Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..بعد دفن والدته مباشرة عاد إلي غرفتها وعندما فتح هاتفها المحمول وجد صدمة إصابته بالموت

كما نعلم أن أغلي إنسانة في الوجود بالنسبة إلى الإنسان هي الأم،بالنسبة إلينا الأم لا يمكن تعويضها إذا فقدانها ،الحياة تصبح في عيون الأبناء سوداء عندما يفقدون اجمل ما في الحياة وهي الأم،لذلك كل من فقد والدته يتمني لو يرجع العمر لحظة واحدة من أجل أن يقضي ثانية بجوار والدته.

أبطال قصة اليوم

سعاد هي الأم البالغة من العمر ٦٠ عاما ،ربة منزل ،محبوبة من الجميع بسبب طيبة قلبها ،سعاد تولت تربية ابنها الوحيد بعد وفاة زوجها حتى أصبحت الأم والأب بالنسبة له ،لم تشعر سعاد ابنها باليتم علي الإطلاق ،بل جعلت ابنها في حالة سعادة تامة من خلال اهتمامها به.

بينما الابن هو سعيد ،ييلغ سعيد من العمر 30 عام ،تزوج في سن الثانية والعشرين من عمره ،يعمل مهندس في أحد شركات البترول بعد التخرج مباشرة من كلية الهندسة بتقدير امتياز ،كان سعيد يحب زوجته كثيراً لدرجة الجنون ،لقد كانت حب حياته الذي تمني الزواج منها .

بداية القصة

بدأت القصة عندما تعبت الأم ،لكن الابن سعيد لم يكن يزور والدته بشكل مستمر ،بل كان يزورها من وقت إلي وقت ،كان سعيد يسكن في منطقة بعيدة إلى حد ما عن المنطقة التي تسكن فيها والدته ،لذلك لم يكن يزورها الا كل شهرين مرة ،عندما تعتبر سعاد قررت أن ترسل رسائل إلي ابنها من أجل الاعتناء بها .

أرسلت إليه رسالة أنها في حالة تعب شديد ،لكن الأب تجاهل الرسالة ولم يذهب إليها ،اعتقد الابن أن والدته قد أرسلت هذه الرسالة من اجل أن يحضره إليها لتراه فقط ،عندما تجاهل الابن الرسالة لم ترسل سعاد رسائل أخري إلي ابنها ،بل حزنت بشكل كبير على قسوة ابنها الوحيد عليها .

مرت الأيام وراء الأيام حتى جاء خبر وفاة الأم إلى الابن،ذهب الابن إلى والدته من أجل دفنها ،عندما دفنها مباشرة إلي غرفتها من أجل الجلوس فيها يبكي ،راي علي سرير والدته هاتفها المحمول ،فتح الهاتف ليجد صدمة كبيرة ،وجد إشاعة تثبت إصابة والدته بالسرطان منذ سنوات .

كانت تخفي الأم عليه هذا الأمر حتى لا يحزن ،عندما علم حزن كثيراً حتي أصيب بسكتة قلبية ،لقد شعر أنه قد كان مقصر في حق والدته رغم كل ما قدمته إليه ،لقد شعر أنه صغير جدا أمام والدته التي أخفت عنه مرضها حتي يستمتع بحياته وقد تحملت المعاناة وحدها ،شعر أنه صغير أمام نفسه لأنه لم يلبي نداء والدته عندنا طلبت رؤيته .



Content created and supplied by: tigergroza (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات