Sign in
Download Opera News App

 

 

لماذا استدعى العندليب يوسف شعبان قبل رحلته العلاجية الأخيرة .. ولماذا طلب أن يسامحه ؟

رحل العندليب الأسمر منذ سنوات طوال، ورحل النجم الكبير يوسف شعبان منذ فترة قريبة، وبين رحيل الأول ووداع الثانى كانت هناك حكاية فى المنتصف لم تأخذ نصيبها الكافي من الشهرة.

جاءت بدايات النجمين فى الوسط الفني متشابهة، فقد عرف كل منهما المعاناة فى البدايات، وهو أمر منطقي، خصوصا وأن البدايات تحتم على الفنان أحيانا أن يوافق على تجارب غير مرضية لتحقيق الانتشار والنجومية ومن ثم البقاء فى الخانة التى تسمح له بالاختيار.

تشابه البدايات

دخل عبدالحليم الوسط الفنى كممثل بعد أن حقق نجاحات مبهرة على المستوى الغنائى، رغم أنه فى بداية مشواره واجه أزمة كبري كادت تبعده أصلا عن الغناء، حيث قرر أن يجدد فى دماء الطرب فابتكر لحنه الخاص وطريقته التى تختلف عن الأخرين، وقدم أغنية "صافينى مرة" التى لم ترض الجمهور وهاجمها وهاجم عبدالحليم بشدة، غير أنه كان مصرا على أن يمضى وراء حلمه حتى النهاية حتى وجد الطريق.

بينما نجد أن يوسف شعبان، الذى دخل الوسط من بوابة الأدوار الصغيرة أيضا، قد نجح سريعا فى اعتلاء القمة وتقدم الصفوف، حتى أنه استطاع على مدار 50 عاما أن يتواجد بين الكبار دون أن يغيب أو يغيبه أحد بفعل فاعل.

"معبودة الجماهير" يجمعهما .. ويفرقهما

وكما التقت الخيوط التى جمعت بين النجمين فى مفارقات البدايات، شاء القدر أن يجمعهما أيضا فى فيلم واحد وجها لوجه، يقدم عبدالحليم حافظ دور البطولة، بينما يلعب يوسف شعبان الدور الثانى، وطبعا الكلام هنا عن فيلم "معبودة الجماهير"، الذى عرض لأول مرة فى 1967، وحقق نجاحا كبيرا على مستوى الجمهور والنقاد وكذلك إيرادات الشباك.

وقد فجر النجم الكبير يوسف شعبان مفاجأة من العيار الثقيل بشأن هذا الفيلم، مؤكدا أنه وكما شكل علامة فارقة فى مسيرته ومسيرة عبدالحليم حافظ، شكل أيضا أزمة بينهما، خصوصا وأن "حليم" كان معترضا منذ البداية على أن يكون يوسف شعبان بين فريق العمل، ورغم محاولات إقناعه إلا أنه كان يرى أن وجود محسن سرحان فى الدور سيخدم العمل بشكل كبير للغاية.

أزمة فى الكواليس

كما أكد "شعبان" أن الفنانة شادية تمكست به، حتى أن التصوير توقف لفترة من الوقت بسبب أمر كهذا، وقبل أن يسافر عبدالحليم إلى لندن فى آخر رحلة علاجية له، طلب حضور يوسف شعبان إلى بيته، وهناك طلب منه الصفح والمسامحة على هذا الموقف، فيما أكد يوسف شعبان أنه تأثر للغاية بالموقف، خصوصا بعد أن سأله العندليب : يعنى أنت مش زعلان مني، فيما أجاب يوسف شعبان الذى احتضن حليم وقتها بأنه لا يشعر بأى مشكلة تجاهه على الإطلاق.

مصادر:


https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=03032021&id=7e5740cd-b60a-47a4-9c12-1ac36f63d70e


https://www.elwatannews.com/news/details/2463177


https://www.youm7.com/story/2021/2/28/%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%A1-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%AF%D9%84%D9%8A%D8%A8-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%B7%D9%84%D8%A8-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8-%D8%B1%D8%A4%D9%8A%D8%A9/5227073


https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B9%D8%A8%D8%AF_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85_%D8%AD%D8%A7%D9%81%D8%B8


https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81_%D8%B4%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D9%86

Content created and supplied by: eesamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات