Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. عملت راقصة في إحدى الملاهي فقررت التوبة وقدمت آخر رقصة لها فذهبت للغرفة لتجد ما لم يكن في الحسبان

عملت لمدة سنة راقصة في إحدى الملاهي الليلية بسبب حاجتها وعدم عصورها علي حل آخر ، ظلت طوال السنة تصارع بين حاجاتها للمال وبين عدم قدرتها علي ممارسة هذه المهنة أكثر من ذلك فهي فتاة صعيدية لم تتربي علي هذا ولكن كل هذا حدث بسبب الحب الذي قضي علي حياتها نهائيا وبعدما قرر التوبة وطرق هذه المهنة نهائيا حدث شئ لم يكن في الحسبان .

تبدأ أحداث القصة عندما تقدم لها محمد للزواج الرجل الذي أحبته طوال فترة الجامعة وحلمت أن تكمل معه باقي حياتها ، ولكن تم رفضه من قبل أهلها لأنها ستتزوج من إبن عمها ولا يحق لها الاختيار ، في تلك اللحظة قررت أن تختار حبيبها وتهرب من أهلها وتأتي القاهرة وبالفعل تزوجت منه ولكن بعد حوالي 4 أشهر غصب عليه أهله أن يطلقها ويتركها ويتزوج من قريبته تخلي عنها بعدما تخلت عن أهلها من أجله .

تركها بمفردها في القاهرة دون بيت ولا مال ولا أحد لم تدري ماذا تفعل مفردها ، بحثت عن عمل ولكنها لم تجد حتي تعرفت علي فتاة وجعلتها تعمل راقصة في إحدى الملاهي الليلية بسبب جمالها ومنذ هذه اللحظة وهي تغيرت وكانت تتمني اللحظة التي ستتخلص من هذا العبئ حتي جاء اليوم الذي تعرفت به علي شاب وأوجد لها عمل في شركة فقررت ترك هذه الحياة والعمل بشهادتها وذهبت لتقدم آخر رقصة لها وتتوب إلي الله وتعود إلي حياتها .

وفي هذه الليلة وهي ترقص كانت لأول مرة سعيدة لأنها تعلم أنها ستتخلص من هذا العبئ وهذه الحياة إلي الأبد وتعود كما كانت ، ولكن القدر لم يسمح لها فعندما أنهت الرقصة وذهبت إلي الغرفة وجدت شئ لم يكن في الحسبان وجدت أهلها عثروا عليها وقاموا بقتلها بسبب مافعلته .

Content created and supplied by: Loli2020 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات