Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. كان يحب صنع المفاجآت لزوجته.. وفي إحدي الليالي صعد إلي الشقة بطريقة غريبة فحدثت الكارثة

قصص الحب في أغلب الروايات والأفلام تواجه صعوبات كثيرة، ويعاني الطرفان أشد المعاناة ويتخطون كل الحواجز حتي يتوجوا ذلك الحب بالزواج، ومع ذلك قليلة هي القصص التي توجت وانتهت بارتباط.

وهذا بالضبط ماحدث مع "فارس" بطل قصة اليوم ومع زوجته "نهي" لقد واجهوا صعاب كثيرة حتي يستطيعوا إقناع ذويهم بالموافقة علي ذلك الزواج.

ومن شدة حبه لها كان فارس يصنع المستحيل من أجل إسعادها، ومنذ أن أغلق عليهم باب واحد وهو يقوم بتصرفات عجيبة في محاولة منه لإثبات مدي حبه لزوجته.

كان من بين تلك التصرفات أن يقف أسف سلم العمارة وينادي علي "نهي" ويصفها بزوجته وكل شئ له في تلك الحياة؛ حتي ظن بعض السكان أنه مجنون.

نهي نفسها كانت تتعجب من تصرفاته، وحاولت مرارا وتكررا أن تجعله يتوقف عن تلك التصرفات المجنونة، وأكدت له أنها لا تحتاج أي دليل علي حبه لها خاصة بعد تحمله كل تحكمات والدها حتي يوافق علي الزواج.

فارس كان شخص متهور ويريد أن يعبر لها عن حبه بطرق جديدة ومفاجأة دائما، وفي إحدي الليالي أثناء عودته من زيارة قصيرة لدي عائلته؛ فكر في أن يصنع مفاجأة لنهي تخطف عقلها وتسعد قلبها، وقف للحظات يفكر ثم ارتسمت علي وجهه ابتسامة وبخطوات سريعة ذهب إلي الجانب الخلفي للعقار المكون من عشر طوابق.

قرر فارس في لحظة مجنونة، أن يصعد إلي شقته في الدور الثامن عبر المواسير حتي يفاجئ زوجته، وبسرعة أمسك بالمواسير وهم بالصعود، كان الجو حار وهو يصعد بالحذاء، في الطابق الرابع شعر ببعض التعب، لكن قربه من تحقيق مايريد جعله يكمل طريقه.

في الطابق الخامس بدأ يشعر بالإرهاق، تعرقت يداه بشدة، وبدأت تنزلق ساقاه للأسفل بسبب الحذاء، نظر لأسفل كانت المسافة بعيدة، حاول أن يصل لشقته كان الأمر صعبا، تعالت أنفاسه وبدأ يشعر بأن يداه سوف تترك المواسير بين لحظة وأخري من شدة التعرق، وكان علي مقربه من الطابق السادس، بشق الأنفس رفع نفسه بصعوبة وألقي بنفسه داخل إحدي الشقق بالطابق السادس.

فوجئت به امرأة يسقط بجوارها في المطبخ، ظنت أنه لص؛ فركضت للخارج وهي تصرخ، نهض فارس وحاول اللحاق بها حتي يشرح لها الأمر، وعندما امسك بيدها عند باب الشقة؛ حدثت الصدمة، كان زوج تلك السيدة يفتح الباب من الخارج وعندما رأي فارس جن جنونه وظلا يتقاتلان حتي سقط فارس قتيلا.

Content created and supplied by: Almasry90 (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات