Opera News

Opera News App

"قصة" ظلت تحب هذا الشاب لمدة سبع سنوات وعندما جاءت ليلة الزفاف أخبرها بهذه المفاجأة فماتت من الصدمة

D/Magdy
By D/Magdy | self meida writer
Published 12 days ago - 619 views

دائما ما يكون الانسان بين صراع الافكار بعضها متشابه و بعضها افكار متضادة تثير حيرته و تشغل تفكيرة بشكل دائم و بعض الافكار التى تتعلق بحقائق و احداث فى الماضى و ما ترتب عليها او اختلف عنها فى الحاضر مثل هذه الافكار تظل تطارد صاحبها فى جميع مراحل عمرة باشكال مختلفة .


وتدور احداث قصتنا اليوم عن شاب يبلغ من العمر ثلاثين عام يكمن فى عقلة الكثير من العواطف المكتومة و المواقف الصعبة و حقائق و احداث فى غاية الصعوبة . احب فتاه و تعلق بها لدرجة الجنون و العشق و لم يستطع ان تكتمل حياته بدوها و لو للحظة واحدة و لما لا ؟ و هى التى جعلته يتغير تغيير كامل و يتحول الى شخص اخر .

بدأت العلاقة بينهم على النحو المعتاد من تعارف صدفة من المستحيل ان ينساه هذا الشاب اذ استحوذت على تركيزة و نالت اعجابة و انبهاره بشكل كبير جدا من اول نظرة ثم محاداثات هاتفية او الكتروتية و منه الى اللقاءات المتعددة بينهم و التى نمت من خلالها العلاقة و تسامت الى اعلى درجات الحب و استمرت لاكثر من سبع سنوات.


فى خلال هذه الفترة كلها كانت تطارد هذا الشاب افكار متعلقة باحداث ماضية منها ما يتعلق بطبيعته و شخصيته و منها ما يخص عمله و اخرى تخص علاقاته و معارفة . كان كل هذا قد تغير بالكامل منذ فترة كبيرة و ازدادت الامور تحسنا بعد علاقته بهذه الفتاه التى غيرت حياته و لكن ظل يريد ان يصارح محبوبته بكل هذا .

كثيرا ما فكر فى هذا اثناء وجودهما معا و كثيرا ما تردد فى الاعتراف لها الى ان قرر ان يجمع كل ما يخص هذه الحقائق من ملفات و فيديوهات على قرص تخزين "فلاشة" تحمل حقيقة هذا الشاب بكل وضوح و يقدمها لها لتطلع عليه بكل صراحة و يترك لها القرار فى ان تستمر علاقتمها ام لا .


بعد ان اعد كل شئ و استعد لهذه اللحظة الحاسمة طاردته فكرة ان الفتاه ستتخلى عنه و سيعود لماضية مرة اخرى فانصرف عن فعلة سريعا لتطاردة فكرة اخرى مضادة و هى ان يعرض عليها الزواج منها ليضمن بقاؤها معه و انها لن تتركه ابدا و لن يعود لماضيه مرة اخرى .

بالفعل شرع فى هذا و رغم انها تفاجئت من مطلبة الا انها لم تستطع ان تكنم فرحتها و ترحبيها الكامل بالفكرة و تزوجها و بعد ايام من صراع الافكار المستمر قرر ان تكون اللحظة الحاسمة ليلة زفافهما ! حتى يكون الأمر واضحا بالكامل أمام شريكة حياته.

سر غامض

و ما ان اعطاها الفلاشة قائلا "هناك شئ فى غاية الاهمية على هذه الفلاشة لابد ان تعرفية " تغيرت ملامح وجهه و بدا عليه الحزن بينما تظن زوجته انها احدى مفاجئته الغرامية حتى بدأت فى تشغيل الفلاشة علي الكمبيوتر المحمول (اللاب توب ) الخاص بها لتجده يعرض لها قصص لعلاقاته السابقة ببنات أخرى قد كان دخل معهم في علاقات غرامية عفيفة دون وجود أي شئ يعطل استمرار علاقتهم. وقد فعل هذا بدافع تأنيب الضمير والنية الحسنة حتى لا يخفي عنها أي أسرار قبل البدء في حياتهم الجديدة. ولكن الفتاه لم تلبث في قراءة هذه القصص ومشاهدة هذه الفتيات السابقة الإ وأن سقطت ميتة من إثر هذه الصدمة الشديدة حيث لم تتوقع بعد كل هذه السنوات من الحب والعطاء صدمة شديدة هكذا.


