Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) بعدما تدهورت حياة زوجي بسبب المنشطات.. قررت الذهاب إلى "الجيم" وأخذ موقف صارم كان في صالحه

الحياة بها الكثير من الأوقات السعيدة والأوقات الغير سعيدة، أنا زوجة لزوج كان مثال للزوج داخل الحياة، تزوجت زوجي هذا عن ارتباط وحب ، كان هدفي وحلمي تكوين أسرة هادئة مخلصة لأقصى درجة، بالفعل تزوجنا وكانت الشهور الأولى داخل الزواج هادئة ومستقرة إلى حد ما، فجأة بدون مقدمات لهذا الموضوع الجديد علينا، جاء زوجي لي ذات ليلة وقص عليا شىء ما

بحماس شديد منه كان يتحدث: "زوجتي، أريد قول لكي شيئاً، من غدا إن شاء الله سوف أشارك صديق لي في مشروع جيم، وسوف أتفرغ للعمل فيه"

فكان ردي عليه: أنا سعيدة جدا لهذا الأمر يازوجي، ولكنك لم تلعب رياضة أبداً، كيف تدير لعبة أنت بعيدًا كل البعد عنها، بدون زعل جسدك ليس رياضياً

رد عليا بإصرار: سوف ابدأ باللعب من الغد، وسأتخصص بتدريب الفئات العمرية الصغيرة، الأطفال دون 16 عام، أيام وستجديني كالأبطال أمام

كان زوجي يمتلىء بالحماس والأصرار وبعد أسابيع قليلة جداً، وجدت زوجي تحول جسدياً، هذا ليس زوجي الذي أعرفه، أصبح كامصرعين، يمتلك كتل عضلية غير طبيعية المظهر، فأصبت بالدهشة واقتربت منه وسألته، كيف يازوجي تحول جسدك فجأة إلى هذا الجسد المثقل بالعضلات

كان رده عليا، أنه اهتم بالغداء والتمرين، ولأنه مدرب بداخل الجيم، لابد أن ينبهر بيه الجميع، لكني لم اقتنع، هو بدهاء هرب من الأسئلة المنطقية بطريقة غير منطقية

و على رغم بنائه الجسدي الظاهر أمامي بالقوة، إلا أنه في الحقيقة أصبح هزيلاً جداً، دائما التعب من أقل شىء، ينام لأكثر من عشر ساعات، ليس لدية رغبة لشىء، عصبياً إلى حد كبير، فعلمت أن زوجي وحياتي بها مشكلة ما، وقررت اكتشف هذه المشكلة الآن بنفسي

ذهبت لطبيب أغذية وقصيت عليه كل ما حدث داخل حياتي، والتغيرات الكثيرة بعدما تواجد زوجي داخل الجيم، كان تفسيره أن الرياضية في حد ذاتها مفيدة جدًا، لكن الغير مفيد هى العقاقير (الحقن) التي تسمى بالمنشطات الغير طبيعية؛ وهى التي تحدث الخلال في هرومانات الجسد وفي الحياة عموماً، فقط دورها تظهرانتفاخات تشبه العضلات

أصبت بالقلق، خصوصا عندما وجدت عقاقير كثيرة المنشطات هذه داخل غرفتنا،إصبت بحزن شديد، وعلمت يقياً سبب إرهاقه وتعبه الفترة الماضية، وقررت الذهاب إلى الجيم فوراً ، تذكرت أنه يتدرب الأطفال دون 16 عاما، وقادر على اقناعهم بعقاقير المنشطات المضرة؛ لكسب المزيد من العضلات سريعاً

ذهبت بالفعل مسرعا إلى الجيم، دخلت متسللة، وجدت مصيبة أمامي، زوجي يعطي حقنة لطفل 10 سنوات، ويتحدث معه أنه سيصبح ضخماً ومتميزًا عن كل هؤلاء الذين يلعبون الرياضة طبيعياً، فتمت بيننا مواجهة صاخبة، بكيت وصممت على شىء واحد( يترك الجيم أو يطلقني)

فقرر أن يختار الطلاق، الاستفادة الحقيقية وقتها أن الأهالي أصبحوا لا يرسلون أطفالهم لهذا الجيم، وبعد فترة تعرض الجيم للخسارة والغلق، وعاد إلى نادماً، فعاد زوجنا، حالياً زوجي في مرحلة التعافي من كل هذه السموم.

ما رأيكم أصدقائي في قصة اليوم؟

الرجاء التعليق ومتابعة حسابي، وانتظروا بإذن الله المزيد من القصص والحكايات

Content created and supplied by: NewTrend (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات