Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. "تزوجتها لعدم قدرتها على الانجاب لرعاية ابني اليتيم ولكن ما حدث بعد ذلك جعلني أندم"

تدور أحداث قصتنا التالية حول زوج فقد زوجته وتركت له طفل صغير لم يكمل عامه الأول بعد، وكانت رعاية الطفل بمفرده أمر صعب بحكم عمله وأنه لا يفهم في رعاية الأطفال الصغار جيدًا.

بدأت الأحداث عندما ماتت الزوجة، وفكر الزوج في البحث عن زوجة مناسبة له وتكون أم لابنه اليتيم وترعاه، وأثناء بحثه وجد زميلة له في العمل مطلقة بسبب عدم قدرتها على الإنجاب وكانت جميلة وذات خلق.

عرض عليها الزواج وأخبرها بأنها سترعى ابنه واتفق معها على ذلك منذ البداية، وتم الإرتباط والزواج في فترة قصيرة حوالي شهر تقريبًا، واستقرت الأسرة الصغيرة وأصبح الزوج مطمئنًا على طفله مع زوجته الجديدة التي وعدته أن تكون أمه حقًا.

بعد مرور 5 أعوام، حدثت المعجزة واكتشفت الزوجة أنها حامل، ومنذ ذلك الوقت وبدأت معاملتها للطفل تختلف بعد أن كانت تعامله بلطف وترعاه، أصبحت تقسو عليه وترفض الاهتمام به، بل أنها طلبت من زوجها أن يأخذه لأهل أمه المتوفية.

كان الطفل يسمع شجار والده مع زوجته من أجله، وعندما يخرج الأب من الغرفة كان يجري ناحيته ويبكي ويطلب منه ألا يتركه ولا يأخذه لأهل أمه فهو يحب بيته هذا ويريد أن يحمل أخته عندما تولد، ويخبره أنه سيكون مؤدبًا وهادئًا ولا يزعجهم.

كان كلام الطفل كطعنات في قلب أبيه، وأصبح في حيرة من أمره ولا يعرف ماذا يفعل، وفي النهاية قرر أن يتمسك بابنه اليتيم وحقه في البقاء معه، وأخبرها إن كانت لا توافق بذلك فسيتم الطلاق وتعود لأهلها هي وليس الطفل هو من سيترك بيته.

في رأيك.. هل قرار الزوج صحيح أم أن هناك حل آخر مع هذه الزوجة؟!

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات