Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. تعرفت على شاب من الفيسبوك فطلب منها زيارة والدته المرضية واكتشفت السر

 

كل شخص فينا يعتز بأسرته والبيت الذي تربى فيه جميعنا يحب عائلته ويتمنى من الله عز وجل أن يبارك هذه العائلة، وقصتنا اليوم تبدأ من عند وائل الشاب الذي يدرس في كلية الهندسة وهو شاب مجتهد. 


يعيش وائل، مع والدته في إحدى المدن بجوار الجامعة وهو منتظم في دراسته وإلى جانب الدراسة فهو يعمل أيضاً حتى يتمكن من الإنفاق على نفسه. 


كانت والدته تعمل كعاملة نظافة في إحدى الشركات وتزوجها صاحب الشركة سرا بعدما مات والدها الذي كان يعمل مع أبيه أيضا. 


وقد أنجب وائل لكن جده رفض أن يعيش وائل وأمه معهم وطلب منه أن يتخلص منهم ويقتلهم لكنه رفض وخاف عليهم من غدر أبيه فقام بشراء بيت لهم بعيداً وأوهم الأب أنه تخلص منهم. 

بعد ذلك اكتشف وائل، أن له له اخت وهي زميلة له في الجامعة لم يصدق المفاجأة وأخبر والدته عن الخبر ففرحت فرحا شديدا وتوصل وائل إلى حساب أخته عبر الفيسبوك من خلال مجموعة تضم طلاب الكلية. 


تمكن وائل من التعرف على بسمة من خلال الفيسبوك، وأصبحت بينهما علاقة طيبة واقترب منها فاحبته بشكل كبير، لكنه لا يعرف كيف يخبرها أنه أخوها حتى لا تظن أن اهتمامه بها وحبه لها حب من نوع اخر. 


قرر وائل، أن يدعوها لزيارة والدته في المنزل ويخبرها أن أمه مريضة وتريد أن تراها وبالفعل وافقت أمه على الخطة واخبرها أن أمه مريضة وتريد رؤيتها. 


ولما ذهبت بسمة، إلى المنزل لم تجد والدته مريضة كما أخبرها لكنها عرض عليها الحقيقة واخبرها أنه أخوها وكان يريد أن يخبرها منذ زمن أنه أخوها لكنه خاف عليها من الصدمة. 


فرحت بسمة، فرحا شديدا لكنها تكاد أن لا تصدق نفسها من المفاجأة واخبرته أنها كانت تعلم لأن أبيها لم يخبرها المكان الذي كان يعيش فيه أخيها وهو مريض وأخذته إلى أبيها ففرح بلقياه للغاية وعادوا جميعاً يعيشون مع بعض في بيتهم. 

Content created and supplied by: sham.macs (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات