Sign in
Download Opera News App

 

 

"لا تتميز عني وأجرها ليس أعلى مني"عندما فتحت ماجدة النار على«فاتن حمامة»وكواليس الغيرة الفنية بينهم


خلال حوار سابق للنجمة الكبيرة ماجدة الصباحي صرحت عن علاقتها بسيدة الشاشة العربية فاتن حمامة قائلة: " أثناء المرة الأخيرة التي جمعني فيها لقاء بالزميلة الفنانة فاتن حمامة كانت منذ 3 أعوام، وأيض عندا قدمنا سوياً فيلم " لحن الخلود" ومنذ هذا الوقت لم أرى فاتن مرة أخرى ولم يحدث أي حوار بيننا، وإذا سألتني عن السبب أخبرك إنني شخص يميل إلي الانطواء على نفسي ولا أنبهر بأضواء الحفلات والسهرات الصاخبة، وأقضي أوقات فراغي بالتردد على السينمات لكي أشاهد الأفلام الأجنبية الكبيرة، أما ما يتردد عن كونها تقوم بمحاربتي فهذا شيء أجهله تماما إلي الآن أو لم يكن يشغلني الاهتمام به" .

وعندما جاء سفر إلى موسكو لكي تحضر الحفلات الخاصة بالعرض الأول لفيلم " أين عمري" أمام الفنان الكبير زكي رستم، وفقًا لما ذكرته جريدة" الموعد" خلال عام 1957، وذلك بعدما علمت بأن عرض فيلمها سيكون خلال نفس الأسبوع الذي من المفترض أن تصل فيه سيدة الشاشة العربية إلي هناك.

وقد تم بيع فيلم " أين عمري" إلى موسكو بضعف المبلغ الذي عادة ما تباع به الأفلام المصرية آنذاك لقصته الرائعة وإنتاجه الضخم وكذلك إخراجه ومشاركة عدد كبير من نجوم الوسط الفني به.

وأضافت خلال حديثها أن فاتن حمامة لا تتميز عنها في أي شيء، فكل واحدة منا لها لونها والأدوار التي تقدمها في السينما، وهي استمرت طوال مشوارها الفني تؤدي دور الفتاة الهادئة التعيسة مما جعلها تكسب حب وتعاطف الجمهور معها ولكن هذا لا يعني بالضرورة أنها لا تجيد تأدية أدوار أخرى، أنها ممثلة مجتهدة.

واعترفت " الصباحي" ، أن أجر فاتن الذي تحصل عليه لم يكن أكثر من الأجر الذي كانت تتقاضاه هي، وأحيانا كانت تحصل هي على أجر أكبر، قالت: " واعتقد أن موضوع الأجور لا يتعلق بالموهبة الفنية إطلاقاً لكنها عملية تجارية بحتة، حيث إن المنتج يعطي الأجر الأكبر للنجمة التي تمتلك اسم تجاري قوي، ومثال على هذا سامية جمال لا تتقاضي أقل من خمسة آلاف جنيه عن الفيلم الواحد، فهل يشير ذلك أن موهبتها تساوي موهبة فاتن حمامة؟".

المصادر

https://www.dostor.org/3389587

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات