي مشهد آخر لا تمسك هدي فيه سيجارة.

 

هدي تشرع في قتل خادمة

من ضمن الذكريات التي تحدثت عنها الفنانة الكبيرة هدي سلطان أنها عندما انتقلت من طنطا إلي القاهرة؛ سكنت في حي مصر الجديدة؛ وكانت تعيش وحدها هي وخادمتها فقط؛ وفي شهر رمضان كانت الخادمة تغادر المنزل بعد الإفطار مباشرة، وفي أحد الأيام ليلا؛ سمعت هدي صوت أحد ما يتحرك داخل لمنزل؛ ثم سمعت صوت طرقات علي باب غرفة نومها؛ قالت هدي أنها قامت وانتزعت قطعة رخام لتدافع بها عن نفسها؛ ثم أضاءت النور وسألت من الطارق؟ فلم يجيبها أحد، وهنا أخذت هدي تصرخ وتستغيث بالجيران. وفجأة نطق الدخيل وقال: لا تخافي يا ست هدي. ففتحت الأخيرة الباب وهي تكاد تموت من الخوف؛ فوجدت خادمة الجيران تقف أمامها. تنفست هدي الصعداء وسألتها عن سبب حضورها وكيف أنها دخلت إلي الشقة؟ فأخبرتها أن خادمتها قد طلبت منها أن تدخل وقت السحور إليها وأن توقظها لأنها علمت أنها قد نامت بالأمس دون سحور، ولذلك أعطتها مفتاح الشقة، فقامت خادمة الجيران بتنفيذ وصية زميلتها وكادت لهذا السبب أن تتعرض للقتل علي يد هدي سلطان.

 

المصادر: اليوم السابع وهنا وهنا

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات