Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) صفعت أم زوجها على وجهها فحرق قلبها على أمها في قبرها.. ماذا فعل؟

لم تتخيل الزوجة أن يخاصمها زوجها يومًا أو أن يجعل أي شيءٍ في هذا العالم معلقًا بزواجه منها أو يجعل زواجه منها مشروطًا بسلوكها مع أي شخصٍ مهما غلا قدره وعلت منزلته، لكن الأيام أثبتت لها أنها العكس. وكذلك، أثبت الزوج أن أي ردٍ فعلٍ له على أي تجاوز أو تعدٍ تقوم به، سيكون حاسمًا وعنيفًا وقاصمًا لظهر الزوجة وقاطعًا لحبال الوصل ومنهيًا لعلاقتها بزوجها للأبد.

عاد الزوج من عمله عصر يوم الخميس، فوجد زوجته تتشاجر مع أمه وزادت المشاجرة عن حدها حتى وصل الزوج إلى المتشاجرتين فوجدت زوجته تصفع أمه على وجهها فأمسك يدها وأبعدها عن أمه وهو في عنفوان غضبه، ولم يرد على زوجته في الحال، بل عمد الرجل إلى قبر أم زوجته فأحرقه على جثمانها. وهذا رغم كونه خطأً في نظر الجميع، لكنه كان رادعًا جدًا للزوجة التي انهارت انهيارًا تامًا وعلمت ألم ما شعر به الزوج من صفعتها لأمه واستعادت مكانة الأم وعظمتها في قلبها وشعرت بجرم المعتدي عليها حتى لو كان الزوج.

لقد شعرت الزوجة بأن زوجها قد أحرق قلبها ولم يحرق قلب أمها، وقد شعرت كذلك أنها كانت السبب فيما حدث لقبر أمها فراحت تعتذر لها عن سوء فعلها وتابت إلى ربها، لكن علاقتها بالزوج قد انتهت برد فعله وكان الطلاق نهاية متوقعة لهذا الجرم الشنيع.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات