Sign in
Download Opera News App

 

 

قصة.. ذهبت تسقي الزرع واكتشفت مفاجأة جعلتها تبكي من الفرحة

تحب شيماء، الزرع وتعشق ألوان الزهور وتحرص على الاعتناء بالنباتات وبتربيتها وفي أحد الأيام جلب لها والدها مجموعة من الزهور المختلفة كهدية لها.


لكن حلول فصل الشتاء تسبب في موت هذه الزهور فحزنت عليهم حزنا شديدا وكانت تنظر إليهم بنظرة الحزن خاصة أنهم كانوا يبعثوا السعادة في نفسها.

قامت شيماء، بالتواصل مع أحد الأشخاص الذين يعملون في مجال الزراعة وقال لها ليس هناك أمل منهم ألقي بهم وتخلصي منهم على الفور.


لكنها لم تستمع إلى حديثه وقررت أن تبحث كيف تعالج الزهور فقامت بالبحث عبر الانترنت وعرفت طرق متنوعة لعلاج النباتات والزهور.

قامت شيماء بتجريب أحد الأفكار على علاج زرعها وأزهارها وبالفعل نجحت تجربتها وكبر الورد ونما من جديد بعد أن دبل ومات.

أيقنت في هذه اللحظة أن الأمل سيأتي وأن فرج الله عز وجل قادم مهما بلغ حجم الإحباط وأخذت تبكي من الفرحة، وكانت فرحتها الأولى أن النباتات نبتت من جديد.

أما الفرحة الثانية فهي رسالة الأمل التي استقبلتها وكأن الله عز وجل يقول لها لا تحزني فأنا بجوارك مهما كانت المسافات بينك وبين أحلامك فلا تقلقي.

وفي هذه القصة عبرة جميلة وهي ألا نخاف أو نقلق حتى لو مات كل الزهر حولنا فإن قطرة مياه واعتناء صادق قد تعيده للحياة وتجعله يرجع من جديد.

لذلك حبوا الحياة ولا تقفوا عند أي محطة فإن المستقبل القادم سيأتي لا محالة المهم أن تثقوا في الله ثم في أنفسكم أنكم قادرون على التحدي وأن هناك أمل من الحياة وأمل يتجدد كل يوم.

Content created and supplied by: eg.studio.opera.com (via Opera News )

تعليقات

قم بتنزيل التطبيق لقراءة المزيد من التعليقات