ولكني أري ان الزوج لم يخطأ فقد فعل هذا بدافع الضمير النقي والنية الحسنة. وانت عزيزي القارئ ماذا ترى هل الزوج مخطأ أم مصيب ؟؟؟

Content created and supplied by: D/Magdy (via Opera News )

Opera News is a free to use platform and the views and opinions expressed herein are solely those of the author and do not represent, reflect or express the views of Opera News. Any/all written content and images displayed are provided by the blogger/author, appear herein as submitted by the blogger/author and are unedited by Opera News. Opera News does not consent to nor does it condone the posting of any content that violates the rights (including the copyrights) of any third party, nor content that may malign, inter alia, any religion, ethnic group, organization, gender, company, or individual. Opera News furthermore does not condone the use of our platform for the purposes encouraging/endorsing hate speech, violation of human rights and/or utterances of a defamatory nature. If the content contained herein violates any of your rights, including those of copyright, and/or violates any the above mentioned factors, you are requested to immediately notify us using via the following email address operanews-external(at)opera.com and/or report the article using the available reporting functionality built into our Platform

قد يعجبك

«هيكشفوا كدبك في ثانية» .. أبراج قوتهم في عقلهم وأذكياء بالفطرة .. تعرف عليهم

10 hours ago

448 🔥

«هيكشفوا كدبك في ثانية» .. أبراج قوتهم في عقلهم وأذكياء بالفطرة .. تعرف عليهم

«سالكة ووالعة معاهم».. أبراج محظوظة عاطفيًا في مارس.. وهذه الفئة «مش هينولها من الحب جانب»

10 hours ago

566 🔥

«سالكة ووالعة معاهم».. أبراج محظوظة عاطفيًا في مارس.. وهذه الفئة «مش هينولها من الحب جانب»

مكاسب مدوية للأهلي بعد تخطي عقبة طلائع الجيش

10 hours ago

550 🔥

مكاسب مدوية للأهلي بعد تخطي عقبة طلائع الجيش

"يا فرحة ما تمت".. شاهد ما حدث للشناوي وهاني رغم فوز الأهلي.. والجماهير: "ربنا يستر"

10 hours ago

6300 🔥

أحزان في الأهلي بعد خبر حمدي فتحي.. والجماهير: "خسارة كبيرة"

10 hours ago

112 🔥

أحزان في الأهلي بعد خبر حمدي فتحي.. والجماهير:

بعد رحيله بكورونا عن عمر 90 عاما .. لن تصدق كم تبلغ ثروة الفنان يوسف شعبان وعدد زوجاته

13 hours ago

15102 🔥

بعد رحيله بكورونا عن عمر 90 عاما .. لن تصدق كم تبلغ ثروة الفنان يوسف شعبان وعدد زوجاته

بشرى سارة من الحكومة بخصوص التسجيل بالشهر العقاري.. والمواطنون: قرار صائب

13 hours ago

3511 🔥

بشرى سارة من الحكومة بخصوص التسجيل بالشهر العقاري.. والمواطنون: قرار صائب

الزمالك يكشف مفاجأة عن المفاوضات مع ساسي.. وهذا ما فعلته سيدة مع نجم تونس.. والجمهور: "ليه تعملي كدا!"

13 hours ago

68 🔥

الزمالك يكشف مفاجأة عن المفاوضات مع ساسي.. وهذا ما فعلته سيدة مع نجم تونس.. والجمهور:

تعرف رسالة يوسف شعبان للرئيس السيسي.. وأمنيته التي لم تتحقق.. ولماذا طلب العندليب مقابلته قبل وفاته؟

14 hours ago

310 🔥

تعرف رسالة يوسف شعبان للرئيس السيسي.. وأمنيته التي لم تتحقق.. ولماذا طلب العندليب مقابلته قبل وفاته؟

هل تعرف من هو الصحابي الذي استهزأ بالأذان فأصبح مؤذن المسجد الحرام ؟!!

14 hours ago

200 🔥

هل تعرف من هو الصحابي الذي استهزأ بالأذان فأصبح مؤذن المسجد الحرام ؟!!

تعليقات