Opera News

Opera News App

حكاية فنانة شهيرة قضت أخر أيامها في التسول على أرصفة الشوارع ودُفنت في مقابر الصدقة

Published 4 months ago - 4357 views

هي واحدة من أشهر فنانات الزمن الجميل، ولها الفضل في دخول الكثير من المشاهير في ذلك الوقت إلى المجال الفني، وذلك من خلال فرقتها الكبيرة التي كانت تمتلكها، امتلكت ثروة كبيرة جعلتها تعيش كالملكات، إلا أن حياتها انقلبت رأسًا على عقب في أيامها الأخيرة، لدرجة أنها كانت تجلس على الأرصفة تتوسل للمارة لمنحها المال، ولم يكن أي منهم يعرف أن من يساعدها كانت نجمة كبيرة ذات يوم، إنها الفنانة الراحلة فاطمة رشدي.

وُلدت الفنانة الراحلة فاطمة رشدي في الإسكندرية، في شهر فبراير من عام 1908، لعائلة ميسورة الحال، فوالدها كان يملك مصنعًا لصناعة الملبس والحلاوة الشعر، ولكن تدهور به الحال وأفلس وخسر كل أمواله.

سافرت إلى القاهرة مع أسرتها وهي في عمر 10 سنوات، وتعرفت على الفنان الراحل نجيب الريحاني، ثم تعرفت على الفنان عزيز عيد، والذي لعب دورًا كبيرًا في دخولها إلى الفن، حيث إنه أحضر لها مدرسين اللغة العربية وشيخ من الأزهر لتعليمها القرآن الكريم حتى تتمكن من النطق بشكل سليم.

قدمها عزيز عيد وهي في عمر 12 عامًا إلى الفنان يوسف وهبي، وعملت في فرقته في أدوارًا صغيرة، وكانت روز اليوسف تعمل في تلك الفرقة في ذلك الوقت، وتلعب دور البطولة في كافة أعمالها، وعندما غادرت روز اليوسف الفرقة حلت فاطمة رشدي محلها، وازدادت قربًا بعدها من عزيز عيد والذي أعلن إسلامه من أجل الزواج منها، ولكنهما انفصلا بعد 3 سنوات بسبب غيرته الشديدة عليها.

نجحت فاطمة رشدي في إنشاء فرقتها التي نافست بها يوسف وهبي، وبالرغم من المنافسة الكبيرة بينهما إلا أنها لم تنكر أبدًا فضله عليها، وتمكنت بفضل فرقتها إلى الوصول إلى الناس بصورة أكبر، بل وإدخال عدد كبير من الأشخاص إلى المجال الفني وتحقيقهم نجاحًا كبيرًا به.

ولٌقبت فاطمة رشدي بـ "سارة برنارد الشرق"، وذلك لوصولها إلى العالمية بسبب المسرحيات العالمية التي كانت تقدمها على مسرحها، كما لُقبت أيضًا بصديقة الطلبة، لقربها من الطلبة وحبهم لها، حتى أنهم ذات يوم قاموا بجر عربتها بدلًا من الخيول.

عاشت فاطمة رشدي في هناء حتى عام 1969 والذي قررت اعتزال الفن خلاله، ولم تكن تعلم أن هذا الأمر سيقلب حياتها رأسًا على عقب، حيث أخذت شهرتها تتلاشى واختفت عن الأنظار.

انتهت أموال فاطمة رشدي فلم تجد ملجأ إليها سوى أحد الفنادق الشعبية للعيش به، بينما كانت تتسول في الشاعر وتسأل الناس على الأرصفة حتى يمنحوها المال للإنفاق على طعامها وعلاجها.

ورأي أحد الصحفيين فاطمة رشدي ذات يوم وهي تسأل الناس في الشارع، وكتب موضوعًا عن المأساة التي تعيشها فتواصلت معها الفنانة صفاء أبو السعود وساعدتها على السفر لأداء فريضة العمرة، كما دبرت لها منزلًا للعيش فيه، ولكن فاطمة رشدي رحلت بعد ذلك بفترة قصيرة، وكان ذلك في 10 يناير من عام 1996، ولم تجد مأوى لجثمانها سوى مقابر الصدقة، بالرغم من أنها كانت اشترت مقبرة لها وهي في عز شهرتها، وقبل إنها عاشت آخر أيامها في منزل سائق بالدرب الأحمر، كان قد تكفل لها.

رحلت فاطمة رشدي ولكن تركت خلفها إرثًا فنيًا كبيرًا، ومن ابرز أفلامها "فاجعة فوق الهرم"، "بنات الريف"، "مدينة الغجر"، "الطائشة"، ومن أبرز مسرحياتها "زقاق المدق"، "مصرع كليوباترا"، "الشرف"، "قصر الشوق"، "النزوات".

https://lite.almasryalyoum.com/extra/120424/

https://www.gololy.com/2013/01/06/67093/%D9%81%D8%A7%D8%B7%D9%85%D8%A9-%D8%B1%D8%B4%D8%AF%D9%8A-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D9%88%D9%81%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7%D8%9F.html

Content created and supplied by: maiadda (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

الرُعب يُسيطر على الوسط الرياضي .. وهذا الأمر يُعرض الدوري للإلغاء (رأي)

15 minutes ago

4 🔥

الرُعب يُسيطر على الوسط الرياضي .. وهذا الأمر يُعرض الدوري للإلغاء (رأي)

محمد شحاتة يوقع للأهلي 5 سنوات..اللاعب يكشف التفاصيل

2 hours ago

151 🔥

محمد شحاتة يوقع للأهلي 5 سنوات..اللاعب يكشف التفاصيل

بعيد ميلاد مي عزالدين..لن تصدق جمالها بدون مكياج وعمرها الحقيقي..وحقيقة ديانة والدتها المسيحية"صور"

2 hours ago

19 🔥

بعيد ميلاد مي عزالدين..لن تصدق جمالها بدون مكياج وعمرها الحقيقي..وحقيقة ديانة والدتها المسيحية

منتخب مصر يحتج رسميًا بعد شعوره بالظلم من حكم مباراة السويد في مونديال اليد بسبب جنسيته

11 hours ago

8 🔥

منتخب مصر يحتج رسميًا بعد شعوره بالظلم من حكم مباراة السويد في مونديال اليد بسبب جنسيته

تعرف على موقف منتخب مصر وترتيبه في الدور الرئيسي لمونديال اليد بعد الهزيمة أمام السويد

13 hours ago

61 🔥

تعرف على موقف منتخب مصر وترتيبه في الدور الرئيسي لمونديال اليد بعد الهزيمة أمام السويد

«رأي».. هل يسقط الزمالك في فخ ليفربول بسبب «باتشيكو»؟

13 hours ago

111 🔥

«رأي».. هل يسقط الزمالك في فخ ليفربول بسبب «باتشيكو»؟

بيان "فيفا" بشأن كأس العالم للأندية يزعج الزمالكاوية.. والجمهور: "عشمنا راح على الفاضي"

14 hours ago

166 🔥

بيان

"رأي".. أكبر خطأ لمحمود الخطيب في رئاسة الأهلي.. "التالتة تابتة" يا بيبو.. افعلها وصالح الجماهير

14 hours ago

127 🔥

ممثل قدير توفي أثناء تصوير أحد أفلامه مع عادل إمام بسبب أزمة قلبية مفاجئة.. تعرف عليه

15 hours ago

92 🔥

ممثل قدير توفي أثناء تصوير أحد أفلامه مع عادل إمام بسبب أزمة قلبية مفاجئة.. تعرف عليه

«قد يضيع كأس العالم» الأهلي يتلقى ضربة قاضية في إصابة وليد سليمان.. والجماهير:«راحت البطولة خلاص»

15 hours ago

133 🔥

«قد يضيع كأس العالم» الأهلي يتلقى ضربة قاضية في إصابة وليد سليمان.. والجماهير:«راحت البطولة خلاص»

تعليقات

إظهار جميع التعليقات