Sign in
Download Opera News App

 

 

اختفى 3 سنوات وعاد بعدها ليكشف كيف نجا من الموت بأعجوبة .. شاهد المصرى الوحيد الناجى من حادث تيتانيك

كان طرح فيلم "تيتانيك" بمثابة حجر كبير ألقى فى مياه السينما العالمية، والتى وقف أغلب العاملين فيها ينظرون إلى تلك التحفة الفنية بفخر شديد.

لم يتوقف نجاح الفيلم عند حدود إشادات الجمهور فقط، بل وصل الأمر إلى حد تحقيق الفيلم إيرادات ضخمة تجاوزت المليار دولار حول العالم ليكون من الأفلام القليلة التى تحقق إيرادات كهذه.

الفيلم الذى أحدث ثورة فى السينما

تم عرض الفيلم لأول مرة فى عام 1997، وهو من إخراج وكتابة وإنتاج جيمس كاميرون، ومن خلال الأحداث تم تسليط الضوء على كارثة غرق السفينة "تايتانك" في أولى رحلاتها عبر المحيط الأطلسي، من خلال صراعات متفرقة بين الطبقات المختلفة، وسط قصة حب تتلمس طريقها نحو النجاح فى عالم يتصارع فيه الكل كما حال السفينة التى واجهت الغرق فى النهاية.

ورغم أن أغلبنا يعرف أغلب تلك المعلومات إلا أن هناك معلومة لا يعرفها الكثيرون وهى أن هناك واحد من بين الناجين كان مصريا، وهو حمد حسن بريك، والذر وُلد لعائلة ثرية للغاية، حيث كان يمتلك الكثير من الأراضى الزراعية، ولديه فيلا بكفر الجبل، وبمرور الوقت كان يتعرف على كثير من الأجانب.

المصري الوحيد على متن السفينة

مضت حياة "حمد" سعيدة لا يعكر صفوها أى شيء حتى جاء اليوم الموعود وتلقى من صديقه الأمريكى "هنرى هاربر" وزوجته "ميرا"، اللذان استضافهما أكثر من مرة فى بيته، دعوة للتنزه على ظهر السفينة تاتنيك، وقضاء عطلة مبهرة.

لبى الرجل الدعوة على الفور ودون أى تردد، ومع الساعات الأولى على متن السفينة، ورغم أن كل شيء كان يمضى عاديا، إلا أن أصوات الإنذار دوت فجأة وتم الإعلان عن غرق السفينة، وهنا أسرع "حمد" ليحضر القارب رقم 3 وحمل فيه صديقيه "هنري" و"ميرا" وتحرك يحارب أمواج البحر التى كانت تضرب بلا رحمة، حتى نجا من الموت بأعجوبة

اختفاء 3 سنوات

تسبب الحادث فى صدمة عصبية قوية لـ "حمد" حتى أنه اختفى لثلاث سنوات فقد فيها الذاكرة بسببما عاشه من أهوال ومخاطر، واستضافته أسرة لبنانية، ثم تماثل للشفاء وعاد لأحضان زوجته بعد ذلك وأنجب منها 6 أولاد وعشرات الأحفاد.

هكذا مات

الغريبة أن الرجل الذى عاش كل تلك التفاصيل المرعبة ونجا منها مات بطريقة طبيعية للغاية، حيث توفى على سريره عن عمر ناهز 100 عام.

مصادر:

https://www.youm7.com/story/2018/9/3/%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D9%88%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D8%B5%D9%8A%D9%84-%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AC%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AD%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D9%86-%D8%B3%D9%81%D9%8A%D9%86%D8%A9-%D8%AA%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%83/3935600

https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%AA%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%83_(%D9%81%D9%8A%D9%84%D9%85_1997)

https://www.almasryalyoum.com/news/details/1312284

https://www.alarabiya.net/last-page/2018/08/04/-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%86%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%B2%D9%84-%D8%B9%D8%A7%D8%A6%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AC%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D9%86-%D8%BA%D8%B1%D9%82-%D8%AA%D9%8A%D8%AA%D8%A7%D9%86%D9%83

Content created and supplied by: eesamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات