Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. تزوج من امرأة لقيطة وبعد سنوات من زواجهما جاء رجل أعطاهم ثروة لم تكن في الحسبان وهنا المفاجأة

منذ صغرها لم تعرف أب أو أم فقضت طوال عمرها تحمل لقب الفتاة الليقطة التي تربت في احدي دور الأيتام، وعندما وصلت إلي سن الثامنة عشرة خرجت للعالم تواجه قسوته فعملت في العديد من الوظائف حتي استطاعت بعد عناء شديد أن تشغل وظيفة مستقرة في احد الفنادق.

وهناك قابلت شاب محترم حسن الخلق والتربية أعجب بها، وتقدم الي خطبتها فترددت في بداية الأمر قليلاً ثم قررت أن تخبره بحقيقة نسبها وأصلها وتترك له الخيار، ولكنه عندما سمع قصتها ازداد تمسكه بها وقرر زوجها علي الفور.

تزوجت وأصبحت ربة منزل وفي كل يوم كان يمضي عليها كان حبها لزوجها يزداد بالرغم من العقبات والصعوبات التي واجهتهما، وفي يوم من الأيام جاء رجل كبير في السن يبدو عليه الوقار اخبرها أنه يعمل محامي لدي أحد الأثرياء، فسألته عن علاقتها بهذا الأمر فأخبرها أن هذا الثري هو والدك الحقيقي قد تركك وانتي صغيرة أمام أحد دور الأيتام لظروف خارجة عن إرادته.

لم تصدق كلمات المحامي التي إصابتها بالصدمة فبادرته بالقول فقالت" وماذا تريد مني؟"، فقال لها" لقد مات والدك وانا اليوم قدمت اليك لامنحك ثروتك التي ورثيها عن والدك"، وهنا صمتت لبعض الوقت ثم أخذت تبكي بشدة وتشكو للمحامي معاناتها طوال السنوات الماضية، ووعدته ان تأتي إليه لإنهاء إجراءات استلام الميراث.

وعندما عاد زوجها من العمل أخبرته بما حدث فلم يصدق نفسه، وطار من الفرحة وشجعها على استلام الميراث من أجل أولادها ومستقبلهم.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات