Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. زوجة تطعم جمل تائه ثم تكتشف سر يجعلها هي وزوجها من الأثرياء

 

طلب عبدالحميد، من زوجته أن تعد له طعاماً ثم ذهب إلى العمل وبعد عودته من عمله لم يجد أي طعام جاهز في المنزل ليأكله اغتاظ من زوجته ثم ترك المنزل وغادر. 


ظل يومان بالخارج ولم يعد أخذت تبحث عنه حتى وجدته عند أمه فذهبت إليه واعتذرت له وطلبت منه أن يعود معها ولن تكرر ذلك مرة أخرى. 


كانت زوجته امرأة غير مفهومة وغير واضحة الملامح لكنها كانت امرأة طيبة وبريئة للغاية، عاد معها عبدالحميد إلى المنزل من جديد. 

في اليوم التالي طلب منها أن تحضر له الطعام حتى يعود بعد العمل ليتناول وجبة الغذاء لكن بعد عودته يتفاجئ أنها لم تصنع أي شئ. 


لكن في هذه المرة لم يترك المنزل بل طردها هي من المنزل، أخذت في يدها حزمة من البرسيم وانصرفت وهي وظلت تحدث نفسها وهي تمضي في الطريق. 

كان جمل يجلس على الطريق الذي تمشي عليه فكان يريد أن يأخذ حزمة البرسيم التي في يدها المرأة ظنت أن الجمل يحاول تطييب خاطرها لكي تعود. 


وبالفعل عادت من جديد إلى منزل زوجها والجمل معها دخلت به إلى الدار فوجد وعندما رقد في الأرض اكتشف عبدالحميد، أن الجمل يحمل على ظهره كنز.

نعم فالجمل يحمل صناديق معبئة بالذهب والفضة والمجوهرات الرجل لم يصدق نفسه من المفاجأة، فأخذ كل الذهب الذي وجده وقام باخفائه. 


ثم حفر في سقف المنزل حفرة واسعة وأخبر زوجته أن السماء سوف تمطر اليوم دجاج طازج، وقام بشراء دجاج طازج وتسلق السقف من خارج المنزل وراح يرمي لها الدجاج الطازج دون أن تراه. 


ثم أخذ الجمل إلى مكان بعيد، جاء في اليوم التالي صاحب الجمل ليسأل عنه فقالت له زوجته أنهم عثروا عليه لكن زوجها أنكر. 

أخذهم صاحب الجمل إلى الشرطة فسأل زوجة عبدالحميد هل رأيتم الجمل قالت له نعم وجاء منزلنا وأطعمناه لكن زوجها قال له لا تصدقها أسألها متى جاء الجمل قالت له عندما كانت السماء تمطر دجاج طازج فشعر الضابط أن المرأة مريضة عقلية فتركهم وعاش عبدالحميد في ثراء فاحش. 

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات