Sign in
Download Opera News App

 

 

(قصة) دخلت على زوجها قبل الغسل وفتشت جيوبه.. لماذا فعلت ذلك؟

من الناس من يحسبهم بعض الناس أغنياء من تعففهم وعزة أنفسهم. ولأن الزوجة الصالحة سر زوجها وأحرص الناس عليه في حياته وفي مماته، فقد حرصت الزوجة على أن يكون غسل زوجها ومصاريف جنازته من ماله الخالص. كانت تشعر أنه قد ترك لها مالًا لتنفق منها على جنازته كما عودها، وبالفعل دخلت الزوجة قبل الغسل وفتشت جيوب زوجها ثم خرجت. ولما سألها أبوها عن السبب كان الأمر مفاجأة بالنسبة له. لقد فتشتت الزوجة جيوب زوجها بحثًا عما تركه لها من مالٍ يكفي للإنفاق على جنازته ومجلس العزاء الذي يعد عمال الفراشة له في خارج المنزل.

في الحقيقة، لقد صبرت تلك الزوجة على شظف العيش مع زوجها، وكتمت أحوالها معه ولم يكن معها يومًا أي مالٍ يكفي لأداء أي عملٍ أو لتدبير أي شيءٍ من تلقاء نفسها، فقد كان الزوج هو المسؤول عن تدبير مصاريف المنزل وهو أمين الصندوق الذي يقصده كل من يريد شيئًا من عائلته وأهل بيته. ورغم محدودية دخله، لم يشعر أحد يومًا بأنه فقير. ولأن هذا الشعور بثرائه ظل عالقًا في نفوس المحيطين به عند الدفن، فقد لجأت الزوجة إلى تفتيش جيوب زوجها ولم تطلب من المحيطين به أو المواسين لها مؤن الجنازة وتكاليفها لأنها علمت أن زوجها استبقى شيئًا لها لهذا اليوم. ولم تشأ الزوجة أن تترك مسألة الجنازة والعزاء لأحدٍ لتحافظ على انطباع الناس فيها وفي زوجها فبارك الله فيها ورحم زوجها وجمعها به في مستقر رحمته وفي جنته ودار مقامته.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات