Sign in
Download Opera News App

 

 

هل أسلم مايكل جاكسون قبل وفاته بأيام؟.. وماذا حدث في الساعات الأخيرة من حياته؟

في 25 يونيو من عام 2009، أعلنت وكالات الأنباء العالمية خبر وفاة ملك "البوب" والمغني الأمريكي الشهير "مايكل جاكسون"، الخبر الذي تسبب في حالة من الصدمة لكل عشاق المغني الأمريكي ومحبيه، وربما صدمة في كل الأوساط العالمية.

ولم يكن "مايكل جاكسون" من الشخصيات المثيرة للجدل في حياته فقط، وانما كانت هناك أمور أثار بها الجدل بعد وفاته، ومنها تفاصيل اخر فترة من حياته، ومسألة اسلامه ودفنه طبقا للشريعة الاسلامية التي تداولتها العديد من الصحف ووكالات الأنباء حينذاك.

وحسب موقع صحيفة "الشروق" نقلا عن صحيفة "الصن" البريطانية، فان مايكل جاكسون قد أسلم في يوم 22 نوفمبر عام 2008، في لوس أنجلوس بدعوة من أصدقاء له، ونطق الشهادة على يدي إمام مسجد المدينة، وحوّل اسمه إلى "ميكائيل".

ووفقا للصحيفة البريطانية، فان "جيريمن جاكسون" وهو شقيق مايكل جاكسون، قد شوهد يقول لدى إعلانه خبر وفاة شقيقه: “ليكن الله معك دائما يا مايكل”.

و"جيريمن" هو أحد إخوة مايكل جاكسون، والذي أسلم عام 1989، ولا يزال كذلك، وكان كثير التردد على دولتي البحرين والمملكة العربية السعودية، ثم اختار الإقامة في البحرين.

وكثيرا ما كان يأخذ "جيريمن" معه كتبا عن الإسلام إلى لوس أنجلوس، وهي الكتب التي كان مايكل جاكسون يقرأها، ويقول جيريمن عن أخيه مايكل، أنه كان يلتهم الكتب التهاما ويقرأ بكثرة، ويضيف بأنه كان يحثّه على قراءة المزيد عن الإسلام، علّ ذلك يؤثّر في حياته ويخرجه من الهمّ والقلق اللذين كان يعيش فيهما.

وذكرت صحيفة "اليوم السابع" على موقعها، أنه في عام 2005 زار مايكل جاكسون مملكة البحرين، وأثناء تواجده هناك، قيل أنه أعلن اسلامه، ثم بعدها زار المركز الاسلامي الرئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية، وقيل إنه أعلن إسلامه بداخله، وقد غير اسمه لـ "ميكائيل"، ولكن نفت تقارير صحفية ذلك، برغم أن مايكل جاكسون نفسه لم ينف أو يؤكد ذلك.

الأمر الذي يجعل مسألة اسلام مايكل جاكسون، ليست مؤكدة بشكل قاطع، وان كان هناك أدلة تشير اليها، الا أن نفي العديد من التقارير الصحفية لها، وعدم تأكيد أو نفي مايكل جاسكون نفسه لها، يجعلها من الأمور التي تظل محل جدال.

تفاصيل الساعات الأخيرة ل"مايكل جاكسون"

حسب ما نشرته صحيفة "BBC" بالعربي على موقعها، كان طبيب المغني الأمريكي، الدكتور كونراد موراي، في انتظاره في منزله، وكانت الأدوية المختلفة من زجاجات وقوارير وحقن متناثرة في كل مكان في غرفة نومه.

وأخبر الدكتور "موراي" الشرطة أنه أعطى مايكل جاكسون، عقار بروبوفول، وهو دواء قوي يعطى عادة قبل وأثناء العمليات الجراحية في المستشفيات، كل ليلة خلال الشهرين الماضيين، قبل أن يحذره من مخاطره في 22 يونيو عام 2009.

وفي الساعات الأولى من يوم 25 يونيو من نفس العام 2009، أعطاه الطبيب مجموعة من الأدوية المهدئة المختلفة لمساعدته على النوم، ولكن دون جدوى.

وقال موراي، إن جاكسون كان أكثر توتراً قبيل بروفات حفلته الموعودة في لندن، وكان يقول: "علي أن أكون جاهزاً لحفلة إنجلترا".

وكان جاكسون لا يزال مستيقظاً في الساعة العاشرة، وتوسل إلى طبيبه لإعطائه بعض الحليب "كان يقصد البروبوفول لأنه يشبه الحليب"، وأعطاه الطبيب الدواء عن طريق الوريد بالتنقيط حوالي الساعة 10:40 بتوقيت غرينتش.

المصادر:

https://www.youm7.com/story/2019/6/25/%D9%81%D9%89-%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%D9%87-%D9%87%D9%84-%D8%A3%D8%B3%D9%84%D9%85-%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%83%D9%84-%D8%AC%D8%A7%D9%83%D8%B3%D9%88%D9%86-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84%D9%87-%D8%A8%D8%A3%D9%8A%D8%A7%D9%85/4303636

https://www.bbc.com/arabic/art-and-culture-48744330

https://www.echoroukonline.com/%D9%85%D8%A7%D9%8A%D9%83%D9%84-%D8%AC%D8%A7%D9%83%D8%B3%D9%88%D9%86-%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7-%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%8F%D8%AF%D9%81%D9%86-%D9%88%D9%81%D9%82-%D8%AA%D8%B9%D8%A7

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات