Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة..شاب تزوج من بنت مشلولة وفي ليلة الزفاف أمام المعازيم أخبرها بسر جعلها تقطع شرايين يدها

الرحمة ليست مجرد أفعال فقط بل هي أقوال أيضا ،ربما كلمة منك تخرج من فمك تسبب دمار نفسي لا يمكن تحمله إلي الآخرين ،ربما تصدمه بمجموعة من الكلمات تشعره بالياس والاختناق،هناك ضعفاء في الحياة تؤثر فيهم الكلمة الصغيرة ،لذلك يجب علينا جميعاً أن نتعامل بالمودة والرحمة مع الآخرين.

أبطال قصة اليوم

مريهان هي فتاة تبلغ من العمر ٢٢ عاما ،تعيش في أحد المناطق الراقية ،مريهان هي وحيدة أبيها وأمها،عانت طيلة حياتها من العجز عن الحركة منذ الطفولة حتى مرحلة الشباب ،كانت تتمنى أن تعيش حياتها بشكل طبيعي مثلها مثل الفتيات الأخريات،لقد كانت تحب الحياة بقوة .

بينما الزوج هو سامح الذي يبلغ من العمر 25 عام ،يعمل مهندس كمبيوتر في أحد الشركات الكبرى،سامح هو شخص طموح للغاية ،يحب الوصول إلى القمة في أقصر وقت ممكن مهما كلفه الأمر،لم يكن لديه استعداد على تحمل مشقة الحياة من أجل تحقيق كل ما يريد .



بداية القصة

بدأت القصة عندما تعطل كمبيوتر ميرهان،ذهبت ميرهان إلى الشركة التي يعمل فيها سامح من أجل تصليحه ،عندما ذهبت توجهت إلى سامح من أجل فحص الكمبيوتر ،طلب سامح منها أن تترك الكمبيوتر من أجل تصليحه ،لقد أخبرها أنه يحتاج إلى قطع غيار ليست متوفرة الآن.

طلب سامح منها رقم هاتفها المحمول ،وعدها أنه عندما يتم تصليح الكمبيوتر سوف يتصل بها من أجل الحصول عليه ،بالفعل بعد إصلاح الكمبيوتر اتصل سامح بها ،طلب منها أن يأتي إلى منزلها من أجل تسليمها الكمبيوتر ،وافقت ميرهان،ذهب سامح إليها ثم أعطاها الكمبيوتر .

بعد يوم اتصل سامح بها ثم أعرب لها عن إعجابه الشديد ،لقد كان يعلم سامح أنها تنتمي إلى أسرة ميسورة مادية ،لقد خطط سامح إلى الزواج منها من أجل ثروة أبيها،تمكن بعد عدد من المقابلات أن يكسب قلبها ،طلب سامح منها أن يتقدم إلى خطبتها ،وافقت ميرهان وأصبحت في منتهي السعادة .

في ليلة الزفاف ذهب سامح إليها ،كان أهل ميرهان وأهل سامح حاضرين الحفل بأكمله ،لكن في ليلة الزفاف قرر سامح التراجع عن الزواج ،لقد قرر أن يصارحها بالسر الذي أخفاه عنها ،لقد أخبرها أنه لا يمكنه أن يكمل حياته مع فتاة عاجزة عن الحركة ،لقد غضب الجميع من تصرف سامح .

لكن هذه الكلمات جعلت ميرهان تشعر باليأس ،خاصة أمام كل الأشخاص الذين تحبهم،وجدت ميرهان سكينة بجوارها فقامت بقطع شرايين يدها ،ذهبت إلى المستشفي وتم إنقاذ حياتها ،تعلمت ميرهان درس أن لا يوجد شخص في الحياة يستحق أن تضيع حياتها عليه .

Content created and supplied by: tigergroza (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات