Sign in
Download Opera News App

 

 

لماذا تغيب عادل إمام عن جنازات زملائه سعيد صالح وفاروق الفيشاوي ومحمود عبد العزيز؟

من المواقف التي جعلت الانتقادات تنهال على الممثل المصري الشهير عادل إمام، تغيبه عن جنازات أبرز وأشهر زملاءه في مهنة التمثيل الذين شاركوه بعض أعماله الفنية، وفي مقدمتهم سعيد صالح الذي يعد من أصدقاءه المقربين، بالإضافة إلى فاروق الفيشاوي ومحمود عبد العزيز أشهر زملاءه في مجال التمثيل والذين شاركهم أيضا في الأعمال الفنية.

وفيما يتعلق تغيب عادل إمام عن جنازة صديقه ورفيق دربه الفني سعيد صالح، عبر إمام من خلال تصريحات صحفية عن غضبه الشديد من الهجوم الحاد الذي تعرض له إزاء عدم حضوره الجنازة من قبل بعض وسائل الإعلام، مؤكداً أنه كان متواجداً في ذلك الوقت مع أسرته في الساحل الشمالي حين وصله خبر وفاة صديقه، لكي يرجع سبب تغيبه إلى ضيق الوقت، كاشفاً أن ابنة الممثل الراحل ألحت لسرعة دفن والدها ما أعاقه عن اللحاق بالجنازة.

وأوضح عادل إمام في ذلك الوقت مدافعاً عن نفسه أمام الانتقادات العاتية، أنه كان يتابع حالة سعيد صالح الصحية بشكل مستمر قبل وفاته، أنه لم يقصر أبداً في حقه، حيث كان يتابعه في أثناء وجوده داخل مستشفى كوبري القبة ومستشفى المعادي للقوات المسلحة. كما أكد أنه ذهب على وجه السرعة لتلقي واجب العزاء في صالح.

أما عن جنازة الممثل المصري الراحل فاروق الفيشاوي، فلم يصرح عادل إمام في تصريحات واضحة عن سبب غيابه عنها، لكن الصحافة نشرت السبب وهو نفس سبب عدم حضوره جنازة سعيد صالح، وهو تواجده في الساحل الشمالي مما أعاقه عن الحضور.

أما فيما يتعلق بغياب عادل إمام عن جنازة محمود عبد العزيز، فقد أرجع البعض السبب إلى أن إمام وعبد العزيز يجمعهما خلاف قديم نشب بينهما بسبب مسلسل رأفت الهجان الذي قام ببطولته محمود عبد العزيز، بعد أن كان إمام مرشحاً للقيام ببطولته، حيث قيل أن هذا الموقف تسبب في وجود حساسيات بين الطرفين. لكن عادل إمام رداً على هذه الشائعة نفى وجود خلافات بينه وبين الراحل محمود عبد العزيز، مشيراً إلى أنه أجرى اتصالاً هاتفياً به قبل أيام من وفاته للإطمئنان على صحته.

ويبدو أن أن وجود عادل إمام في الساحل الشمالي بشكل دائم في الوقت الحالي هو الذي يعيقه عن حضور الجنازات بشكل عام، حيث يصعب معه الانتقال إلى القاهرة بسرعة فور انتشار خبر الوفاة.


مصادر:

https://arabic.rt.com/news/754124-%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%AA%D8%BA%D9%8A%D8%A8-%D8%AC%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%A9-%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%82%D8%AA/

https://www.lahamag.com/article/134793-%D8%AE%D8%A7%D8%B5-%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%84%D9%85-%D9%8A%D8%AD%D8%B6%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B9%D9%8A%D9%85-%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D9%84-%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%AC%D9%86%D8%A7%D8%B2%D8%A9-%D9%81%D8%A7%D8%B1%D9%88%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%8A%D8%B4%D8%A7%D9%88%D9%8A

https://www.elnabaa.net/612894

Content created and supplied by: Qalam_masry (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات