Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) أثناء تجوله وزوجته جاء له إتصال وبعدها بثوان قام بإلقائها في النيل ثم فعل هذا الأمر الصادم

إستيقظ في الصباح الباكر وقام بتناول الفطار مع زوجته وهو ينظر إليها بكل شوق وعطف والدموع تملئ عينيه ولكنه لا يستطيع التحدث حتي مع نفسه ، بدأت زوجته تيقظ الأولاد الذهاب إلي المدرسة وعند إستيقاظهم بدأت الضحكات تتعالي في المنزل بينهم وبين والدتهم .

وبدأت الأحاديث المعتادة عن إختيار وجبة الغذاء والتحدث عن المصروف وكل هذه الأشياء المعتادة يومياً ثم ودعت الام الأولاد بكل حب وحنان عليهم و أوصلتهم حتي باب الأتوبيس وعندما عادت وجدت زوجها منهمر في البكاء أخذت تسأله ماذا حدث ولكنه لم يجيب إلا بالقليل من الكلام وهي مشاغل في العمل مع ألام في ظهره.

بدأت زوجته فعل له بعض المساج علي ظهره حتي يستريح ولكنه رفض وخرج مسرعاً من المنزل يتجول في الشوارع ويحاول التفاوض مع هؤلاء الأشخاص معدومين الضمير الذي وقع بينهم فمن أين سيجد كل هذا المال في هذا الوقت وهل حقا سوف ينفذون تهديدهم ويجعله يضحي بأحد من أسرته الذي لا يملك سواها .

عاد إلي المنزل وأخذ زوجته للتجول قليلا علي النيل وتغيير الجو بعيدا عن روتين المنزل والأشياء المعتادة ، وأثناء جلوسهم علي سور النيل كالعادة جاء له إتصال هاتفي من هذا الرجل تاجر المخدرات بأن يقوم بألاختيار لان الوقت أوشك علي الانتهاء وهو أن يلقي بزوجته في النيل أو يدع لهم الأمر ويقتلون أحد أولاده ، أخذ يترجي الرجل بأن يعطيه بعض الوقت وسوف يجلب له المال الذي تسبب في خسارته ولكن لم يسمعه وأغلقت الهاتف مع إنتظارهم لقراره خلال دقيقه واحدة وإلا سيقتلون أحد أولاده ، بدأ يبكي ثم دفع زوجته وألقاها في النيل وهو يقول لها سامحيني وبعدها وجد الناس حوله تقول له ماذا فعلت وأخرون يطلبون الشرطة فقام لإلقاء نفسه هو الآخر خلفها وترك أولاده الثلاثة بمفردهم بسبب إتجاره في المخدرات وإختياره طريق يغضب الله .

Content created and supplied by: Loli2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات