Sign in
Download Opera News App

 

 

فايزة أحمد.. لجأت لحيلة لا يتوقعها أحد لتخفى وزنها الحقيقى الذى صدم الجمهور.. وهذه آخر جملة نطقتها قبل موتها

صوت من الأصوات العربية التى يصعب تصنيفها، أو حتى ترتيبها وسط الكبار، فهى حالة خاصة، متفردة، صاحب صوت لا يشبه أحد، ولهذا ستجد جمهورها دائما ما يرفض أن يقارنها بأحد مهما بلغت عظمته أو نجوميته.

أتحدث هنا عن الفنانة الكبيرة، وأحد أشهر الأصوات التى جاءت فى عالم الغناء والطرب العربي، النجمة الكبيرة فايزة أحمد، والتى قد تفاجئك الآن معلومة أنها لم تكن مصرية، غير أنها ليست المفاجأة الوحيدة، فجهز نفسك إذا لكثير من المفاجآت أو إن شئنا الدقة .. الصدمات.

مصرية لبنانية سورية

ولدت النجمة الكبيرة يوم 5 ديسمبر من العام 1934 في مدينة صيدا اللبنانية لأب سوري وأم لبنانية، غير أنها عاشت أغلب سنوات عمرها الأولى فى دمشق، بسبب عمل والدها.

جاءت النقلة الأهم والأبرز فى مشوار فايزة أحمد حين تقدمت لاختبارات الإذاعة، التى قدمت على موجاتها مجموعة كبيرة من الأغانى حتى ذاع صيتها وراحت تجرب موهبتها خارج بلادها، وكانت ضربة البداية من العراق، حيث قدمت فيها مجموعة مميزة من أروع الأغانى فى مسيرتها، وبعدها نصحها المقربون بأن تبحث عن مزيد من الشهرة والنجومية فى مصر.

الإذاعة بوابة العبور للشهرة

من بوابة الإذاعة أيضا عبرت فايزة أحمد إلى قائمة النجوم، فبعد أن نجحت فى اختبارات الإذاعة المصرية، تعاونت مع كبار الشعراء والملحنين، ومنهم محمد الموجي​، محمود الشريف، وكذلك موسيقار الأجيال ​محمد عبد الوهاب​ والذى لحن لها أغنية "هان الود"، التى رسخت جماهيرتها فى مصر وبات بسببها نجمة شهيرة.

فى حياتها الخاصة أخفت فايزة أحمد كثير من الأسرار، ومنها مثلا نحافتها الزائدة، حيث بلغ وزنها 40 كيلو جراما فقط وهو عمر طفلة تقريبا فى الثالثة عشر من عمرها، الأمر الذى جعلها تلجأ لحيلة لم يتوقعها أحد، بأن تلف القماش على خصرها لتبدو أكثر وزنا مما هي عليه، وهى المفاجأة التى صدمت جمهورها، خصوصا وأن الغالبية أكدت أنها لم تكن بحاجة لخداع الجمهور بهذا الشكل.

السر الكبير الذى أخفته

كذلك خضعت النجمة الكبيرة لجراحة تجميل لخديها عن طريق نفخهما في أول عملية من نوعها في مصر، فأصيبت بالسرطان، ما جعلها تعتزل الوسط الفنى، حتى رحلت عن عالمنا فى عمر 52 سنة.

أما عن يوم الرحيل، وبحسب التقارير المنشورة عنه، وعنها، فقد استيقظت مبكراً من شدة التعب وطلبت استدعاء الأطباء، الذين طلبوا نقلها فورا إلى المستشفى، وبينما هى فى الطريق إلى جوار زوجها الموسيقار الكبير محمد سلطان، نامت على صدره وسألته عن عمرها قبل أن تجيبه بأن عمرها 17 عاماً، وهي السنوات التي قضيتها معك كزوجة"، وكانت تلك آخر كلماتها حيث لفظت أنفاسها الأخيرة .

مصادر:

https://www.albawabhnews.com/2646874

https://www.alarabiya.net/culture-and-art/2016/09/21/-5-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF

https://www.alkhaleej.ae/%D9%85%D9%84%D8%AD%D9%82/%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%A6-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8

https://www.youm7.com/story/2018/2/19/%D8%AC%D8%AA-%D8%AA%D9%83%D8%AD%D9%84%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%85%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%84%D9%87%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%88%D8%AF-%D8%B9%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%84-%D8%B9%D9%85%D9%84%D8%AA-%D8%A5%D9%8A%D9%87/3652369

https://www.albawabhnews.com/2646874

https://www.alarabiya.net/culture-and-art/2016/09/21/-5-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D8%A7-%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF

https://www.masrawy.com/arts/abyad-fi-eswed/details/2020/12/5/1925261/-%D8%AA%D8%B2%D9%88%D8%AC%D8%AA-5-%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%B7%D8%A7%D9%86-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D9%81%D8%A7%D9%8A%D8%B2%D8%A9-%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8%AF

https://gate.ahram.org.eg/News/2538950.aspx

Content created and supplied by: esamir (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات