Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) ذهبت مع أمي لاقتراض بعض المال من عمي لعلاج أبي المريض فطلب الزواج من أمي بعد وفاة أبي

اشتد على أبي المرض ونفد ما معنا من مالٍ في شراء علاجٍ له، فاقترحت على أمي الذهاب إلى عمي الذي كان في سعةٍ من الحال ويسر، وأحسن الرجل استقبالنا واستمع إلى ما نقوله باهتمام وتركيز. وبعد أن فرغت أمي من عرض مسألتنا عليه؛ تعاطف معنا جدًا لكنه فاجأني وقال لأمي إنه سيعطيها ما تريد من مال مقابل أن تتزوجه بعد وفاة أخيه.



بكيت دون أن أشعر وأنا أرى عمي، حسب اعتقادي حينها، يساوم أمي على الزواج منه ويظن أن وفاة أبي قد اقتربت. عندها عادت معي أمي وهي تواسيني وتخبرني أنها لا تشغل بالها بهذا الأمر ولا تفكر في الزواج بعد أبي وتوقعت أن يتراجع عمي عن موقفه عما قريب. ولما سألتها عن سبب طلبه بالزواج منها؟ قالت لي أمي إنه قد تقدم لخطبتها قبل أبيها، لكن والدها رفض.

وبعد أيامٍ من المعاناة والشدة، وجدت عمي يزور أبي ويعطيه المال الذي يكفيه للعلاج وأكثر، فنظر إليه أبي وشكره على ما فعله. وعلى قدر سعادة أبي بزيارة أخيه وموقفه الطيب منه، لكني لم أنس موقفه من أمي، فأنا ابنة أبيها الكبرى ولا أرضى أن يكون أبي غافلًا عن نوايا عمي غير السوية، لكني آثرت الصمت. وبعد أيام مات أبي وحزنت على وفاته حزنًا شديدًا؛ ثم جاءنا عمي خاطبًا أمي فوافقت للأسف. ليس كل ما نراه حولنا أو ما يحدث لنا يتوافق مع هوانا وتلك الأيام وهذه هي الدنيا.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات