Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) طلبتْ زوجتي الطلاق للزواج من زوج أختها التي ماتت ولما رفضتُ خلعتني لكن حدث ما لم تتوقعه

عشت أيامًا وأعوامًا في سعادةٍ واستقرارٍ في بيتي وبين أهلي ورفقة زوجتي، وصبرت وسلمت ورضيت بما قدره الله لي من فضل. إي نعم لم يرزقني الله بالأولاد، لكنه عوضني بزوجة أصيلة وكريمة وعلى خلق وكفى بها نعمة. لم تكن في حياتنا أي مشكلات أو تعقيدات تعكر علينا صفوها ولم نكن نعاني أي ضيقٍ في العيش بل كنا نعيش في سعةٍ والحمد لله.

فجأةً ماتت أخت زوجتي التي آلمنا جميعًا رحيلها لأنها كانت سيدةً فاضلةً تحب الخير وتحرص على التواصل والعطاء مع الجميع بلا استثناء. كانت البسمة لا تفارق وجهها وكانت تصلح بين المتخاصمين في عائلتها وتدخل على نفوس جميع المحيطين بها البهجة والسرور. ولا أنسى كرمها مع جميع أفراد العائلة والمقربين في رمضان من كل عامٍ والعزومة الرمضانية السنوية والوليمة الكبرى في نجاحات الأولاد والهدايا والعطايا التي طالما كانت تجود بها بكل ودٍ وسخاء. وقد أعانها زوجها رجل الأعمال الخيِّر على الخير والجود.

لقد تألمنا جميعًا لفراق أخت زوجتي التي لم يغب طيفها عن أعيننا يومًا ولم يمض يوم دون أن ندعوا لها بالرحمة والمغفرة. ورغم تقديري لزوج هذه المرأة، حدث شيء أحال حبي له كرهًا بعدما طلبت زوجتي الطلاق لتتزوجه لتقوم برعاية أبناء أختها الذين يخشى عليهم الجميع من الضياع والمعاناة مع زوجة أب لا تمت للعائلة بصلة. اندهشت جدًا من الاقتراح وصدمتني موافقة الجميع عليه وتأييدهم له؛ فرضت الطلاق ورفعت زوجتي دعوى خلع وبالفعل تمكنت من خلعي بأسبابٍ لا أصل لها واتهمتني فيها بما ليس في وكان ما قالته باطل وما بني على باطل فهو باطل.

عاشت مطلقتي فترة في منزل أحد أخوتها حتى تنقضي العدة التي حسبتها بالأشهر، لكن فجأةً حدث ما لم تتوقعه. كانت صدمة مذهلة لي ولها؛ حيث وجدتها تتصل بي وتخبرني أنها اكتشفت أمرًا يجعل عدتها تطول وهي أنها حامل في الشهر الثالث. لم أكد أسمع الخبر حتى سجدت لربي شكرًا على نعمه وقررت أن أراجعها حتى تضع الطفل ثم أطلقها من بعد ذلك، لأنني لا آمنها على البقاء في حياتي بعدما انعطفت عن طريقي وطردتني من حياتها لأي سببٍ كان.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات