Sign in
Download Opera News App

 

 

لن تتخيل من هو الفنان الذي أصيب بجلطة وتوفي بسبب أغنية للفنانة شادية؟

هناك الكثير من الأغاني تحقق نجاحا كبيرا ويرتبط بها الجمهور وتكون سببا في شهرة المطرب الذي يقوم بغنائها، ولكن في هذا الموقف كانت أغنية قامت بغنائها الفنانة شادية سببا في إصابة فنان بالاكتئاب وجلطة ثم وفاته .

وتعود تفاصيل هذه القصة عندما قام المطرب عمر الجيزاوي عام 1956 وأثناء المواجهة الباسلة لمدينة بورسعيد بتقديم أغنية" يالي من البحيرة وياللي من نهاية الصعيد"، بعد أن كتبها الشاعر ابراهيم الطائر أثر انفعاله بالحدث الوطني العظيم، وحققت حينها الأغنية نجاحا كبيرا.


تغني الفنان عمر الجيزواي بها بعد أن قام بتلحينها وانتشرت ولاقت انتشارا وبعد أعوام وأحداث عديدة، حدث ما لم يتوقعه أنه بعد مرور سنوات طويلة وبعد عودة ارض سيناء، قام الملحن جمال سلامة بالبحث عن عمل جيد ، ووقع اختياره على كلمات أغنية "مصر اليوم في عيد" وعهد بها إلى الشاعر عبد الوهاب محمد، ليضيف إليها بعض الكلمات التي تناسب الحدث، وبالفعل تم التعديل المطلوب بإضافة بعض الكلمات التي تعبر عن عودة سيناء، وأعاد جمال سلامة توزيعها بإيقاعات حديثة تناسب العصر، وذهب جمال سلامة بهذا العمل للمطربة “شادية“، وبدأت على الفور في البروفات مع فريق العمل وفي صباح يوم 25 من أبريل عام 1982 ومع ارتفاع علم مصر على الأراضي المصرية بسيناء تغنت شادية والأغنية وحققت نجاحا كبيرا.

ولهذا تقدم بدوره بشكوى إلى جمعية الملحنين والمؤلفين، وكان يترأسها آنذاك موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب، ليطلب منه الإنصاف واسترجاع حقه العلني في تلحين هذه الأغنية والتي كان قد لحنها عام 1956، ولكنه حكم بتوزيع قيمة حق الأداء العلني بين جميع المشتركين في الأغنية وهم الجيزاوي.. وسلامة.. وإبراهيم الطائر.. وعبد الوهاب محمد.

ولم يتحمل عمر الجيزاوي هذا الحكم وأصيب بجلطة بسبب الاكتئاب والحزن الذي شعر به، ليرحل الجيزاوي يوم 22 من أبريل من عام 1983 أي بعد غناء الأغنية بحوالي 9 شهور.

وعمر الجيزاوي هو ممثل ومطرب شعبي ومونلوجيست، ولد بمحافظة الجيزة في يوم 24 ديسمبر 1917، تميز بضحكته المميزة، وبرع في تقديم دور الصعيدي، وكان يرتدي في معظم أعماله جلباب وعمامه، وتمتع بلكنه صعيدية كوميدية، وتعلم القرآن الكريم في كتاب القرية، لكن ميوله للفن والغناء، جعلته يترك التعليم في سن صغير ويأتي إلى محافظة الجيزة، حتى يبدأ في الغناء بالملاهي الليلية والأفراح الشعبية ويبدأ في تحقيق الشهرة، واشتهر بمونولجاته: "غني ياويكا على المزيكا، خدك يا جميل، أطاوع في هواك قلبي، السلام عليكم، وغيرها".

و قالت ابنة الراحل عمر الجيزاوي:" إن هذا الحكم كان موجعا مؤلما لوالدي، وقد أصيب بالمرض لتجاهله وعدم ذكر اسمه مع جمال سلامة، حيث إن جمال سلامة لم يقم بالتلحين بل أعاد توزيع اللحن فقط" .

المصادر

https://m.alwafd.news/%D9%83%D8%A7%D9%86-%D8%B2%D9%85%D8%A7%D9%86/3639066-%D8%A3%D8%BA%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%B4%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%AA%D9%87-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%86-%D8%B9%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B2%D8%A7%D9%88%D9%8A

https://m.elwatannews.com/news/details/5164063

https://www.elbalad.news/4106524

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات